-تطورت الصين في صناعتها وفاقت امريكا وغيرها من الدول رغم ان متنانتها اقل من امريكا ولكن حظوتها لدى المستهلكين اكبر لسهولة وجودها وسعرها الادني ولكن الجودة ( العلم عند الله)
-السيارات الامريكية اصبحت تعاني من الكساد لان استهلاكها من الوقود اكبر بالاضافة الى كبر حجمها لكن السيارات الصينية والاوربية اقل استهلاكا للوقود لذا هي المفضله للمواطن الامريكي.
-ايضا جميع المنتوجات الصينية اصبحت مصدر اعجاب للمستهلك الامريكي لذا اصبحت الصناعات الامريكية رغم متنانتها وضعها اصعب تجاريا وبالاخص داخليا.
- المواطن الامريكي لا يقدس منتوجاته كما يفعل مواطني كوكب اليابان ودولة الصين.
- بل يفر المواطن الامريكي الى الارخص مع وجود السلع والمنتوجات الاوربية التي تتواجد بكثرة في الاسواق الامريكية.
-الحرب لاقتصادية مابين الدولتين كما ذكرت الصين الخاسر هي امريكا وليس الصين وسوف تظهر الايام القادمات تلك الاثار.
-الاسواق العالمية لا نجد فيها المنتوجات الامريكية لارتفاع اسعارها وجودتها.
- الظروف الاقتصادية جعلت البلدان النامية تتجه الى الصين استثمارا وصداقة لان الصين بلد مفتوحة وليس كما هو الحال في امريكا من حيث الدخول والاستثمار.
-غزت المنتوجات الصينية جميع دول العالم بمنتوجاتها وسلعها المختلفة بما فيها المنتوجات الكهربائية والالكترونية والاستهلاكية.
-الاضرار بالشركات الاميريكية والمستهلك الامريكي والاقتصادي الامريكي.
-سوف تجلب هذه الحرب الكوارث للعالم
- الى اين تتجه هذه الحرب؟
-الصين تدرس جميع خيارات الحرب مع امريكا
-الصين لا ترغب في حرب اقتصادية او تجارية مع امريكا ولكن سوف تدافع عن نفسها.
امريكا سوف تخسر الحرب مع الصين-


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.