بسم الله الرحمن الرحيم
منشورات حزب الحكمة:

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

تُعرّف الهوية على أنّها: ما تعتقد أنّه يمثّلك أو حقيقة من تكون كفرد أو ما تهوى أن تُعرف به. وبمعني آخر فالهوية هي نموذج عقلي ذهني يتّخذه الفرد ليبعث على الرضا والثقة بالنفس والإحساس بالأمن والتفرّد أو التميّز عن الآخرين. ولكن للهوية طبقات مثل طبقات البصلة تبدأ بطبقة الهوية البشرية الشاملة ثمّ تظهر هويات أخرى تمثلها طبقات أخرى كلما اقتربت من اللُّب. وهي ببساطة تدلّ على الانتماء والولاء لمفهوم معيّن يمثّل جماعة ولذلك فالانتماء لأسرة معينة أو قبيلة معينة طبيعي في أوّل الحياة ولكن أنواع الهويات تتشكّل وتتغيّر أثناء الحياة ولهذا تعرف هذه الهويات بالانتقالية.

فمثلاً لن يختلف الناس في كون الشخص الذي يحمل صفات معينة تميّزه عن بقية المخلوقات بشر طالما يحقّق المعايير التي ارتضوها لمفهوم البشر ولكنّهم قد يختلفون عن طبيعة هذا البشر هل هو إنسان أم لا؟ فصفة الإنسانية تطلق على صفات مُعيّنة مثل الرحمة والأخلاق وما شابه فتسمعهم يقولون: بالله هل هذا إنسان؟ فلا ينفون عنه صفة البشر.

ومعظم الهويات هي وراثية لا يد للمرء فيها والقليل منها مكتسب، فمثلاً لا يد لك في أين تُولد، أو هوية والديك، أو لونك، أو الثقافة التي تنشأ في وسطها. فأنا مثلاً ولدت في السودان في قرية على ضفاف النيل الأزرق من والدين ينتميان لدين الإسلام وللأصول والثقافة العربية والسودانية ولوني أسمر وشعري أجعد. هذه مجموعة هويات ليس للاختيار فيها مجال ولكن بعضها يمكنني أن أغيّره إذا غيّرت ديني مثلاً أو حاولت تغيير لوني أو ثقافتي.

وهناك فرق بين الهوية والجنسية والمواطنة. فالهوية تتشكَّل من مجموع الخصائص المميزة للأفراد الذين تتكون منهم الجماعات وكذلك لهذه الجماعات نفسها. والجنسية هي المفهوم الذي يرسم طابع العلاقة بين الفرد المواطن والدولة التي يعيش فيها، وفيها تبادل مسئوليات وواجبات. أمّا المواطنة فهي الانتساب لبلد معين تحفظ الحقوق الأساسيَّة خاصةً الحقوق السياسية.

ودرجة حضارة الأمّة تُقاس بالهويّة التي تنتمي لها وتدافع عنها، وكلّما كبُرت دائرة الهوية وشملت جماعات أكثر كانت الأمّة أكثر حضارة فمثلاً الانتماء للقبيلة أكثر بدائية من الانتماء للعقيدة، والانتماء للمهنة أكثر حضارة من الانتماء للعقيدة، والانتماء للوطن أكثر حضارة من الانتماء للمهنة، والانتماء للإنسانية هو قمّة الحضارة.
وتلاحظ في الانتقال من دائرة هوية صغري إلى أخرى أكبر زيادة درجة الاختيار فالشخص لا يد له في اختيار والديه أو قبيلته أو عقيدته الأولي أو ثقافته الأصلية ولكنّه يستطيع أن يغيّر عقيدته أو وطنه أو مهنته أو إنسانيته.
وقد كان في انتشار التعليم في السودان على يد المستعمر فرصة للمتعلمين من أهل السودان للتعارف ودحر العنصرية القبلية وبناء هويّة أكبر تُسمّي السودانية، وفي نفس الوقت أعطتهم الفرصة للانتماء لهويّة مهنية جديدة خلافاً لهويات أهلهم التي انحصرت في الرعي والزراعة وقليل من التجارة والحرف اليدوية والتعليم. وهذه الهوية المهنيّة كانت فرصة لتذويب الفوارق بين الهويات القبلية والعقائدية ولتوسيع دائرة الهوية الجامعة ولكنّها لم تفعل إذ أنّ التعليم الذي كسبوه لم ترافقه ثقافة ولم تسبقه حضارة فرأينا الانتماء للداخلية في دائرة المدرسة والانتماء للمدارس في دائرة المدارس ثمّ لمّا انتقلوا إلى الجامعة انتموا للداخليات أو الكليات وعندما تخرجوا انتموا "لقبائل" المهنيين من أطباء ومهندسين ومحامين ولم تتكوّن لهم هوية جامعة إلا أثناء هذه الثورة.
ولكن هل تغيّرت ذهنية المهنيين القبليّة البدائية وبدلّوها بهويّة مهنيّة أشمل؟ هذا لم يحدث لأنّ المهني في نظر قبيلته شيخ من شيوخها يحمي ثغرها في المدينة ويكون قبلتها لقضاء أغراضها. فصار المهني متحضّراً شكلاً يلبس البنطال ويدخن السجائر ويتحدّث الإنجليزية ولكن ذهنيّته بدائية وولاؤه أوّلاً للقبيلة يفعل كما يفعل القروي فيفتح بيته للغاشي والماشي، ولا يحترم لوائح العمل فيترك عمله ليقضي مسألة أهله، ويستخدم وضعه ليوظّف من يشاء من قبيلته. ثمّ صار ولاؤه ثانياً للجماعة العقائدية التي ينتمي إليها وهي قبيلة رمزية، وثالثاً لمهنته الضيقة، ولا مكان لهوية وطنية أو إنسانية شاملة.

