الأستاذ الروائي السوداني الكبير، إبراهيم إسحاق إبراهيم، (آيقونة دارفور الثقافية)، يتلقى الآن العلاج بالهند، إثر سقوطٍ أحدث إصابة كبيرة في رأسه، وهو الآن يتعافى، تحيطه دعوات أهله وأصدقائه ومحبيه وقرائه وتلاميذه، خارج وداخل السودان. نسأل الله أن يعجل بشفائه ويعيده سالماً معافى، ولابد هنا أن نشيد بمساهمة شركة زين للهاتف السيار، وأصدقاء ومعارف الأستاذ داخل السودان وفي المهاجر، وبخاصة الذين أسهموا في تكاليف العلاج، وبالسؤال والاستفسار عن صحته ومتابعة حالته، والدعاء له، وما زالوا.

هذه ورقة كتبت في تكريمه قبل أعوام خلت، ننشرها هنا في حلقتين، مع دعواتنا أن يسبغ الله على أديبنا الكبير ثوب الصحة والعافية
شوقار الخريف الّليِّن

2/2

صورة فنان " PORTRAIT OF AN ARTIST " :
منذ معرفتي به ظلت صورته في نفسي شخصاً بالغ العناد. ذلك العناد الصلب الذي ينعته البعض بأنه صعب المراس، و كما يقول أهل دارفور " راسو قوي". هذا العناد الصلب و المراس الصعب و "قوة الراس" هذه لا يعنينا منها إلا الجانب الإيجابي وفي مكانه المناسب تماماً، ربما يستعاض عن هذا التعبير بعبارة أفضل كقولك " الإصرار أو العزيمة" Determination " ولعل لفظ اليقين أو الإيمان"أقرب التعابير وأدقها، لكني مع ذلك واخضاعا لتعابير البيئة، أجد تعبير " راسو قوي" أكثر دقة في توضيح ما أريد التعبير عنه.سألته و أنا أعد هذه المقالة، فقلت له: أنا أعرف قدراتك اللغوية و التعبيرية، وحين اخترت لغة الحوار في روايتك للمرة الأولى باللهجة المحلية العسيرة الفهم، لمن لم يألفوا هذه اللهجة،ألم يدر بخلدك أنها قد ترفض؟ ألم تسمع منتقدين لهذه اللهجة غير المألوفة؟ ألم يساورك هاجس أن تستبدلها بأخرى غيرها أكثر قبولا؟ أجاب بأن ذلك لم يكن ليهمه إطلاقاً. سألته عن أعماله قبل " حدث في قرية "، قال لم تكن لديه أعمال قبلها، ذلك أن كل ما قبلها كان قد أحرقه! قال لي أنه كتب رواية "حدث في قرية" و هو في سنته الجامعية الثالثة وبعد أن قرأ أكثر من ثمانين رواية في ذلك الوقت لوليم فولكنر وهمنجواي و ديكنز و جراهام قرين و تولستوي وكل أعمال جيمس جويس وغيرهم من رواد الرواية الحديثة ونقادهم!

منذ تلك السن المبكرة والتي كتب فيها روايته الأولى، كان يحس، بل ويعرف أنه يكتب شيئاً جديداً غير مألوف في مجال الرواية السودانية. وبالرغم من أنه كان يرى أمثالها مما قرأ في الرواية العالمية، أو على الأقل من ناحية التقانة الروائية او المهارات والأدوات، ألا أن اللغة التي كان يستعملها جيمس جويس في رواياته وخاصة ناس من دبلن " Dubliners "كانت بالنسبة إليه مفتاح الحل والمؤازر الذي جعله " يقوِّي راسه"و يتشبث بلغة شخصياته و يفرضها فرضاً، وقد استقر في وجدانه أن كل مايحتاجه هو قوة الرأس هذه والمزيد من الصبر والدأب. ذلك العناد والإصرار هو بعض مفاتيح شخصية ابراهيم الهادئة الرزينة .

صبر إبراهيم على اللغط الذي دار حول لغة روايته الأولي ، واتبعها بالثانية (أعمال الليل والبلدة) ثم الثالثة (مهرجان المدرسة القديمة) وهكذا روَّض الناس على تقبل شخوصه ولغتهم . وتوالت الأعمال واتسع القاموس.

منذ الوهلة الأولى تبنى إبراهيم مشروعه الروائي الضخم الذي بدأ بـ (حدث في قرية) ومنذئذ، فإن شخوص تلك القرية وأسلافهم وأحفادهم عبر الأجيال هو شغله الشاغل في رواياته المتعددة وقصصه القصيرة. أسرة آل كباشي هي القطب تدور الحياة بهم الى أن يرث الله الأرض ومن عليها . لا يسأم هو، ولا نحن نسأم ولا هم يسأمون .

