محمد بدوي

الأزمة التي يمر بها شعب جنوب السودان من فجوةٍ غذائية (مجاعة) تُمثل إحدي الكوارث الإنسانية التي شهدتها مناطق عديدة في القارة الإفريقية علي مر التاريخ المعاصر لأسباب مختلفة، في حالة جنوب السودان تتعدد الأسباب ، أهمها الصراع المسلح الذي تفجر في

في الثامن من فبراير 2017م أُعلن عن فوز محمد عبدالله محمد الملقب ب( فرماجو )رئيساً للصومال في إنتخابات الرئاسة، بعد تمتعه بنسبة أصواتٍ مكنتة من التفوق علي خمسة وعشرين مرشحاً بينهم الرئيسين السابقين علي التوالي شيخ شريف شيخ وحسن الشيخ محمود، شغل

جرائم الإغتصاب بشكلٍ عام تهز الضمير الإنساني، إقترانها بالإطفال، كضحايا، يُثير الغثيان ويُضاعف من الشعور العام بالوحشية لكونها تتم ضد أشخاص لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم، ظل الواقع السوداني يشهد تكراراً لنمط تلك الجرائم، اليسير منها يجد منفذاً للإعلام الإلكتروني

إستشرفت دولة جامبيا في 17 يناير 2017 م تاريخا جديدا بطي صفحة دكتاتورية الإسلام السياسي برحيل الرئيس السابق يحيي جامع ، الذي إمتدت فترة حكمة من 1994 -2017 م و هو بجانب رئاسته للدولة يعتبر القائد الإعلي للقوات المسلحة ، جغرافية الموقع تظهر من دولة 

شواهد التاريخ حافلة بتجارب إنسانية تجلت فيها قدرة العقل البشري الخلاقة علي التعامل مع الكثير من التعقيدات التي واجهها المجتمع الإنساني، فالسعي نحو الحرية تحقق بإرادة كسرت الأغلال، وذاك ما يتوافق والطبيعة البشرية التي في الأصل تسعي نحو الحرية و الرفاهية،