لا يمكن لأي إنسان أن يُفتي في أمر يجهل أبجدياته. المعرفة البسيطة تعين صاحبها على تسيير أموره بدلاً عن الجهل الكامل بالأمر. فالطب كمهنة لا يمكن الإفتراء فيه أو الإدلاء بدلاء غير المختصين. ولكل مريض الحق في الذهاب للطبيب الذي يعجبه طالما يمتلك المقدرة المالية التي تجعله يفي بمتطلبات ذلك الطبيب. أي أن المريض لديه خيارات. ولهذا لا يوجد إمتحان معادلة في الطب مثل مهنة القانون حيث إمتحان المعادلة BAR شرط أساسي لممارسة مهنة القانون وذلك لأن المتقاضي لا يحق له وليست لديه الفرصة لاختيار القاضي الذي سيحكم في قضيته.

هذه الرمية بمناسبة الحكم على طبيب مستشار بالسجن 3 أشهر مع الدية. لا نقول بأنه لا يجب أن يغلط الطبيب. من يعمل يغلط. وإلا فعلينا بالقول المصري الشائع: (تعمل كتير تغلط كتير.. تعمل أليل تغلط أليل .. ما تعملش خالص ما تغلطش خالص). هذا غير معقول ولا مقبول بالطبع. ولكن الأخطاء أنواع. منها ما هو قضاء وقدر. ومنها ما يحدث سهواً ومنها الخطأ نتيجة الإهمال. نحن نخلط الثلاثة أخطاء ونطلق عليها قضاءً وقدراً وهذا غير صحيح. مع إيماننا الكامل بالقضاء والقدر خيره وشرّه فليس كل ما يصيب الإنسان من القضاء والقدر. أن لا يذاكر التلميذ دروسه ويرسب في الإمتحان فهل نعد هذا قضاء وقدر؟ وعليه قس!

نرجع لموضوع الإختصاصي – زمان كانت أخصائي ولكن جابوا معنى تاني لكلمة اخصائي وغيروها بكلمة اختصاصي أو مستشار. على الزمن الجميل مستشار دا في القانون والهندسة. وأخصائي في الطب .. لكن يبدو أن الكيمان خُلطت على بعضها وحصلت اللخبطة الأباها الإمام المهدي، زي الحمرة ديك كمان. لمن هم في عمرنا وعرفوا الاخصائيين القدامي المشهود لهم بالكفاءة والمقدرة وتلقوا علم الطب من مصادره الأولية في بريطانيا لا نعرف هذه الشهادات الجديدة والتي لها مسميات كثيرة.

في نظرنا مع عدم تخصصنا أن الأطباء الذي يحملون درجات الكلية الملكية البريطانية بتخصصاتها المختلفة المعروفة للجميع هم زبدة الأطباء وكما كان يقول بروف لطفي في كلية الطب على أيامنا أنهم زبدة الزبدة  Cream of the cream of the generation. فلو اردت الذهاب إلى طبيب فسوف أقرأ لافتة العيادة فلو وجدتها أنه يحمل عضوية كلية الأطباء الملكية فسوف أدخل عليه وأنا متطامن بنسبة 110%. هذه ارفع شهادة للتخصصات الطبية في بريطانيا وأقول وبعين قوية أنها الأقوى في العالم غض النظر عن أميركا وألمانيا وأطباء الاعشاب في شوارع خرطوم أحمد. أقول هذا الكلام بالفم المليان مع أني ما لاحق حتى باشتمرجي. ولكن لمعرفتي بالأطباء الأخصائيين وإمكاناتهم المعرفية والطريقة التي حصلوا بها على هذه العضوية أو الشهادة العالمية.. هنا مافيش لعب عيال .. لن تحوز شيئاً لا تملكه ولن يغمض حقك في شئ لك. وعليه الحصول على شهادة عضوية الكلية الملكية البريطانية هي الفيصل والمحك بالنسبة للأطباء فيما بينهم. وكل الأطباء يسعون للدراسة في بريطانيا للحصول على هذه الشهادات والعضوية الرفيعة. ومن تقعد به الحيلة يلجأ لدكتوراة وماجستير وهلم جرا..

المغتربون في دول الخليج خاصة الأطباء يعرفون قيمة شهادة عضوية الكلية الملكية البريطانية والفرق بينها والشهادات الأخرى. فمخصصات الحائزين على هذه العضوية تختلف عن مخصصات غيرهم ويمنحون من الإمتيازات ما يتفوقون به على زملائهم ورصفائهم الحاصلين على شهادة تخصص ولكن من دولة أخرى ليست بريطانيا العظمى. لو سألنا القارئ الكريم أيهم تفضل أن يعاينك كطبيب اختصاصي يحمل شهادة عضوية الكلية الملكية البريطانية أم آخر يحمل شهادة الدكتوراة من ماليزيا أو مصر وهلم جرا؟ أعتقد الإجابة لا تحتاج لتفكير. أنا أختار حامل عضوية الكلية الملكية البريطانية.

بكل اسف كليات الطب في السودان صارت تمنح درجات الماجستير والدكتوراة في الطب وما كنا نعرف عن هذه الشهادات إلا في كليات العلوم والهندسة والاقتصاد ولكن في الطب فلم يكن على زماننا من الأطباء الاخصائيين من لا يحمل التخصص من الكلية الملكية البريطانية في لندن وجلاسقو وادنبره ودبلن. ولكن اليوم تجد من يكتب في لافتة بمقاس مترين في مترين دكتوراة في طب الباطنية جامعة ام طرقاً عراض العالمية! زي دا أنا ما بتعالج عنده وأخير أموت في سريري موت الله. فاليوم واحد. (العوج راي والعديل راي).

كباشي النور الصافي
رمضان كريم. زر قناتي في اليوتيوب من فضلك واشترك معنا
http://www.youtube.com/user/KabbashiSudan
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.