د. عبدالمنعم عبدالباقي علي

مفهوم المحايثة: استخدم غريماس مبدأ المحايثة وهو يعني أنَّ "النص لا يُحلل إلا انطلاقاً من خواصه الداخلية، فهذه الخواص هي التي تمكن من تحديد الملفوظ باعتباره بنية مغلقة من شأنها أن توصف من حيث هي بقطع النظر عن كل سيرورة تاريخية، وهو البحث في أغوار النص

قام غريماس بعملية تلاقح بين الأفكار الفلسفية السابقة وبين علم النفس وطوَّر بذلك علم السيمائيات. وقد حاول غريماس الربط بين الشعور وإدراك العالم ضمن علاقة تواصلية تفاعلية. وبتعبير آخر فالجسد الاستهوائي، الذي هو جسر الإنسان، يتوسط الذات الواعية وعالم الأشياء،

تأشيرة غياب .... عماد برَّاكة
سيميائية الهوى والهوية

تأشيرة غياب .... عماد برَّاكة

سيميائية الهوى والهوية

نضال حسن الحاج لا أجد ما أصفها به إلا بالرَّقيمة وهي تعني المرأة العاقلة البَرْزَةُ الفَطِنَةُ، ويقال عن مثلها: هي تَرْقُمُ في الماء، أي بلغ من حِذْقها بالأُمور أن تَرْقُمَ حيث لا يثبت الرَّقْمُ وهذا هو الإحساس الذي تبثُّه في شعرها إذ أنَّه ملئ بالدهشة والصور الحيَّة كأنَّه كُتب على صفحة

القصائد تنطبق عليها قيم الجمال كما تنطبق على الموجودات الأخرى، فمنها قصيد ذاتيُّ الحسن في أصله مبني ومعني، وقصيد يحتاج لفعل الزينة مثل الفتيات، وشعر نضال حسن الحاج أصيل ذائع الجمال، منتشر الضوء، ضائع العبير، رقيق الحواشي، ولطيف المعاني في مشاهده

أواصل مقالاتي عن سوءات د. محمد أحمد محمود الثلاث وهذه هي الحلقة الأخيرة. وقد تطرَّقت لسوء الأدب ولسوء السلوك العلمي وأتناول إن شاء الله تعالي سوء الوعي الذاتي عنده. وحسن الوعي الذاتي هو مرآة النفس، وهو النور الذي يبدِّد ظلام الجهل، ويدحر ظلمات الظلم، فمرآة