يقول المثل: ( الما بريدك في الضلمة يحدر ليك). وأسباب عدم الريدة أو الكراهية له عدة أسباب. منها ما هو شخصي ومنها ما هو عام. الآن بدأ كبشان من كباش الإنقاذ التناطح العلني. لكل منهما أسبابه ومسبباته في نطح الآخر بفاحش القول وسئ الكلم. فهذه سنة اللصوص عندما يختلفون. ألم يقل المثل: (إذا اختلف اللصان ظهر المسروق). المسروق هنا هو حق الشعب السوداني المسكين الفضل. لا أقصد الحق المادي فهذا هيِّن وسهل. لكن الحق العيني والضرر الذي أصاب الشعب من جراء تولِّي أمثال سبدرات والطيب مصطفى مناصب ريادية وقيادية في حكومة الإنقاذ التي عن طريق تعييناتها الهوجاء لمن أتت بهم الحبة وليس المحبة أصابت الشعب السوداني في مقتل، لا أدري إن كان سيقوم من هذه الإصابة معافى أم لا؟

لا نختلف أن المثل القائل : (البصل كله ريحته واحدة) ينطبق على كل من توالى مع الإنقاذ وكل له غرضه وأجندته. فمنهم من فهم الحكاية غلط من بدايتها وأنداح وأندغم مع الإنقاذ مجاهداً يرجو جزاءه دخول الجنّة للزواج من الحور العين. ومنهم من دخلها بنية الوصول لهدف دنيوي هو أعلم بقصر طريقه من خلال الإندغام مع الإنقاذ. وكل نال نصيبه من الذي يصبو إليه.

هذان الشخصان هما الحرامي والسراق. والمثل بقولك ( الحرامي بعرف مقيل السرّاق). لهذا نتوقع خيراً كثيراً – بل الأصح أذىً كبيراً- من معرفة ما يخبئان لبعضهما البعض. فكل منهما يعرف عن الآخر ما يهدم جبل. كانا في خندق واحد كل يحمي ظهر الآخر لأن المصالح كانت بينهما مرسلة ومتفقة. ولم يكونا لا هما ولا غيرهما ممن لا زالوا مندغمين مع الإنقاذ لحساب مثل هذا اليوم الذي ينكشف فيه المغطى وملان شطّة.

عبد الباسط سبدرات محامي ضليع لا نملك إلا أن نحترمه من الناحية المهنية. لكنه لم يعمل بهذه المهنية عمل خير ليجزيه عليه ربه خيراً يوم لا ظل إلا ظله. جرى وراء منفعته المادية لا يلوي على شئ. فكلما إشتمّ رائحة فائدة مادية في مكان ما هرول إليها هرولة العطشى على الماء. لا يرعى إلّاً ولا ذمة في أحد من أجل مصلحته الشخصية. وينطبق عليه قول الشيوعيين – وهو كان جزء منهم يوماً ما- يوم في اقصى اليمين ويوم في اقصى اليسار ويوم بلا إتجاه معروف. ولكن سيره في هذه الإتجاهات تحكمه مصلحته الشخصية المرتبطة بالمادة. فمن شيوعي يشار إليه بالبنان إلى كوز في مستنقع الإنقاذ الذي رفضه في يوم يعض فيه بنان الندم إن كان الندم يعرف طريقاً لأمثال عبد الباسد سبدرات المحامي!

قال سبدرات: أنه لم يزامل الطيب مصطفى في الجامعة.. هذه الإشارة إشارة خبيثة يريد منها سبدرات تورية أكثر منها إخبارية. يريد سبدرات أن يقول في زماننا نعرف بعضنا البعض كطلاب في الجامعة. كل الكليات من كلية شمبات ومجمع الوسط وحتى كلية الطب. وكذلك معرفة طلاب المعهد الفني آنذاك. وكما هو معروف للجميع أن الطيب مصطفى ومعه مجموعة معتبرة من مهندسي الإنقاذ تدربوا في معهد الدراسات الإضافية التابع للمعهد الفني في السابق على صيانة مكيفات كولدير. وبهذا إكتسبوا وصف مهندس .. المفترى عليه.

من أين يبدأ الفساد؟ هل نسأل المفسِد الذي أفسد بعد أن وجد نفسه في مكان لا يحلم بدخوله لتقديم طلب ناهيك أن يكون مديراً عاماً يأمر فيطاع وينهي فيُلبى طلبه دون نقاش؟ هل من الممكن أن يصير فني مكيفات مديراً لجهاز إعلامي ضخم كالتلفزيون؟ يترقى بعدها مديراً عاماً لهيئة الإتصالات السودانية! أم نسال من أتى به وهو يعلم علم اليقين أن هذا الرجل غير مؤهل لقيادة هذا الصرح أو الجلوس على هذا الكرسي؟ شخص لم يدخل التلفزيون من قبل لصيانة مكيِّف فكيف يكون حاله عندما يدخل
التلفزيون مديراً؟ سيكون تصرُّفه كتصرف الثور في مستودع الخزف. وقد كان الطيب مصطفى كذلك ولم يخذل من يعرفون عنه الرعونة في كل شئ. وأنه من النوع الذي يتشاجر مع ظله إذا لم يجد من يتعارك معه.

نتمنى على سبدرات أن يرجع إلى جلباب الشيوعية ويفتي لنا و(يفت) كل المخازي التي يعرفها عن الطيب مصطفى وكمان يكون تمّ الخياطة بالحرير لوكشف لنا أسرار البقية الباقية من عصابة الإنقاذ ليصير بطلاً ويركب موجة النقد التي ظهرت الآن من قِبل بعض الكيزان كحسين خوجلي ومن لفّ لفُّه.

وندعو الطيب مصطفى ألا يقصِّر في حق أمثال سبدرات ممكن ركبوا مركب الإنقاذ واستحلوا طيباتها وما لهم في ذلك حق ولكن المنفعة الشخصية هي التي دفعتهم لذلك. فليكشف لنا الطيب مصطفى اسرار الذين ينطبق عليهم اسم (المستفيدون الفوريون) وهم غير سبدرات كثيرون، فهلا فعلت (باشمهندس) الطيب مصطفى مدير عام التلفزيون ومدير عام هيئة الإتصالات السودانية وهلم جرا. (العوج راي والعديل راي).

كباشي النور الصافي
من فضلك زر قناتي في اليوتيوب وإشترك معنا فيها:
http://www.youtube.com/user/KabbashiSudan