الحديث عن الجبال الشرقية يحتاج لعدة أعمدة تنويراً وتحليلاً وتصنيفاً وفي النهاية تقديم الحلول. الجزء الأخير هو الأصعب لأسباب نفهمها ويجهلها الكثيرون خاصة السادة المتحكمون في أمر الدولة بحق وبباطل. الجبال الشرقية تعني الجزء الشرقي من ولاية جنوب كردفان وتشمل محليات العباسية تقلي .. أبو كرشولا.. رشاد .. الترتر .. أبو جبيهة .. كلوقي (قدير) .. تلودي .. الليري.

هذه المنطقة غنية بكل ما يخطر على بال المرأ من أسباب ومسببات الغنى. فالحديث عنها في كل أمر هو حديث الملايين (بالجديد طبعاً). ثرواتها بلا حد ولا حدود .. الزراعة بها ما لا يقل عن 6 ملايين فدان عذراء لم تصلها يد الزراعة والمزارعين لضيق ذات اليد وسياسة الخيار والفقوس التي يتبعها القائمون على الأمر وهم لا يعلمون أنهم يطبزون أعينهم بأصابعهم بتجاهلهم لهذه المنطقة.

الماشية تحسب بالملايين ونعني بالماشية الأبقار والأغنام بنوعيها .. وتليها الإبل لمن لا يعرف ولكنها لم تصل مرحلة المليون بعد. الفاكهة وهي رخيص السوق بالمنطقة تمتد البساتين من أبي كرشولا وشمشكة شمالاً وحتى جنوب مدينة أبو جبيهة. وقد أشتهرت المنطقة بمنقة أبو جبيهة.. وهي تشمل مناطق تاندك وتجملا ودبيكر وشمال أبو جبيهة وحتى وسط المدينة.

الثروات الغابية يأتي على رأسها الصمغ العربي وصمغ الترتر وصمغ اللبان.. بالاضافة لأشجار الخشب بأنواعها المختلفة. يستطيع منتجو الصمغ العربي إنتاج ما يفوق ال30 ألف طن لو تمّ مدّهم بالمعينات اللازمة للقيام بطق الأشجار المتوفرة بكثرة ولكن ضيق ذات اليد يحول بين المنتج واشجاره وتعود الخسارة المادية عليه كمنتج وبالطبع على الدولة التي تفقد ملايين الدولارات عاماً إثر عام.

هنالك قطاع التعدين .. فمن جنوب مدينة أبو جبيهة وحتى جنوب مدينة الليري تمتد مناجم الذهب في مسافة لا تقل عن 300 كلم اكتشفت مناجم منتجة للذهب بكميات تجارية يستغلها المواطن البسيط في التعدين الأهلي أو العشوائي كما يسمونه. أما في شمال مدينة أبو جبيهة وشرق مدينة رشاد فتوجد معادن النحاس والفضة والزنك والرصاص بجانب اليورانيوم ولكنها غير مستغلة إلا بصورة ضعيفة ما عدا اليورانيوم حيث لم يقرب منطقته أحد من المستثمرين.

المنتجات الغابية الأخرى منها القنقليس والنبق والعرديب (تمرهندي) والقضيم والويكة (الضرّابة) والدليب والدوم والكرمدودة.. الشاي ينبت كعشب برّي غير مستفاد منه. وعسل النحل غير المضروب .. هذه هي الموجودات بالمنطقة  وسنواصل في مقترحات بسيطة لن تكلف كثيراً ولكن عائدها سيكون الفارق بين المنتجين الحقيقين ومدّعي الإنتاج من الذين يذهبون بنصيب الأسد من التمويل البنكي العام في البلاد. (العوج راي والعديل راي).

كباشي النور الصافي

زر مدونتي من فضلك واشترك فيها

http://kabbashielsafi.blogspot.co.uk


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.