المبتدأ:-

وضع استراتيجية عامة للثورة وتكتيكات لتحقيق أهداف هذه الاستراتيجية هو الطريق الصحيح لبلوغ النصر؛ فرغبات الجماهير للخلاص من نظام الإنقاذ الديكتاتوري مهما كانت قوية ومخلصة ليست كافية ما لم نضع خطة واضحة للمقاومة تنتقل بها من مربع ردود الأفعال إلى الأفعال الثورية الحاسمة دون استعجال للنتائج أو يأس من حتمية النصر.
والخبر:-

(1)
في التخطيط للمقاومة من المهم التمييز بين الاستراتيجية العامة والأهداف الاستراتيجية والتكتيكات وأن ندرس شروط الواقع ونضع استراتيجية المقاومة وأهدافها وتكتيكاتها انطلاقا من هذا الواقع لأن القفز فوق شروط الواقع أو محاولة استيراد استراتيجية من الخارج غالبا ما تكون له خسائر فادحة قد تقود لتحطيم قوى المعارضة أو لتأخير مسيرتها فالاستراتيجية العامة هي التي تحدد المحاور الرئيسة التي يجب أن تنطلق منها المقاومة السلمية.

(2)
وضع استراتيجية نضالية والإعلان عنها وشرحها للجماهير تشعرها بجديه المقاومة وتحد من بطش النظام لأنه سيعلم أن كل عمل يقوم به ضد المقاومة ستكون له نتائجه السياسية، كما أن وجود استراتيجية معلنة تمكن مجموعات المقاومة من اللامركزية في اتخاذ القرار وتعطيها المرونة والقدرة على التحرك والإبداع في اختيار التكتيكات المناسبة لتحقيق هذه الاستراتيجية في بلد مترامي الاطراف كالسودان من دون تشتيت الجهود ؛ وإعلان الاستراتيجية لا يعني بالطبع كشف التكتيكات المرتبطة بطبيعة التحركات التي ستلجأ إليها المقاومة وزمانها ومكانها.

(3)
سير الصراع قد يفرض تعديلات على الاستراتيجية مما يقتضي مراجعتها وتعديلها باستمرار؛ فالاستراتيجية هي الخطة الشاملة للوصول إلى هدف المقاومة الاستراتيجي وهو إسقاط النظام وبناء نظام تعددي بديل في حين أن التكتيك هو خطط مرحلية لتحقيق هدف مرحلي؛ فالاستراتيجية العامة طويلة وبعيدة المدى وتقوم على التخطيط للوصول للأهداف فحين أن التكتيك هو ردة فعل مرحلية تعتمد على الإبداع لتحقيق نتائج آنية وبالتكتيكات تكسب المقاومة معاركها اليومية على طول مسيرة الكفاح الطويل وبالاستراتيجية تربح القوى المعارضة مجمل حربها ضد الديكتاتورية وتشيعها لمزبلة التاريخ.

(4)
الأهداف الاستراتيجية هي نتائج محددة تريد المقاومة السلمية الوصول إليها، يتم تحديدها بمعايير وفق الاستراتيجية العامة حتى تستطيع المقاومة قياس مدى نجاح تنفيذها ، وإن لم تحققها تستطيع تحديد كم الانحراف عن الهدف والأسباب التي أدت إليه؛ فالأهداف الاستراتيجية سلوك محدد تقوم به قوى المقاومة استجابة للتكتيك معين؛ فمثلا إذا كانت الاستراتيجية العامة تقضي برفع قبضة السلطة عن حراك الأطباء فإن الهدف الذي يخدم هذه الاستراتيجية هو إجبار السلطة على إطلاق سراح الأطباء المعتقلين لديها من قادة الحراك والتكتيك السلمي الذي يمكن أن يؤدي إلى تحقيق هذا الهدف هو إضراب الأطباء عن علاج الحالات الباردة أو الاعتصام في نقابة الأطباء أو الخروج بمظاهرة تحمل صور المعتقلين وترفع شعارات تندد بالاعتقال وبما أن الهدف الاستراتيجي هو الحلقة التي تربط بين التكتيك السلمي والاستراتيجية العامة فمن البديهي تحديد الهدف الاستراتيجي أولاً ثم تصميم التكتيك الذي يضمن تحقيق هذا الهدف.

