ورد في الأخبار أن البرلمان يستعجل وزارة العدل لاستعادة خط هيثرو للطيران. قصة هذا الخط غريبة غرابة ما أصاب سودانير من مصائب وليست مصيبة واحدة. فسودانير لعلم الجميع كانت هي شركة الطيران الوحيدة من دول العالم الثالث التي كانت تهبط بمطار هيثرو يومياً بما في ذلك اي انديا والخطوط الجوية الباكستانية. سودانير بموظفيها وفنييها وعمالها هي من ساهمت في إقامة معظم إن لم نقل كل شركات الطيران في العالم العربي ما عدا مصر للطيران والميدل ايست اللبنانية.

ساهم إداريو وفنيو سودانير في تأسيس الخطوط الجوية المالطية اير مالطا.. والتي تهبط يومياً الآن في كل مطار هيثرو ومانشستر بإنجلترا. كذلك كان لسودانير اليد الطولى في إنشاء عالية الخطوط الجوية الملكية الأردنية. ولا ننسى مساهمة منسوبي سودانير في تأسيس كل من طيران الخليج والسعودية والكويتية. ولكن أين سودانير من هذه الشركات الآن؟ لقد أصاب سودانير ما أصاب السودان عامة من دمار شبه مقصود. ولكن ما حاق بسودانير كان الأصعب والأخطر ويُدخِل من قاموا به دائرة الخيانة العظمى.

كانت سودانير تطير إلى كل من لندن هيثرو وفرانكفورت وباريس واثينا وجنيف والقاهرة وامستردام وروما وجدة والرياض وابو ظبي والبحرين وطرابلس وبيروت وأديس ابابا. تذكرة سودانير يتم قبولها من شركات بان  أميركان وTWA عملاقي الطيران الأميركي والعالمي في سبعينيات القرن الماضي. وقد سافرت بتذكرة مستخرجة  من مكتب سودانير بالخرطوم على الخط التالي: الخرطوم القاهرة لندن مونتريال نيويورك لوس انجلوس شيكاغو نيو يورك ميلانو روما القاهرة الخرطوم. وكانت تذكرة سودانير آنذاك تذكرة برلنتي وكذلك سودانير نفسها كشركة. داخل اميركا ركبت شركة طيران دلتا وشركة اخرى نسيت اسمها بنفس التذكرة المستخرجة من الخرطوم.

في الخطوط الداخلية كان سودانير تغطي خطوط الأبيض نيالا الفاشر الجنينة جوبا واو ملكال بورتسودان ودنقلا. وكانت المطارات ترابية في ذلك الوقت. ولكن كان بسودانير عمالة سودانية محترمة وكانت الإدارة تحمل كل معاني الكلمة. شخصيات مدربة ومؤهلة لأداء الدور المناط بها وكانت تعمل على تطوير وتجويد اداء الشركة. لكن عند قيام الإنقاذ تولى امر سودانير من هم بلا خبرة في المجال. ولا هم بذمة يرعون في سودانير الله والوطن. وجدوها فرصة للنهب المصلّح. قضوا على أخضر ويابس سودانير. قصقصوا أجنحتها ففشلت في الطيران. باعوا أهم خط تبحث عنه شركات طيران عالمية بأبخس الأثمان ولو كانوا يعلمون أو يفقهون في علم الطيران لما باعوا خط هيثرو وكانوا أجّروه لمن ترغب من شركات الطيران.

كان من الممكن إيجار خط هيثرو بنفس ثمنه الذي بيع به لنفس الشركة لمدة عام واحد!! وتكون الشركة المستأجرة للخط سعيدة بهذا الحظ الذي نزل عليها من السماء كليلة القدر. ولكن الجهل مصيبة وادعاء العلم بالشي مع الجهل به مصيبة أكبر. فقد قام ذ لك المتنطع الذي كان أمر سودانير بيده ببيع الخط دون أن يطرف له جفن وصار يختال فخوراً يحكي صولة الأسد وهو لا يسوى هرّاً في عالم الطيران والخبرة فيه. إن لم يكن ذلك الدعيُّ  الأجوف قد قبض عمولة محترمة – نسميها عمولة وهي رشوة- من بيع خط هيثرو فما هي الفائدة التي جنتها سودانير من بيع ذلك الخط المهم؟ هل إشترت قيمة الخط طائرة جديدة لسودانير او حتى مستعملة؟ كلا بل دخلت جيوب الكثيرين أموال من السحت والحرام ينتظرهم العقاب عليه يوم لا ظل إلا ظله.

أما نوام الشعب في البرطمان الوطني فمالهم وخط هيثرو؟ هل تعلمون سبب إثارة موضوع خط هيثرو الآن؟ إنهم يودون تكوين لجنة لتذهب إلى لندن للتقدم بشكوى وهلم جرا! لكن المقصود لا خط هيثرو وإرجاع الخط وإلغاء البيع ولكن للحصول على بدل السفرية بالدولار والإسترليني لا أكثر ولا أقل. وإلا قولوا لي يا نوام الشعب ماذا فعلتم في قضايا الفساد التي أزكمت الأنوف؟ أليس بينكم رجل رشيد يهديكم سواء سبيل الفساد الذي عم البدو والحضر؟

لماذا لا تثيرون قضايا الأراضي التي صارت قوائم الملاك تملأ الأسافير والصحف العاليمة؟ هل لأن الأسماء التي وردت كبيرة على المحاسبة أو فوقها؟ وما هي مهمتكم والغلاء والمرض يطحن الأغنياء قبل الفقراء؟ وانهار التعليم من ألفه إلي يائه وأصبح العلاج هو رابع المستحيلات! يعني خلاص بقت على خط هيثرو أم وراء الأكمة ما وراءها. (العوج راي والعديل راي).

كباشي النور الصافي
زر قناتي في اليوتيوب من فضلك
http://www.youtube.com/user/KabbashiSudan