فى الوقت الذى تتضافر فيه جهود العالم لمواجهة جائحة الكرونا، بدعم الأنظمة الصحية العالمية والوطنية، ورفع درجة الحيطة والحذر والتعاون والتضامن العالمى للوقوف الجماعى فى وجه الجائحة، ومرض كوفيد 19، الذى حصد أرواح الآلاف فى العالم، ومازال خطره يُهدّد العالم أجمع، يخرج الرئيس الامريكى عن الإجماع العالمى - كعادته – فى " التكبُّر " و" المُشاترة " و" حُب الظهور "، ليعلن على رؤوس الأشهاد - وبكل عنجهية - أنّ إدارته (ستوقف) تمويل منظمة الصحة العالمية، حتّى (تُقيّم) الولايات المتحدة نهج المنظمة فى التعامل مع جائحة فيروس كرونا، وقد ثبّتت صحيفة " ذا هيل " الأمريكية – على موقعها الإليكترونى يوم الأربعاء 15 أبريل 2020 – الخبر الذى تناقلته - أيضاً - وكالات الأنباء مساء الثلاثاء، وتخاطفته الصحافة العالمية، وما قاله ترامب فى مؤتمره الصحفى فى البيت الأبيض، ومفاده، إنّ الولايات المتحدة " ستعلّق " تمويلها للمنظمة، بينما يجرى المسؤولون مراجعة " لتقييم دور المنظمة العالمية وسوء ادارتها الشديد للازمة، والتعتيم على انتشار فيروس كرونا" .. ويُتابع السيّد ترامب – من حديقة البيت الأبيض - انتقاده للمنظمة ليتهمها بمعارضتها قيود السفرعلى نطاق واسع، ويتّهمها بـ(الفشل) فى التحقُّق وفى مشاركة دقيقة وصحيحة للمعلومات، حول فيروس كرونا، على نحو سريع، بل، اخفاقها فى الحصول على المعلومات بشكلٍ كافٍ وفحصها وممشاركتها فى الوقت المناسب وبطريقة شفافة. 

وبغض النظرعن ( صحّة ) أو( خطأ ) الإتهامات التى وجّهها السيد ترامب لمنظمة الصحة العالمية، فى هذا التوقيت الحرج، فأنّ المطلوب فى هذه اللحظة التاريخية الفارقة، هو مواصلة الجهود العالمية لمكافحة فيروس كرونا، وهذا يتطلّب مواصلة الدعم المالى للمنظمة، وفى البال أنّ الولايات المتحدة هى أكبر مُساهم / مانح – على الإطلاق – فى تمويل منظمة الصحة العالمية (( قدّمت لها أكثر من 400 مليون دولار فى العام الماضة ، وهو ما يُمثّل نحو 15% من ميزانيتها))، ويبقى السوال المشروع : تُرى هل هذا هو الوقت المناسب لخفض موارد وتمويل عمليات هذه المنظمة أوأىّ منظمة انسانية أُخرى تُكافح جائحة فيروس كرونا ؟!. والسؤال الأكثر أهمية : ثُمّ ماذا بعد القرار " الترامبى " الخطير؟!.
ولأنّ " الشىء بالشىء يُذكر"، دعونا نراجع " بعض " سجل ومواقف الولايات المتحدة الأمريكية، فى التعامل مع المؤسسات الدولية، لنجد أنّ السيّد ترامب وإدارته لهم " سوابق " فى هذا الشأن، وما قرار إدارة ترامب بـ( وقف التمويل كُليّاً ) عن وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطسنيين ( أونروا ) (( 31 أغسطس 2013 )) ببعيد !. وقد سبقت قرار ( الوقف الكُلّى ) قرارات بتخفيض الدعم الأمريكى السنوى للوكالة فى بدابة عام 2028، من 365 مليون دولار إلى 125 مليوناً ، لم تُقدّم منها سوى 60 مليوناً فقط !. كما ترافق قرار وقف تمويل ( الأونروا ) مع قرار آخر اتخذته إدارة السيد ترامب بحجب مساعدات إغاثية وطبية وتنموية بقيمة 200 مليون دولار كان من المفترض صرفها فى ذات العام فى الضفة الغربية وقطاع غزّة !. وكانت الحُجّة أو لنقل " التذرُّع " الأمريكى بإدعاء عدم وجود مصلحة قومية أمريكية فى صرف ذلك المبلغ فى الضفة والقطاع !.
ولن تنسى حركة حقوق الإنسان العالمية والإمريكية، انسحاب الولايات المتحدة من مجلس حقوق الإنسان (( يونيو 2018 ))، بعد إبلاغ مندوبة الولايات المتحدة فى مجلس حقوق الإنسان السيدة نيكى هيلى - المجلس رسمياً - بقرار الإنسحاب، بعد عام من تهديدها بمراجعة عضويتها فى المجلس وتهديدها بـ(الإنسحاب) بإدعاء أنّ المجلس (منحاز ) ضد إسرائيل و(معادى )لإسرائيل، ويومها قالت السيدة هليى فى المجلس – ما لم يقوله مالك فى الخمر – إد وصفت المجلس بأنّه منظمة " منافقة وأنانية وتستهزأ بحقوق الإنسان "، وقد جاء الإنسحاب – يومها - بعد حملة ممنهجة ابتدرها وشنّها السيد ترامب، متهماً فيها مجلس حقوق الإسان بـأنّه " ينتهج " ( الإنحياز المعادى لإسرائيل ) !.
نرجو أن نضيف سؤالاً أخيراً مشروعاً : تُرى، إلى أىّ مدى تؤثّر سياسة الإدارة الأمريكية - فى زمن ترامب، تحديداً - فى المماطلة فى رفع إسم السودان من قائمة الدول الممولة للإرهاب، على جهود الحكومة فى مكافحة الكرونا فى السودان؟!.
وقبل أن نختم هذا المقال، دعونا نقول : من الضرورى تقييم أداء منظمة الصحة العالمية، وغيرها من المنظمات والمؤسسات الأُممية، وينطبق الشىء ذاته، على أداء الحكومات الوطنية والتجمُّعات الإقليمية والمنظمات الإنسانية ومنظمات المجتمع المدنى، وكذلك دور الصحافة والميديا فى التعامل مع جائحة الكرونا... وطال الزمن أم قصُر، سيأتى الوقت المناسب، الذى تتم فيه المحاسبة، للإستفادة من الدروس والعِبر المستفادة من تعامل العالم مع جائحة الكرونا. ولكن، يبقى الإنتباه واجباً مقدّماً لجائحة " الترامبية المستجدة "، فى عصر الكرونا، لما لها من خطورة على الأوضاع الصحية فى العالم أجمع !.
فيصل الباقر
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.