د. فيصل عوض حسن

وثَّقت الأدبيَّات السِياسِيَّة والتاريخيَّة لتيودور هرتزل، مُؤسِّس الصهيونيَّة العالميَّة، رسالته الشهيرة لشعوب الشرق الأوسط، والتي قال فيها: "سُنولِّي عليهم (سَفَلَة) قومهم، حتَّى يأتي اليوم الذي تستقبل فيه هذه الشعوب جيش الدفاع الإسرائيلي بـ(الورود والرياحين)"! وباسترجاع مُمارسات البشير 

انخرطَ السُّودانِيُّون في جَدلٍ واسعٍ حول اتفاقات جوبا بين (العَسْكَر/المدنيين) وتُجَّار الحرب، وازدادَ الجَدَلُ سخونةً عقب إعلان كلٍ من عبد الله حمدوك وعبد العزيز الحلو، عن اتِّفاقهم (الثُنائي)، المُتقاطع مع اتفاقات جوبا جَملةً وتفصيلاً. وفي الحالتين، سواء اتفاق جوبا أو أديس أبابا، تُوجد 

منذُ نحو شهر وأزمةُ رفض والي كسلا تزدادُ سخونةً يوماً بعد يوم، بدءاً بالاعتصام الشعبي الذي ما يزال قائماً، وانتهاءً بإغلاقِ بعض الشَّوارعِ والجسورِ الفرعِيَّة والرئيسيَّة. وحيال ذلك، وَعدَ الحُكَّام (عَسْكَر/مدنيين) بالتفاكر مع المُكوِّنات الرَّافضة لاختيار الوالي، رغم أنَّ ذات الحُكَّام سمحوا 

في الوقتِ الذي دَعَا فيه الاتحاد الأفريقي إثيوبيا والسُّودان ومصر، للإسراع بوضع اتفاقٍ (مُلْزِمٍ) لملءِ وتشغيل سَدِّ النَّهضة، أعْلَنت الخارجِيَّة الإثيوبِيَّة يوم 23 يوليو 2020، عن وجود تَقَارُب في القضايا (الفنِّيَّة) وخلافات (قانونِيَّة)، وأنَّهم يسعون لاتفاقٍ استرشادي (غير مُلْزِمْ). وقبلها، 

تَمَنَّيتُ في مقالتي السَّابقة (اَلْسُّوْدَاْنُ وَاَلْمُهَدِّدَاتُ اَلْسِيَادِيَّةُ اَلْمُتَعَاْظِمَة)، الإسراعِ بِحَسْمِ المُهَدِّدات الخطيرة قبل استفحالها، لتأثيراتها الكبيرة على (سِيادَتنا) الوطنِيَّة وبقائنا كدولةٍ وشعب، ويأتي على رأس تلك المُهدِّدات تَحَدِّي (تحقيق) السَّلام، يليه تَزَايُد المُجَنَّسين ودورهم المحوري في تغيير 

بعيداً عن زوبعة تعيين الوُلاة والتشريعيين، وتمثيليَّة (التهبيل) الوزاري، ثَمَّة مُهدِّدات سِيادِيَّة خطيرة جداً، يَتَسَاهَل معها السُّودانِيُّون جهلاً أو عَمداً، والحِكْمَةُ تقتضي التنبيه لهذه المُهدِّدات وتوثيقها، لأنَّها تَمِس (سِيادَة) السُّودان واستمراره كدولةٍ وشعب. وللأمانة فهي مُهدِّداتٌ قديمة، (صَنَعها) 

مَا أنْ سَمِعَ تَجَمُّع المهنيين وكياناته الانتهازِيَّة، بمسيرات يوم 30 يونيو 2020، إلا وتَهَيَّأوا للقفز عليها وإفشالها كما فعلوا بحِرَاكِنا الشعبي، علماً بأنَّ هذه المسيرات تستهدف أساساً (عَبَثِيَّة) تَجمُّع المِهَنيين/القحتيين، لفشلهم وتَخَاذُلهم في تحقيق مَطَالِب (أصحاب الوَجْعَة)، كالعدالة والقصاص