هكذا ورد الخبر في صحيفة آخر لحظة الغراء بتاريخ 10 يوليو 2012: (الوثيقة صادرة من وكيل وزارة الصحة الاتحادية وعليها ختم وزارة الصحة.. وتطلب فيها صاحبة الإمضاء د. تهاني عبدالرحيم من مدير الشؤون المالية والإدارية تمليك د. تهاني عبدالرحيم (أي نفسها).. تمليكها سيارة من منحة بنك التنمية الإسلامي جدة.. وتزكي نفسها بأنها من كوادر المؤتمر الوطني الفاعلة ولها الأولوية..!!)
وهأنذا أزكي نفسي لك يا دكتورة تهاني وأطلب منك أن تدفعي بطلب لمن هو أعلى منك ليقدِّم لي سيارة من أي منحة تصلكم في المستقبل فكلنا سودانيون وابناء تسعة. وأنا أنصاري وحزب أمه قومي وشاركت في كل نشاطات حزب الأمة. حاربت  النميري حرباً لا هوادة فيه بكل ما استطعت من قوة وكل ما قدرني الله عليه فعلته حتى سقط نظام المشير. لكن طلعت من المولد بدون حمص فهأنذا أتقدم لك لتساعديني وذلك بعد فوات الأوان، فأنا الآن بالمعاش. لم أكن أعلم أن الإنتماء للحزب الحاكم يعطي المواطن العادي أولوية في الحصول على ما لا يحصل عليه الآخرون. ففي ظل حكومة الديمقراطية الثالثة لم أحصل على حتى رخصة سيارة لكي أبيعها واستفيد من ثمنها فقد كان تفكيرنا غير.
كنا نخدم ونواصل الليل بالنهار وكان حافزنا في أغلب الأحيان سندوتش فول في المساء وربما غداء في منزل بكري عديل أو الإمام الصادق. لم نكن نعرف الظروف الجميل منها وغيره. فقد كانت ظروفنا مستورة والحمد لله. سألت صديقي الدكتور بشير عمر وزير مالية الديمقراطية قائلاً: كنا نسهر معك في العمل حتى منتصف الليل ولم تكن تعطينا شيئاً والآن نرى أقصر إجتماع يتبعه ظرف معتبر فما هو السبب؟ رد مشكوراً: كنتم تعملون متطوعين لوجه الله، لكن الآن غير. تأكد لي أننا في ذلك الوقت طبّقنا المقولة التي يتمشدق بها الجماعة الآن القائلة: (هي لله .. هي لله .. لا للسلطة ولا للجاه) وخرجنا قانعين وراضين بما قسم الله لنا من نصيب من القناعة التي قالوا عنها أنها كنز لا يفنى.
إن ما ظهر من المستور أو كما يقول الشباب (المغطى وملان شطّة) يغطي على طلبك المتواضع هذا. ففي حين هنالك من تصرّف في أموال الشعب وكأنه ورثها من أسلافه مثل ذلك الوالي الذي كان إفطاره الرمضاني يكلِّف الولاية 15 ألف جنيهاً أسبوعياً أو ذلك الوالي الذي لغف منسوبي مكتبه المقربون ما يفوق ال600 مليون جنيه جديد من أراضي الدولة والشعب نجد أنّ ثمن عربتك التي طلبت قطرة في محيط الفساد ولكنها لبنة فيه.
اليوم أنت يا دكتورة تهاني (مستوظفة حيكومة) وبيعطوك الشئ الفلاني .. بلا خجلة يا بت أُمي دايرة ليك عربية تمليك، مش تركبيها وتخليها للوزارة كمان؟ وسببك أنك كادر من كوادرالمؤتمر الوطني بلا خجلة ولا إستحياء.. صحيح الإختشوا ماتوا. لو كنتِ موظفة في بلاط حكومة صاحبة الجلالة كوين اليزابيث 2 لاستقال وزير الصحة الذي تتبعين له لخطابك الأرعن، لأنه استقال وزير صحة بريطاني يوماً ما عندما أخطأت ممرضة وحقنت مريضاً بدواء خطأ ليس له، وكان الدواء حسب تقرير اللجنة المحقّقة في الأمر لم يضر المريض. شفتوا الفرق بيننا وبين وزراء دول الإستكبار؟ ولكي لا نظلم ناس المؤتمر الوطني إنت يادكتورة لا مؤتمر وطني ولا حاجة، إنتِ ...، التفسير بجيب حماقة. (العوج راي والعديل راي).
كباشي النور الصافي
قناتي في اليوتيوب:
http://www.youtube.com/user/KabbashiSudan