محمد بدوي

تصاعدت أزمة التيار الكهربائي بالعاصمة السودانية الخرطوم منذ أبريل 2016م بشكل غير مسبوق حتي بلوغها تطبيق تدابير البرمجة الخدمية التي بموجبها تتم سريان جزئي للتيار ، عدم الأعلان إحداثيات تلك البرمجة بشكل رسمي في أجهزة الإعلام مثلت خرقاً اَخر للعلاقة

في العام 2003م عندما دشنت الحركات المعارضة المسلحة نشاطها بإقليم دارفور، لم تُمهل الحكومة المركزية حاكم الإقليم اَنذاك الفريق إبراهيم سليمان حسن من الإستمرار ، حيث ظل الرجل رغم إنتمائه للحركة الإسلامية وتواجده علي مستوي مجلس

أعلنت صحيفة الجريدة السودانية اليومية المستقلة علي لسان  رئيس تحريرها في يوم الجمعة  13مايو2016 م عن تعليق الصدور في اليوم  التالي السبت ثم إستمر التعليق ليوم الأحد إحتجاجاً علي مصادرة أربع أعداد من النسخ المطلبوعة في خلال الأسبوع الثاني

سيطر علي أجندة المشهد السياسي السوداني في  الشهر الحالي مسالة إستفتاء دارفور الذي دفعت الحكومة  السودانية و  و حركة التحرير و العدالة طرفي  وثيقة  الدوحة لسلام دارفور 2011م  بالمضي في ذلك استنادا علي كونه إستحقاق

طالعتنا وسائل الإعلام في الإسابيع  القليلة الماضية بالعديد من الأخبار التي عمدت ان اعمل فيها مفرزة الضمير الإنساني لاتوقف عند خبرين الأول يتعلق يتكريم  ومنح وسام الشجاعة من قبل  وزارة الخارجية الأمريكية للمراة السودانية