د. فيصل عوض حسن

 كتبتُ كثيراً عن عَمَالَةِ المُتأسلمين وتَنَازُلِهِم عن مُقدَّراتنا واستقلالنا الوطني، لصالح العالم الخارجي خاصَّةً للموصوفين بالأشقَّاء، ومن ذلك مقالتي السابقة المُعَنْوَنَة (أَمَا آَنَ اَلْأَوَاْنُ لِإِيْقَافِ اَلْصَلَفِ اَلْإِثْيُوْبِيّ)، بعدما بلغت التجاوُزات الإثيوبيَّة حَدَّ السَفَه والصَلَفْ الفاضح، مُستغلِّين ضعف 

وفقاً لصحيفة اليوم التالي 2 أغسطس 2017، كَشَفَ مُعتمد باسندة بولاية القضارف عن خلافهم مع إثيوبيا، عقب رَفْضْ الإثيوبيين قبول الجنيه السُّوداني أو البِرِّ الإثيوبي، ومُطالبتهم بِدَفْعِ فاتورة رَبْط مدينة القلابات بشبكتهم الكهربائية بالدولار! وفي سياقٍ قريب، أعلنت وزارة الكهرباء 

قَدَّمتُ في مقالتي السابقة (خَفَاْيَاْ اَلْعُقُوْبَاْتِ اَلْأَمْرِيِكِيَّةِ عَلَىْ اَلْسُّوْدَاْنْ)، عرضاً مُختصراً لتصاعُد العداء الأمريكي وتَسَلسُلْ عقوباتهم وإجراءاتهم، التي انحصرت آثارها على السُّودان (دَّولةً وشعب)، وأوضحتُ كيفية صناعة البشير وعصابته لذلك الحصار وأهدافه ومراميه الخَفِيَّة. وسأجتهد

عقب قرار تمديد العُقُوبات الأمريكية الأخير، شَرَعَ المُتأسلمون في إلهاءاتهم وتمويهاتهم، وكأنَّهم على علمٍ مُسبقٍ بالقرار وينتظرون فقط إعلانه، حيث سَارَعَ البشير بإصدار قراره (الصُوري) بتجميد أعمال لجنة التفاوُض مع أمريكا، والذي فضحه الأمريكان بنفي إبلاغهم (رسمياً) بذلك،

تناولتُ في مقالي السابق مَسَاعي (إخفاءِ) البشير، بعدما استنفذ (عَمَالَته) وخِيانته للسُّودان وأهله، وصَنَعَ هو وعصابته أزماتنا المُتراكمة، استناداً لتطويع عُنصُر (الإلهاء) وتغبيش الوعي. ويتناول هذا المقال بعض تلك الإلهاءات، لتفسير حالة الهَرَج والغيبوبة (الصَّاحية) التي نحياها الآن

تناولتُ في مقالاتٍ عديدةٍ تطبيقات المُتأسلمين لمضامين الإدارة بالأزمات (Management by Crisis)، أو صناعة الأزمات وإيجادها من العدم، للـ(تغطية) على المشاكل القائمة فعلياً، مُستفيدين من سيطرتهم على مُؤسَّسات الإعلام كالفضائيات والصُحُف

وفقاً لصحيفة اليوم التالي في 22 مايو 2017، أعلن والي القضارف عن استرداد (كافة) الأراضي الزراعية بالفشقة من الإثيوبيين، وسيتم زراعتها بواسطة مُزارعي القضارف. ولحَبْك الكِذْبَة، أكَّد الوالي قيام (جسر العطبراوي)، وتوفير العَبَّارات لتمكين المُزارعين من الزراعة في