تسقط بس!!
المبتدأ:-
حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب
والخبر:-
(1)
كثير من الشواهد المادية اليوم تدل كما ذكرنا في الجزء الأول من هذا المقال على أن غبار المماحكات السياسية قد أنحسر نهائيا، وأن معظم مكونات المشهد السياسي المعارض قد تمحور حول الأهداف المنشودة من التغيير الثوري فبعد أن نضج العامل الموضوعي فعليًّا، ها هي قوى المعارضة الحية، تستكمل على نار هادئة إنضاج العامل الذاتي؛ في لمرحلة الفاصلة من صيرورة الحراك؛ وتعلن عمليا عن تفعيل (مكنيزم الدفع الثوري)، فالطلائع الثورية قد قطعت شوطا مقدرا في شرح وتفسير طبيعة الصراع ، واقتنع الجزء الأكبر من الشعب وفهم أن فقره وسوء أحواله لم ينجم عن نقص في الموارد، إنما حدث نتيجة لسياسات النظام الحاكم، الذي تعمد نهب الثروات وتكديسها في أيدي قلة من منسبيه الطفيليين، واستوعب الشارع السوداني وأن تغيير أوضاعه للأفضل مرتبط جدليا ومنطقيا بتغيير السلطة الحالية، والتخلص من سياساتها الرعناء التي أدت لتفاقم الازمات.
(2)
مهمة توعية الجماهير بطبيعة الصراع وأهداف الحراك الثوري مهمة صعبة انجزتها الطلائع الثورية بصبرا وعملا دؤوبا وشاق؛ ونجحت أخيرا في خلق مركزا موحدا للحراك الثوري؛ فخلق قيادة ومركز موحد يتحدث باسم حراك التغيير ويسيطر على مكوناته الفاعلة على مستوى الوطن؛ ضرورة ثورية تحمي الثورة من الردة، وتدخل القوى الخارجية؛ لأن العفوية وغياب التنظيم، وعدم وجود قيادة موثوق فيها، تقود بلا شك لتعثُّر خطى الجماهير التي قد تظن أن إسقاط النظام هو خاتمة مطاف الفعل الثوري، وتهمل الفخاخ التي تنصبها قوى الثورة المضادة؛ مما قد يتسبب في اجهاض المد الثوري أو على الأقل ينحرف به عن مساره الصحيح، فقضية نشر الوعي وتعريف الجماهير بالأهداف النهائية للحراك الثوري قضية محورية، تساعد على شحذ همة الشعب، وتدفعه لمواصلة الكفاح حتى استلام السلطة، والبدء الفعلي في بناء النظام الجديد الذي يضمن له تحقيق مصالحه وأمانيه.
(3)
تتكون القوى السياسية في أي مجتمع من أحزاب وتنظيمات تحمل فكرًا سياسيًا، ولديها تصور مسبق عن النظام المنشود، بيد أن هذه المواعين التنظيمية في كثير من المجتمعات لا تضم سوى نسبة ضئيلة من الشعب، أما الشريحة الجماهيرية العريضة غير الراضية عن الوضع القائم، ومستعدة في ذات الوقت لبذل الجهد وتقديم التضحيات لتغييره، دون أن يكون لها حتى تصورٌ عن طبيعة النظام المراد فهي الأغلبية، التي يطلق عليها "جماهير الثورة"، وهي القوة الميكانيكية الهائلة التي يجب أن تسعى الطلائع الثورية ، لرفدها بالوعي الذي يوضح لها أن الهدف من الثورة ليس فقط إسقاط النظام ؛ بل إزالة مجمل مؤسساته الخربة، ورموزه الفاسدة، وأجهزته النخرة، واستبدالها بنظام يبنيه الشعب بنفسه.
(4)
تحديد غاية حراك التغيير ووضوح أهدافه مسبقا، يساعد على إقناع الجماهير بضرورة تنظيم صفوفها، والانتقال لدائرة الفعل والمقاومة، من احتجاجات وتظاهرات يومية تقود في نهاية المطاف لعصيان مدني وأضراب سياسي شامل، كوسيلة فعالة لانتصار الثورة السلمية؛ فبمجرد أن يرفض الشعب طاعة السلطة والعمل تحت إمرتها يصاب النظام بالشلل، ويفقد زمام المبادرة؛ لتبدأ الجماهير بتسيير أمورها بالاعتماد على ذاتها وتنظيمها الثوري، ولن تمضي إلا أيام قلائل حتى ينهار النظام؛ وتعترف أجهزة الدولة بالثورة وبقيادتها؛ وتخضع للعمل تحت لوائها لمرحلة انتقالية، يعاد خلالها ترتيب الأمور؛ لتعود حالة الاستقرار في البلاد.