(5)
التكتيكات النضالية هي كما ذكرنا الخطوات العملية التي تقوم بها المقاومة لتحقيق الأهداف الاستراتيجية التي حددتها الاستراتيجية العامة لذا عند تحديد التكتيكات علينا تحديد الهدف الاستراتيجي لكل تكتيك وكيف يصب هذا الهدف في تحقيق الاستراتيجية العامة وتحديد هيكلية جسد المقاومة ووسائل تواصل قيادتها مع الجماهير وكيفية تلقيها للمعلومات التي على أساسها تتخذ القرارات كما أن هناك ضرورة لإيصال أخبار المقاومة ونضالاتها للجماهير وللرأي العالمي وتمليكهما الحقائق بكل صدق وشفافية ودون مبالغة للحفاظ على المصداقية والجدية وكسب المزيد من الأنصار.

(6)
تستطيع المقاومة عبر الاستثمار الأفضل لقدرات المجتمع ومقدراته تحقق أفضل الأهداف السياسية بأقل الخسائر فإشراك شرائح المجتمع المختلفة (كالطلاب، العمال، والنساء وغيرهم) يخفف عبء المقاومة ويتيح لكل الجماهير المشاركة الفاعلة فيها مما يوفر حاضنة شعبية عريضة تأمين جسدها وتضمن سلامة قادتها وتجعل الثمن السياسي لقمعها من قبل النظام باهظا؛ ونستطيع فعل ذلك بالتعامل السريع وفضح الاعتداءات التي يقوم بها النظام إعلاميا وتحويلها لمادة لحشد المناصرين ووقود لتذكية الحراك الثوري.

(7)
نجاح الصراع مع السلطة اليوم يعتمد على أمرين مهمين (الاستمرارية) و(التجديد) أي استمرار المقاومة السلمية في مقابلة أساليب النظام القمعية بأساليب جديدة وإدخال فئات المجتمع المختلفة في المقاومة ونقل الصراع من ساحة إلى أخرى بما يكفل استنزاف النظام وتشتيت قوته مثلا يمكن الانتقال من إضراب الأطباء لإضراب فئوي آخر للمعلمين أو المحامين والتخفيف من عبء صراع أهل (الديم) بإشعال فتيل تظاهرات موازية لأهل (شمبات) وعدة مناطق أخرى في ذات الوقت وهكذا يجب أن تتفاعل المقاومة السلمية مع عوامل الواقع الظرفية والموضوعية.

(8)
أي نظام ديكتاتوري يدرك حقيقة تفوق المقاومة عليه في المعركة الأخلاقية ، لذا نجد نظام الإنقاذ يحاول جر المعارضة إلى الميدان الذي يستطيع أن يربح فيه وهي ميدان العنف لذا يعمل على استفزاز المعارضة بشتى الأساليب ويرسل قواته لتعتدي جسدياً ولفظياً على منسوبيها وفض فعالياتها ؛ وهنا على قوى المعارضة أن لا تقابل العنف بالعنف والاعتداء بالاعتداء، فالضرب بجب أن يُصد بأقل درجة من العنف ، والسب والتخوين لا يُرد عليه بالمثل وإنما بترديد الشعارات الوطنية، لان من المهم إظهار مدى الفرق بين سلوك المعارضة الحضاري وسلوك النظام الوحشي أمام الرأي العام ، مع الحرص على إشعار أجهزة أمن النظام بأنها مخدوعة وأن النظام يستغلها وأن ليس للمعارضة عداء معها وإنما تريد تخليص المجتمع من قبضة الديكتاتورية، وكلما التزمت قوى المعارضة بمبدأ (اللا عنف) كلما استطاعت أن تجر النظام لى ساحة معركة الأخلاق والمنطق التي تستطيع أن تربح فيها وتكشف مدى بشاعته.

