د. فيصل عوض حسن

حُظِيْتُ بالمُشاركة في برنامج "مصر النهاردة"، للإعلامي مُحمَّد ناصر على قناة مُكمَّلين يوم 5 أبريل 2021، ومن ضمن المُشاركين معنا أحد القانونيين الإثيوبيين، وكان يتحدَّث بصلفٍ لافت. فحاول الأستاذ ناصر تلطيف الأجواء، ومعرفة وجهة نظر (الإثيوبيين العاديين) بشأن السد، ومدى

أوْرَدَت صحيفة السوداني في 16 مارس 2021، أنَّ مدير الجهاز المركزي للإحصاء، ناقش مع نائب المُدير الإقليمي لصندوق الأمم المُتَّحدة للسُّكان، خُطَّة الجهاز واستعداداته/تحضيراته لتعداد السُّكان والمَسَاكِن، والتعداد الزراعي الشامل والمسوحات 

أعلن الدكتور عبد الله حمدوك تشكيلاً وزاريَّاً جديداً في السُّودان، مُكوَّناً من (26) وزيراً، مُوضحاً بأنَّ هذه التشكيلة تمَّت بـ(تَوافُق) سياسي، ونقاشات مع قُوَّى الحُرِّية والتغيير (قحت) والعَسْكَر وشُركاء السلام. وراهن على نجاح هذا النموذج في 

منذ نحو أربعة أشهر وحُكَّام السُّودان (العَسْكَر/المدنيُّون) يُسابقون الزمن، لإكمال التطبيع مع الصهاينة (دون تفويضٍ) من الشعب، الذي أغرقوه بالتطبيقات الكثيفة والمُتداخلة لأُسلوب الإدارة بالأزمات Management by Crisis واستراتيجيَّات 

رغم الانتشار الأمني الكثيف وإغلاق الطُرُقِ والجُسُورِ الرئيسيَّة، خَرَجَ السُّودانيون في مسيراتٍ سِلْمِيَّةٍ حاشدة، يوم السبت المُوافق 19 ديسمبر 2020، احتجاجاً على التَرَاجُعِ الذي تشهده البلاد في كافَّة الأصعدة، ورفع المُتظاهرون لافتاتٍ تُنادي 

يجتهد انتهازيُّو ما يُسمَّى جبهة ثوريَّة لإقناعنا بـ(خِدْعَة) السَّلام الشامل، القائم على شراكتهم مع القَتَلة وصُنَّاع الإبادة والاغتصاب والنَّهب، ويبدو أنَّ هذه (الخِدْعَة) قد انطلَت على الكثير من السُّودانيين، الذين (تَوَهَّموا) بأنَّ المُجرم البرهان وتابعه المُرتزق حميدتي وأزلامهما، سيمنحونا السلام/

وثَّقت الأدبيَّات السِياسِيَّة والتاريخيَّة لتيودور هرتزل، مُؤسِّس الصهيونيَّة العالميَّة، رسالته الشهيرة لشعوب الشرق الأوسط، والتي قال فيها: "سُنولِّي عليهم (سَفَلَة) قومهم، حتَّى يأتي اليوم الذي تستقبل فيه هذه الشعوب جيش الدفاع الإسرائيلي بـ(الورود والرياحين)"! وباسترجاع مُمارسات البشير