حسين الزبير

حكي لي احد اصدقائي انه كان له صديق يعمل في دول المهجر، وكان كلما ياتي في اجازته للسودان يقول لهم : (انا عندي بار في البيت مزود بمصنع صودا). ولما زاره في ديار الغربه ودخل بيته وجد البيت بيتا متواضعا رغم انه مؤثث باثاث جميل. لكنه منذ وصوله كان يبحث عن البار ومصنع الصودا، دون ان يهديه 

لا نحتاج لفانوس لنتحقق من ان مجزرة 29 رمضان خطط لها المجلس العسكري، ثم امر وخطط لتنفيذها بالصورة البشعة اللا انسانيه التي تمت بها. وعندما واجه الشباب الثائرعنفهم ببسالة مدهشه وصمود لم يحسبوا حسابه، جاءت تصريحاتهم المرتبكه، وكل واحد ينفي التهمه عن نفسه، وعندما رأوا اصرار قيادات الثورة 

من الواجب اولا ان اهنئ الشعب السوداني كله بحلول الشهر الكريم اعاده الله علينا ونحن في كنف دولة القانون والعدالة، يحكمنا فيها جيل البطولات الذي فجر ثورة ادهشت العالم ، واعاد لاسم السودان المجد الذي يستحقه بعد ان لوثه (الذين احبوا انفسهم) وكتبوا اسم بلادنا في قائمة الدول الفاسدة المفلسه.