تناولنا في سلسلة من المقالات مطلع العام الحالي تحت عنوان تاريخ كتابة تاريخ السودان: ما كتب وما لم يكتب وكيف ومن تناوله من المؤرخين السودانيين والأجانب؟ وما دون منه ونشر، وماهي الفجوات والموضوعات التي أهملها المؤرخون في التاريخ الحديث والمعاصر وخاصة التاريخ الاجتماعي والثقافي:
تاريخ الحياة اليومية للإنسان السوداني وما يعتمل تحت سطحها وفوقه وسيرة الفكر والمفكرين والابداع والمبدعين والأدب والاُدباء ....الخ. وهذه. فجوات في المعرفة التاريخية تقاصر عن سدها وتجسيرها التأليف والمؤلفون الا من بحوث أكاديمية متنوعة ظلت قابعة طَي مئات رسائل الماجستير والدكتوراه التي لم تنشر بعد.
أفردنا مقالين من السلسلة للتاريخ الشفاهي وما يعتوره ويعلق به من شوائب الطمس والتشويه لغرض في نفوس الرواة حينا ولتهالك ذاكرة الانسان والنسيان اثناء تناقل الروايات من جيل لجيل احيانا .
وهذا يتطلب من المؤرخ اعمال منهج تحقيق الروايات الشفاهية ل" الغربلة " والتنقية حتي الوصول الي جذر واصل الحقيقة.
واشرنا في مفتتح السلسلة الي ما ظل يتردد بين الحين والآخر من نداءات سياسية وتوجيهات من حكوماتنا المتعاقبة بإعادة كتابة تاريخ السودان باقلام سودانية لتصحيح وتصويب ما كتبه المستعمرون والمستشرقون والرحالة والمنصرون والأكاديميون الأجانب. الا انني ارتاب احيانا واتوجس خيفة من مثل هذه النداءات
" السياسية " خشية تحوير ولي عنق الحقائق لتضخيم وتقديس الذات الوطنية واصطناع الأبطال والبطولات و " تاليه " القيادات والشخصيات التاريخية !!
ان المقدس الأوحد في التاريخ هو الحقيقة اما تفسيرها فهو اجتهاد حر ومطلوب حول لماذا وكيف والنتيجة وتداعياتها ؟
أما وإن أريد بنداء اعادة قراءة التاريخ وتفسيره وسد الثغرات والفجوات في ضوء فرضيات جديدة ، ووثائق جديدة وتقنيات حديثة للبحث العلمي فلا غبار علي هذا اذ هو من أركان واصول البحث .
التاريخ سجل للماضي والمؤرخ يسجل ويوثق ما حدث .. لايصنعه او يضيف اليه ما لم يحدث ، وتستلزم كتابة التاريخ وتفسيرالاسباب والدوافع والنتائج النأي عن الحكم علي الماضي بمعايير الحاضر وقيمه ، كما يلزم المؤرخ تقمص روح العصر الذي يؤرخ له بتمثل عقل وقلب ومشاعر من يكتب عنهم ماوسعه ذلك .
صحيح كان التاريخ وما يزال اداة من أدوات صناعة الوعي القومي وإذكاء مشاعر الانتماء الوطني في جميع الامم التي تسعي للأخذ بأسباب الانصهار والوحدة . ولكن لا يجوز ذلك بتحوير وطمس حقائق التاريخ الموثقة عن الأحداث والتطورات والمتغيرات وعن الهزائم والانتصارات .
كتاب مرجعي جامع لتاريخ السودان :
نخلص كخاتمة لاستعراضنا لما كتب وما لم يكتب عن تاريخ السودان وعن مصادر ومناهج البحث الي الحاجة الملحة لمؤلف وكتاب مرجعي جامع بعنوان: تاريخ السودان العام General History of the Sudan ( ٤-٥ أجزاء ) يتبعه مختصر في مجلد واحد( Abridged Edition ) يوجز ويلخص ما جاء في المرجع الجامع لفائدة معلمي التاريخ في مراحل التعليم العام وللشباب وطلاب الجامعات ولتكن لنا أسوة في تجارب امّم اخري سبقتنا لمثل هذا العمل بإعداد مراجع عامة بل وموسوعات علمية عن حضاراتها وتاريخها مثل موسوعة التاريخ الأفريقي General History of Africa أعدت في ستينيات القرن الماضي برعاية وتمويل من هيئة اليونسكو العالمية : صدرت الموسوعة في عشر مجلدات باللغات الفرنسية والإنجليزية والعربية وساهم إعلام مؤرخي افريقيا في إبراز وتوثيق معالم الحضارات والتاريخ الأفريقي ومن أولئك استاذنا الدكتور مكي شبيكة رحمه الله.
ومؤلف اخر صدر عام ١٩٦١ عن جامعة كيمبردج في ثمان مجلدات بعنوان :
Cambridge History of the British Empire
( تاريخ الامبراطورية البريطانية . ) كما أصدرت جامعة اكسفورد كتاب تاريخ بريطانيا: A History of Britain. ولفرنسا مرجع جامع لحضارتها وتاريخها اصدرته وزارة الخارجية الفرنسية ثم لامريكا مؤلفان جامعان هما : History of America و History of the United States.

نقترح في سياق ما سلف أعلاه تأليف كتاب مرجعي جامع معتمد علميا واكاديميا عن تاريخ السودان في عصوره القديمة والوسيطة والحديثة والمعاصرة حتي نهاية القرن العشرين وربما بإعادة النظر في الاماد الزمانية لهذه العصور او ما يسميه المؤرخون التحقيب . انه سفر جامع عن حضارات السودان المتعاقبة منذ اقدم العصور وموقعها من الحضارات الآخري وتجلياتها المحلية وسيرة التغيير والتطور والتحديث في تاريخ السودان .
والتاريخ حوار بين الماضي والحاضر اما التفسير فهو شريان حياة التاريخ اذ يتخلل الماضي الحاضر ويسري في عروق حياتنا السياسية والثقافية والاجتماعية وفي دواخل الانفس نوستالجيا وحنين للماضي لا ينضب ولا يجف ويفني. واينما وطأت اقدامنا فتحتها تاريخ وأينما نظرنا وكيفما تأملنا مشاكل الحاضر وأزماته فوراءها تاريخ فلا مهرب من التاريخ .
ختاما نري ان تعكف علي إعداد هذا الكتاب الموسوعي نخبة من الأكاديميين السودانيين من ذوي الشوكة المنهجية والخبرة في البحث العلمي والتأليف تشهد علي ذلك مؤلفاتهم وأبحاثهم في علوم التاريخ والأثار واللسانيات والأنثروبولوجيا والعلوم السياسية . وتنبثق عن هذه النخبة هيئة تحرير تتولي استكتاب المختصين وتنسيق وتحرير الموضوعات وإعدادها للطباعة والنشر.
ولا نري أفضل من جامعة الخرطوم ، أم الجامعات السودانية ، لاستضافة هذا المشروع و توفر له البيئة البحثية وتحظي عند تمامه وصدوره بحق الملكية الفكرية. ولا أولي وأجدر بتمويل المشروع من رئاسة الجمهورية باعتباره مشروعا قوميا يستجلي الهوية السودانية ويدعم وحدة الأمة وانصهارها .

د. حسـن عـابديــن
باحث وسفير سابق
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.