د. عبدالمنعم عبدالباقي علي

نحن ما زلنا تجّمع شعوب تتشارك وطناً واحداً ولم ننسجها في أمّة واحدة، وهذا هو هدف المستقبل وأساس البناء للتطور. ولا يزال مفهوم الوطنية غائم في أذهاننا ولم يسكن قلوبنا بعد ولكنّه يطرأ عليها أوقات الثورات التي تزرع الأمل.

لم يكن توازن القوي في السودان توازن قوّة وإنّما توازن ضعف في الفكر وفي القدرات القيادية والإدارية، ولذلك ضربت الفوضى كلّ التجارب لما يسمّي جُزافاً بالديموقراطية، وهي في الحقيقة كانت تجارب شمولية مستترة وسّعت من دائرة الحرية لا غير. ولا يزال الناس لا يفرقون بين

لا أفجع من يأس بعد أمل. ولا أضيع لأمر غير جدل بغير عمل. إنّ شعوب السودان لا تعوزها الزعامات ولكنّها فقيرة في القيادات. وأهمّ ميزات القائد الناجح هي الشعور باللحظات المُلحَّة التي تستوجب الفعل لأنّ بغير هذا الإدراك والشعور سيفلت التحكّم من يده. وعليه أيضاً القدرة على 

لأهلنا مثل بليغ يقول: "قايل القبّة تحتها فكي"، والفكي هو ما يطلقه أهل السودان على الفقيه الذي يعتبر وليّاً لله لعلمه وحكمته، ولذلك وجبت طاعته أملاً في بركته. والبركة هي النماء والزيادة في الخير. والمثل العبقري يصف حالة الإحباط التي تصيب الإنسان الذي يؤمّل خيراً في 

يقول المثل: "الذي يفشل أن يخطّط فهو يخطّط ليفشل. لا شكّ أنّ اللحظة الثورية مُسكرة ونشوتها تسري في عروق أبناء وبنات الشعوب السودانية. ومع الانتشاء يغلب الانفعال والاندفاع، ولكن ذلك يتبعه التفكير الانفعالي ويعوزه التفكير التأملي، مثل التفكير الاستراتيجي، حيث تكمن

طال ليل الظلم وامتدّ الظلام، وانسابت شياطين الإنس تقتل الأمل في صدور الصغار حتى أصبح الموت راحة من عجز مقيم. والآن أفرخ الأمر في ذهن الذين بذروا الفساد في أرض الوطن، ممّن يسمون أنفسهم إسلاميين، فحصدوا الحصرم. وشتّان بين المسلمين والإسلاميين.

أوَّل اختلاف بين السودان وغيره من أقطار الشرق والمغرب العربيِّ وشمال أفريقيا هو دخول الإسلام بواسطة التَّعايش وليس عن طريق الحرب. وهذا أدخل فقهاً جديداً على الإسلام وهو فقه التَّعايش خلافاً لفقه دار الحرب ودار السلم.