محمد بدوي

حالة القمع الواسعة النطاق التي تواجه بها سلمية الاحتجاجات في السودان لم تقتصر علي المشاركين بل امتدت إلى ملاحقة المحتجين والجرحى الذين يلوذون إلى "شهامة " البيوت السودانية ، فتساوى الشارع و حرم المنازل في إطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع ، لكن أن يمتد الأم

في احتجاجات امدرمان في الاسبوع الفات لما العسكر فكوا البمبان ضربت رجلي في حجر في بت كانت جنبي ساعدتني لحدي ما دخلنا احد البيوت ، اهتمت بي شديد لحدي ما قررنا نطلع ، كان الإحساس هو شارة التواصل ، تبادلنا أرقام الهواتف ،