غياب الرائعة ايمان توفيق المتواصل عن الساحة الفنية يطرح عده تساؤلات، على الرغم من جل فنانات السودان قصيرات العمر الفني بسبب عامل الزواج ( الارتباط بشخصية متدينة ) والاشكاليات الاجتماعية الاخرى ، وعنصرية الزوج في عدم مواصله زوجته للغناء مع العلم انه يعرفها من قبل او عندما اختارها كانت فنانه وداخل الوسط الفني ( ما هي المشكلة بعد الزواج؟) وهو يعلم بحقيقة الوضع وعملها ودهاليزه المختلفة ولكن مابعد الزواج يتنخفى الزوج في اوعية اخرى ليخرج بقرارته الاكثر جبروته وديكتاتورية اتجاه زوجته الفنانه مما يجعلها تفضل البيت على الغناء في ظل سخط وغضب المعجبين وهذه الصور عديده وكثيرة داخل المجتمع السوداني ، مع العلم ان الفنانات في المجتمع العربي كمصر ولبنان والاردن وسوريا والعراق الجريحان كامثله لذلك مابعد الزواج تكون المساحات للفنانه اكبر حيث الانطلاقه والشهرة الاكبر والمتابعة الاضخم لمسانده الزوج لزوجته الفنانه وممكن نضرب مثل بالفنانه السودانية (جواهر) والتي تعيش بمصر رغم انها تحمل الجنسية السودانية ولكنها مقترنه بمصري متعايش معها وايضا هو مدير اعمالها وقد سجلت تواجدا كبير خارج اطار مصر في لندن فهو اكبر مساند للزوجه عكس مايوجد في السودان عندما تتزوج الفنانة السودانية من ابناء جلدتها ، والله الموفق ........


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.