(5)
وجود تنظيم يتولى زمام الأمور وتسير دولاب الدولة ومعاش الناس عقب انهيار السلطة القائمة أمر حيوي يجب أن تتوافق عليه قوى المعارضة قبل الدخول في مرحلة العصيان المدني التي تتطلب جهدًا وعملا مكثفًا، لن يؤتي أؤكله ما بين ليلة وضحاها، فالصبر والمثابرة وطول النفس النضالي مطلوب للوصول لمرحلة العصيان المدني، الذي يبدأ في العادة بحركات احتجاجية متفرقة، يتشكل خلالها تنظيم الثورة، وتتبلور قيادته الميدانية، ومن ثم تخذ الجماهير في التوافد عليه والالتفاف حوله، والانضمام إلى طلائعه المتقدمة، حتى يتم حشد (الكتلة الحرجة) من الجماهير؛ القادرة على تنفيذ الإضراب السياسي العام، والعصيان المدني الشامل.
(6)
العصيان المدني يبدأ بصورة محدودة، ويتسع تدريجيا ليصل إلى عصيان شامل، وفي هذه المرحلة ستظل السلطة تصارع وتحاول الاحتفاظ بقواعد موالية لها، رافضة للتغيير؛ والمنطق الثوري القويم يحتم على قيادات التغيير، وقد بلغ هذه المرحلة المفصلية، أن تظل تتطلع دوما للأمام، وترفض أي محاولة للنظام تحاول جرها للتفاوض بحجة الوصول لحل سياسي يحفظ الوطن، ويمنع سفك الدماء، فهذه حيلة قديمة تلجأ إليها النظم الدكتاتورية في لحظات اليائس الأخيرة، بهدف إخراج الجماهير من الحالة الثورية، وكسب الوقت.
(7)
ومن المهم أن تعي قيادة حراك التغيير أن "الكتلة الحرجة" من الجماهير تتكون في أغلبها من الطبقة الوسطى غير المسيسة، وهي طبقة بطبيعة تكوينها إصلاحية وغير ثورية، ولكن رغم ذلك لن يكتب النجاح لأي حراك ثوري يتجاوزها ، فهي الكتلة البشرية الأكبر التي تستطيع تحويل الاحتجاجات المتفرقة لثورة عارمة، تدك حصون السلطة؛ النزعة الإصلاحية الغالبة على الطبقة الوسطى تجعلها سريعة الملل تتعجل جني الثمار والعودة لحياتها الطبيعية، فهي لا تحركها الأيديولوجيا، ولا يؤثر فيها الابتزاز العاطفي، كما أنها ترفض الحشد بعقلية القطيع، لذا فمن المهم مخاطبتها بمنطق عقلاني ، يشرح لها أهمية الثورة ، وكلما كان الطرح المقدم متماسكًا، وفي شكل برنامج واضح تشرف عليه قيادات متفق على نزاهتها، كلما كان أمر إقناعها بجدوى التغيير وإزالة مخاوفها ميسورًا ومضمونًا.
(8)
وعي الجماهير الثائرة متفاوت؛ وتؤثر في رتم تصاعده وانخفاضه مراحل الفعل الثوري من نصر وهزيمة، لذا يجب على الطلائع الثورية التحلي بطول النفس، والصبر خاصة في وجود بعض القيادات والنخب المعارضة التي تهفو قلوبها لإيجاد مخارج وحلولاً إصلاحية حفاظا على مصالحها مما يفرض على قوى التغيير مواصلة نشر الوعي ؛. والنضال والتواجد وسط الجماهير أين ما وجدت ليتسنى التأثير فيها، واستقطاب أكبر قطاع منها لصالح الفكر الثوري، وابعادها عن الفكر الإصلاحي السائد في المجتمع؛ والنجاح في تحقيق هذا يعتمد على مدى استعداد قيادة الحراك الثوري وقدرتها على مواجهة أفكار السلطة ، التي ستحاول دفع المجتمع لمهادنتها ببذل الوعود الكاذبة.
(9)
تجارب البشرية قاطبة قد أثبتت أن لا حياة كريمة يمكن توافرها في ظل الأنظمة المستبدة، ونظام الحركة الاسلامية الذي يحكم السودان منذ أكثر من ربع قرن خير دليل على هذا النوع من النظم، التي رغم طول صبر الشعب عليها ظلت تكذب، وتتحرى الكذب، لمدة ثلاثين عاماً عجافا حتى أوصلت الجماهير لقناعة ضرورة التغيير، وهي قناعة قد تبلورت تماما، ورسخت في وجدان الشعب السوداني، الذي بات يؤمن بأن عواقب المشاركة في حراك التغيير أهون من عواقب الخنوع في ظل عبث السلطة القائمة، وهي لحظة تاريخية فارقة يجب أن تستغل لإسقاط دولة الطغيان، وبناء دولة الحرية، والعدالة الاجتماعية.
الديمقراطية قادمة وراشدة لا محال ولو كره المنافقون.
تيسير حسن إدريس 23/01/2019م

 

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////