يقول احد حكماء السلف (خلق الله الملائكة عقولا بلا شهوة، وحلق البهائم شهوة بلا عقول ، وحلق ابن ادم وركب فيه العقل والشهوة ، فمن غلب عقله شهوته التحق بالملائكة، ومن غلبت شهوته عقله التحق بالبهائم.) ومن هنا يطيب لي دائما ان اقسم بني الانسان الي قبيلتين: قبيلة الانسان الانسان وقبيلة الانسان الحيوان.

وكان فقيدنا من قيادات قبيلة الانسان الانسان، زول مروءة ، متعته في الحياة خدمة الجماعة، واسعاد الآخرين. واليكم تعريف ويكيبيديا للمروءة: (المروءة خلق جليل وادب رفيع تميز به الانسان عن غيره من المخلوقات. المروءة خلة كريمة وخصلة شريفة وهي ادب نفساني تحمل الانسان علي الوقوف عند محاسن الاخلاق وجميل العادات، وهي صدق في اللسان، واحتمال للعثرات، وبذل للمعروف، وكف للاذي، وكمال في الرجولية، وصيانة للنفس، وطلاقة للوجه.) اليس هذا وصفا دقيقا لاخانا عبد الوهاب ؟ طبت حيا وميتا يا عبد الوهاب ، فسيفتقدك مجتمع السودانيين عتد كل مناسبة، افتقاد البدر في الليلة الظلماء.

كل الذين عاصروا حياة الريف السوداتي في خمسينات القرن الماضي يذكرون اهل المروءة في القرية، الذين يهبون لنجدة كل محتاج : امرأة مسنة تمشي علي وهن الي ميتم في القرية المجاورة ، فينزل عن حماره لها، اسرة فقيرة تسكن في بيت ايل للسقوط، وياتي لها اهل المروة في صباح الجمعة، وعند المساء يكون البيت قد هدم وتمت اعادة بنائه. المركب في الضفة الشرقية ، واهل الغرب يريدون حضور مناسبة في الشرق ، فيتطوع احد رجال المروءة، يعوم للضفة الشرقية وياتي بالمركب. وعلي هذا قيسوا نشاطات عبد الوهاب التوم في جاليتكم.

ظل محميا بحسناته في دنيانا ، واكرمه الله اعدل الحاكمين ان يموت واقفا كالنخيل عندما جاء اجله، وظني ان الله سيكرمه بجنات الفردوس في الدار الآخرة، واسال الله ان يرزق ايهاب واخته ذرية طيبة ترث المروءة من عبد الوهاب.

قد يظن احد لصوص قبيلة الانسان الحيوان، انه ترك امانا وضمانا لذريته ، ولا يعرف انه ورثهم السحت ، ليسري في ذواتهم وذريتهم ويجلب لهم شقاء الدنيا والآخرة.

اما فقيدنا عبد الوهاب فقد وصفه الامام الشافعي قبل ميلاده قائلا:

الناس بالناس ما دامت الحياة بهم #### والسعد لا شك تارات وهبات
وافضل الناس ما بين الوري رجل #### تقضي علي يده للناس حاجات
لا تمنعن يد المعروف عن احد #### ما دمت مقتدرا فالسعد تارات
واشكر فضائل صنع الله اذ جعلت #### اليك،لا لك، عند الناس حاجات
قد مات قوم وما ماتت مكارمهم #### وعاش قوم وهم في الناس اموات

اللهم اغفر له وارحمه ، واغسله من خطاياه بالماء والثلج والبرد، والحقه بالشهداء والصديقين وحسن اولئك رفيقا. والزم زوجته وذريته الصبر والسلوان.

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام علي اشرف الخلق والمرسلين.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.