السفير حسن عابدين

أخي الأكبر وسعادة السفير دكتور حسن عابدين عاطر تحياتي . أرجو أن تسمح لي أن أحاورك جَهْرًا بشأن من زعمتهم دبلوماسيين " رساليين " فقيدت فيهم شوارد النقد، ورميتهم بنبال الكلم وحملتهم كل جريرة حاقت بالسودان، ولو أنك لم تجهر بما تعتقده لما تجرأنا عليك.