وقد رأينا الردّة الحضارية عندما انتكصت الهوية المهنية، على علاتها، فصارت هويّة عقائدية أدّت إلى انقلابات عسكرية، ثمّ ما لبثت وأن صارت هويّة قبلية، في أثناء حكم الإنقاذ.

حدث هذا لأنّ الهوية القبلية لا تزال ناشطة في ذهنية السوداني مهما تغلّفت بثياب المدنية، فهو قروي يعيش في المدينة يقهر أهله، ويمارس أرذل أنواع الديكتاتورية في بيته أو في مجتمعه، لا ينصت لغيره ويظن أنّه نبي مرسل لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.

لهذا السبب كان المحافظة على النظام أو النسق في السودان غير وارد، وحتى لو حاول المهني أن يحترم القوانين واللوائح فهو سيقع في مأزق اللوم من أقرب الناس إليه، أو النزاع النفسي أو اغتيال الشخصية مثل أن ينعت بأنّه متكبّر أو مسيخ، ولذلك الكثير لا يصمد أمام الضغط الاجتماعي. ولذلك حتى في المؤسسات التي تعتمد على النظام مثل المؤسسة العسكرية، وها هي تكشّر عن أنياب القبلية السافرة الكريهة بلا مواربة في أكثر مؤسسات الدولة نظاماً فخلعت قشرة المهنية العسكرية السطحية.

وديدن هذا التفكير القبلي هو ضمان الغلبة بكلّ الوسائل حيث يحلّ النهب والسلب في نظر المنتصر، ولا يشمل ذلك أدني وخزة ضمير للضحية التي يلومها على ضعفها وعدم قدرتها على الدفاع عن مكتسباتها. وهذا يفسر وحشية سلوك أصحاب الهويات العقائدية، والتي في حقيقة أمرها هي نوع من القبلية البدائية التي تؤمن أنّها أفضل من كل قبيلة أخرى ولذلك تحتكر الحقيقة والحق في الحياة، إذ أنّها تتبع القول البدائي:
‫وَنَشْرَبُ إِنْ وَرَدْنَا المَاءَ صَفْـواً وَيَشْـرَبُ غَيْرُنَا كَدِراً وَطِيْنَـا‬. ‬‬

ما زلنا متنازعين بين هويّات كثيرة أكثرها بدائي، ويجب أن ننتبه لتنمية ثقافة الهوية المهنية بعد أن أثبتت ثقافة الهوية العقائدية فشلها، وأثبتت الهوية المهنية الجامعة نجاحها النسبي بتكتّلها وبالانسلاخ من القبلية المهنية، ثمّ نُغيّر المناهج لنغيّر ذهنية أطفالنا ونسرع بهم إلى الهوية الوطنية، وأخيراً نصل بهم إلى دائرة الهوية الإنسانية ليكونوا مواطنين عالميين يضخون الخير في شرايين العالم أينما ذهبوا.

ودمتم لأبي سلمي