د. عبدالمنعم عبدالباقي علي

فتَّحت وردة أكمامها في حديقة الإسلام كاملة الشذي، جميلة الطلعة، نضرة الوجه، عذبة الابتسامة فأثبتت وجودها باختيارها ورشدها فقد بلغت بكرنا سلمي عبدالمنعم من العمر ثمانية عشر ربيعاً انقضت كأنَّها طيف عبر. وفي مساء آخر يوم قبله حشدت كلّ أسلحتها الفكريَّة والمعرفيَّة

مسرعاً يعدو الزَّمن

نهرٌ سلسبيل .. سلسل طويل

أنا لستُ أنساك حتى أذكركْ
يشهد الشَّوق الذي في أعيني اعتركْ

خرجنا
والبحر أبسطة من الياقوت تحفل بالصّور

فرّ بالشعلة وتْرا  .. حُلَّ قيدك وانتظرْ 

جاء بالوردة هل جزعاً تولول أو تموت؟ 

الاستراتيجيَّة في جوهرها رؤية فكريَّة، أو هدي كما يعرِّفها الإسلام، تهدف لحسن إدارة الحياة، وهي لذلك تحتاج إلى وعاء يحملها، واللغة هي وعاء الفكر؛ فبها يفكِّر الإنسان ويعبَّر عن فكره، ولكن بين الوعاء والمحتوي نزاع وتكامل. والأديب الأصيل هو الذي يقرِّب الفجوة بين اللغة

يصيب النَّاس دوار عند ذكر كلمة الاستراتيجيَّة كأنَّها غولٌ مخيف، وتذهب بهم الظنون كلَّ مذهب وهي لا تعني شيئاً سوي التَّدبير من أجل الوصول لهدف يتبع رؤية واضحة. أي كيفية الوصول لهدف واضحٍ مُحدَّد من خلال رحلة تحتاج إلى خطَّة واضحة لتنفيذها ترجمةً لرؤية