إسماعيل شمس الدين

ثورة سودانية خالصة قدم فيها شباب وشابات السودان الغالي والنفيس في نضالهم الجسور وباصرارهم لتحقيق الأهداف في الحرية والسلام والعدالة والحياة الكريمة التي غابت عنه ثلاثون عاماً من الحكم الجائر الذي سقط متهاوياً تحت أقدام الشعب السوداني وكانت أهم معالمه الفساد والنفاق والتردي الخلقي وأصبحت 

سبحان الله والحمد لله الذي أحيانا لنكون حضوراً ومشاهدين بالعين المجردة للمشهد الطاهر والصادق في هديره ونضاله السلمي ضد القوى الغاشمة والمتكسرة والساقطة تحت أقدام وشابات السودان بثورة هم قادتها ووقودها والوقوف الأمين من تجمع المهنيين السودانيين والشرفاء من قوى الحرية والتغيير ليسجل التاريخ

اليوم يشهر سلاح السلمية أقوى امكاناته وتطلعاته نحو المدنية وهو اليوم الثاني للاضراب العام الذي دعت اليه قوى الحرية والتغيير استجابةً لنبض الثورة والمعتصمين أمام القيادة العامة وفي كل ساحات مدن السودان وفي الأقاليم وهو السلاح البتار الذي أقلق من يريدون عودة النظام الساقط المباد وبالتالي رفع 

يشد الناس الرحال عبر المحيطات والبحار والفيافي بوسائل المواصلات المختلفة للوصول الى مكان يروي عطشهم بقدسية مكان يشفي القلوب ويزيدهم ايماناً بروحانية ايمانية حباهم الله بها ،،،، ولأهل السودان هذه الأيام قدسية خاصة بالسفر والترحال في العاصمة السودانية وأقاليم السودان والأطراف البعيدة حيث يتوافد

أجواء مشحونة بالانفعالات بعد انتصارات ثورة شباب وشابات السودان وهي تفاعلات امتزجت بالفرحة العامرة التي عمت الأرجاء وأدخلت الأمل في نفوس الناس الذين عاشوا ثلاثين عاما من القهر والحرمان، وانفعالات لرؤى المستقبل القريب والبعيد ،, ولكن الخطوات متعثرة