(9)
من المهم أن تبرز قوى المقاومة للرأي العام العالمي والمحلي ظلم نظام الإنقاذ وعدم إنسانيته وفي الوقت نفسه أن تكسر حاجز الخوف الذي بناه في قلوب الجماهير، وهذا الحاجز لن يكسر نهائيا إلا بمشاهدة طلائع المقاومة وهم يتحدون بصدور عارية وحشية النظام وبطشه ، وهكذا كلما زادت مواقف البطولة والصمود تهاو حاجز الخوف وازدادت الجماهير ثقة في نفسها واطمأنت على إخلاص طلائعها الثورية وكفاءتها وحسن تنظيمها وتخطيطها وقويت سلطتها الأخلاقية وضعفت في ذات الحين السلطة لتي يملكها النظام إلى أن تصل الأمور إلى الحد الذي تنتقل فيه السلطة الفعلية من النظام إلى المعارضة وهي اللحظة التي ينكسر فيها حاجز الخوف تماماً وتصبح كلمة قادة المقاومة هي الكلمة المسموعة في الشارع.

(10)
عند هذه اللحظة التاريخية الفارقة ؛ على طلائع المقاومة الانتقال مباشرة من مهام تشجيع الجماهير ودفعها للانخراط في المقاومة إلى مهام أشد صعوبة وهي ضبط مشاعر غضب الجماهير المكبوتة لسنوات وتكذيب نبوءة النظام الديكتاتوري بالفوضى التي ستعقب زواله، إنجاز هذه الخطوة المهمة يستوجب إعداد الجماهير لهذه المرحلة التي ستلي سقوط نظام الإنقاذ منذ الآن وتدريبها على كبح جماح مشاعرها وعدم اللجوء إلى العنف للحصول على حقوقها بل الاحتكام إلى القضاء والقانون وهي الخطوة الأولى في طريق إخراج المجتمع من دائرة العنف والانتقال به من دولة الظلم والإرهاب إلى دولة العدل والقانون.

(11)
تنويع خطى تصعيد المقاومة والتركيز على العاصمة الخرطوم باعتبارها العامل الحاسم مع تحديد مناطق استراتيجية مهمة وحساسة داخلها كساحات لتظاهر والتجمع دون إغفال الأعداد الجيد وتحشيد أكبر كتلة جماهيرية سيزيد فعالية المظاهرات وكلما تزايد الزخم كلما تمكنت طلائع المقاومة من الصمود وإطالة زمن التظاهرات وتحويلها لفعاليات يومية؛ ومن المهم ضم فئات مختلفة من أطياف المجتمع كالمثقفين والفنانين لزيادة الزخم الشعبي والنقطة الأهم في مسيرة تصعيد المقاومة تكمن في لحظة الانتقال لوضعية الهجوم بالتوجه نحو المعتقلات ومقار الأجهزة الأمنية ومحاصرتها بأعداد كبيرة من الجماهير مما سيضع تلك الأجهزة الأمنية في خانة الدفاع ، ويفقدها تدريجيا السيطرة على الشارع والتنسيق فيما بينها.

(12)
وأخيرا على قوى المقاومة التحلي دوما بخطاب جماهيري متزن يشرح ويفضح عظم خطر استمرار النظام الحالي ويبين كافة سوالبه ومفاسده ، فإسقاط هذا النظام وما تبقى من حاضنته السياسية يحتاج إلى رؤية ملهمة واستراتيجية واضحة واستعداد صادق للتضحية في سبيل الحرية؛ والمقاومة السلمية معركة حقيقية تحتاج الكثير من التخطيط الواعي والتكتيك الرشيد كما تحتاج للشجاعة والبذل وهي معركة مصيرية كتب علينا خوضها من أجل الحرية والحياة الكريمة واسترداد كرامة الوطن التي اهدرها نظام الحركة الاسلامية.
** الديمقراطية قادمة وراشدة لا محال ولو كره المنافقون.
تيسير حسن إدريس 24/12/2018م

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.