د. عبدالمنعم عبدالمحمود العربي

ليت هذا السؤال يطرح عشوائياً مجال بحث على مائة سوداني يتم تحليل إجاباتهم لعلها مجتمعة تأتي بما يحل مشاكل البلاد!
كثيرون سودانيون مرموقون قد تناولوا بكثرة الكتابة "مفلفلين" أي مدققين محللين بأفكار نيرة أسباب الوحل الذى غرزت وتسمرت فيه عجلات 

لا أحد يدرك معنى وطعم العافية إلا إذا أصابه هو أو أحد من ذويه مرض او حادث عارض يهدد البقاء. قد نرى من بين غيرنا من هو مريض أو معاق ولكن الإحساس الحقيقي بمعانات أولئك لا يكتمل إلا بعد خوض مرارة مثل تلك التجارب القاسية. فريق الأطباء والممرضين هم الأكثر

ماتت خالدة عبدالسلام طالبة طب جامعة الخرطوم فى عمر زهر ياسمين الصبح الربيعي المشرق وروح رقيقة لها كانت هي كعبق الفل اليانع، حتى وإن أسدل الليل أستاره وسكن العالم الحي كانت خالدة ذات الإثنين وعشرين عاماً لا تسكن لها جوانح ولا يهدأ لها قلب وبال، ففكرها 

كتبت من قبل عن الفساد وكتب غيري حتى كادت أن تجف الأقلام والصحف وبرغم ذلك لم يرعوي من خوف جحيم جهنم أولئك الذين صاروا عبيداً للفساد قبيح الوجه واللسان نتن الرائحة. يا حليل زمن طفولتنا عندما كان الناس لا يعرفون الرشوة ولا ما يسمى بالإكرامية وكان الأطفال