د. فيصل عوض حسن

تَعَهَّدَ البشير خلال مُخاطبته لجماهير ود مدني يوم الخميس 17 ديسمبر 2015، بإعادة تأهيل مشروع الجزيرة، ليس فقط لسيرته الأولى، وإنَّما (10) أضعاف ما كان عليه سابقاً

تناولتُ في مقالتي السابقة عن إلهاءات المُتأسلمين العديدة والكثيفة وأغراضها، وآخرها التسجيل المنسوب لوزير الثقافة السابق الذي تمَّ تداوُله بكثافةٍ خلال الفترة الماضية،

لا يخفى على ذي بصيرة ما يحياه السودان الآن من أزماتٍ مُتراكمةٍ ومُتلاحقة، شَمَلِتْ كافة مناحي الحياة، وبلغت حدوداً غير مسبوقة من التراجُع رغم توفُّر كل مُقوِّمات النجاح.

قبل انتهاء رحلة الـ(استجمام)، فاجأنا عمر البشير بتصريحاتٍ مَفَادَها، أنَّ سَدَّ النَّهضة أصبحَ (أمراً واقعاً)، وعلى الـ(جميع) الـ(تعامُلْ) معه على هذا الأساس، داعياً للـ(احتياط) بكل سُبُل السلامة،

وفقاً لما أَوْرَدَتْه (سونا) رَحَّبَ نائب البشير باستضافة لاجئي الروهينغا الـ(بورميين) بالسودان، وذلك لدى استقباله عدداً من ممثلي بعض المُؤسَّسات الإسلاموية والمشبوهة كمُؤسسة عيد الخيرية (القَطَرية)

وجَّهت آلية الاتحاد الأفريقي دعواتها لكلٍ من عصابة المُتأسلمين، وبعض قوى المُعارضة للاجتماع بأديس أبابا يومي 18 و19 نوفمبر 2015. ووفقاً لتصريحات الآلية، فقد تأكَّدت مُشاركة كلٍ من الحركة الشعبية

سَبَقَ وتناولتُ أُسلوب الإدارة بالأزمات (صناعة الأزمات) وتطبيقات المُتأسلمين لمُتضمَّناته، مما أدخل السودان في أزماتٍ مُتراكمةٍ يصعُب تجاوُزها. ويستند هذا الأُسلوب على صناعة الأزمة