د. عبدالمنعم عبدالباقي علي

الحياة، كمفهوم في الدِّيانات الإبراهيميَّة، ابتدأت في عالم الغيب، وتواصلت في عالم الشهادة وسترجع لعالم الغيب تارةً أُخري. هذه الدَّورة تتكرَّر حتى في هذه الحياة الدُّنيا؛ لأنَّ خلق الإنسان في الرِّحم غيب لا يعلمه إلا الله، فهو من مفاتيح الغيب الخمسة التي لا يعلمها إلا الله سبحانه

الحياة، كمفهوم في الدِّيانات الإبراهيميَّة، ابتدأت في عالم الغيب، وتواصلت في عالم الشهادة وسترجع لعالم الغيب تارةً أُخري. هذه الدَّورة تتكرَّر حتى في هذه الحياة الدُّنيا؛ لأنَّ خلق الإنسان في الرِّحم غيب لا يعلمه إلا الله، فهو من مفاتيح الغيب الخمسة التي لا يعلمها إلا الله سبحانه 

يلزم المرء الذي يريد أن يفلح ويكتسب المقدرة ليقود سيَّارته، إن كانت المصنوعة من المعدن، أو سيَّارة حياته التي وهبها له المولي عزَّ وجلَّ، ثلاثة أشياء وهي: المعرفة، والمهارة، والخبرة، ولكن هل يكفي ذلك؟

هل تغيّر شيء في الإنسان أو في أحواله منذ بدء خلقه؟
والجواب بلي، فالذي تغيّر أنّ الإنسان حُرم من عالم الشهادة الذي في ملكوت الرَّبِّ ووُضع في عالم الغيب الذي في مُلك الرَّبِّ، وجُعلت 

يُولد الإنسان ورشده غير مكتمل لأنَّ الفصُّ الأمامي من المخ في حالة تكوين يحتاج لتغذيته بالمعلومات والتَّجارب حتى يستطيع النُّمو والتفكير رياضته التي تُنمِّيه مثلما تزيد رياضة بناء العضلات حجم العضلات. 

مفهوم أو مصطلح الرَّشد هو مُحصِّلة لتفاعل وتلاقح مفاهيم كثيرة منها الوعي، والوُسع، والذَّكاء العقلي، والذَّكاء العاطفي، ولكنَّه وسيلة أيضاً لاتِّخاذ القرار الأصلح الذي يُوسِّع سماء الخير ويُضيِّق ضررها. 

الإنسان يفكِّرُ رغم أنفه اختياراً، أو إجباراً، أو سليقةً، وينفعل بما في داخله وبما حوله لا يستطيع له دفعاً، ولكنّه يُدرك ويُقرِّر حسب درجة وعيه وحسب وُسعِه.