تنظر الى شخوصه فتجد أن الصبر والتحدي الى حد القسوة هي جبِلَّةً فيهم، لكن كل تلك القسوة ليست اكثر من قشرة، ترقُّ وتقسو حسب مقتضيات الحال ، أما في أعماقهم فهم مسالمون وديعون، تجد ذلك في شخصية المؤذن العجوز حين ييأس من أهل القرية في تجديد بناء المسجد، فيقوم بالعمل وحده ، (محاربة المؤذن العجوز) تجد ذلك في شخصية (شمسين) حين يتحدى، دون أن يرمش له جفن وهو يتلقى السياط الحاقدة من غريمه حمودة ود بسوس ، وترى التحدي القاسي الى درجة القتل وتقطيع الأوصال، (تسعيرة قارورة بلالاوية)، تراه في ست النفر في كبريائها القاسي وهي تعمل في زرعها ليل نهار حتى الموت في (سفر ست النفر بت شيل فوت) ، نرى ذلك في حاجي وهو تلميذ في المدرسة يتلقى الجلد بثبات وتحدٍّ قاسٍ، (أعمال الليل والبلدة)، تراه في المقداد ود جليلة مع مدرسيه وأقرانه ، وهبَّاته في صباه، (عنتريات المقداد ودجليلة) وتتابع التحدي والإصرار القاسي في التكروري الذي قذف بالسائق داخل البئر (القصاص في حجر قدو) .. و هلم جرا .

الأحداث في قصص إبراهيم تحركها الفواجع الكبيرة ، نجد ذلك بدأ من (حدث في قرية) و (أعمال الليل والبلدة) و (مهرجان المدرسة القديمة) وفي القصص القصيرة (تسعيرة قارورة بلالاوية ) .. الخ .

إبراهيم يرى القرية كإنسان أصابه احتقان في الدم، لا يبرأ منه الإ بالفصد والحجامة ، يتدفق الدم المحتقن الفاسد ، وسرعان ما يبرأ ويطيب الجسم، تماماً كما أورد على لسان الغالي في قصة (انتداب للبيات في الرميمات) " ترا ما يحلها يا أهلي الا دم يسيل .. لعلو قدر غالب"! ولعل النقاد واجدون مبحثا غنيا وممتعا بتتبع هذا الأثر في أعمال إبراهيم .

كنت أتحدث عن شخصية إبراهيم الهادئة الوادعة ورقته المتناهية ويتعجب المرء من عنفوان شخوص قصصه ورواياته والعنف والقسوة والفظاظة . ولعل ما أشار إليه الأستاذ شمو قبل ثلاثين عاما في دراسته عن أعمال الليل والبلدة ، ما زال نافذا ومتجذرا وصحيحا ، قال : (إبراهيم قد يعالج موضوعه بخشونة ملفتة لدرجة أنه أحيانا يجعلك تحسبه إنسانا مجردا من العاطفة . ولكنه يبقى في الحقيقة وعلى الدوام ، ماسكا باللحن التراجيدي يحتفظ به ظاهرا على الأقل لنفسه) . منذ كتابة هذه العبارة انتج إبراهيم العديد من الروايات وعشرات القصص ليؤكد هذا المعنى. ليت شمو يكتب الآن! ومعنى آخر أكده شمو، إن إبراهيم ، على عكس الكثير من الأدباء ، "لا يضع القرية في مقابل المدينة ( أو العكس) وصراعه ليس على الإطلاق بين المدينة والريف لكنه يستند على القرية نفسها ، وصراعاته تدور داخلها .. يتحسس نبضها ويتأمل مشاكلها وقضاياها الحياتية والمصيرية .. هو يغوص في أعماق البلدة ويقدمها لك في صورة غريبة ومذهلة وبمنتهى المحايدة .. وفي نفس الوقت بمنتهى الحيوية والدفء " أقول مرة أخرى أن كلمات شمو هذه هي من ثلاثين عاما، وقبل أن تولد الكثير من أعمال ابراهيم التي نراها اليوم وقد صدرت له آنذاك روايتان فقط .(حدث في قرية) ، و(أعمال الليل والبلدة) ، أقول أن كل ما تبع بعدئذ من أعمال إنما يؤكد نظرية شمو .

ملحوظة أخرى ، في البناء الدرامي لإعمال إبراهيم وشخوصه تجد أن الشخصيات هي نفسها تتحرك صعودا وهبوطا في إطار الروايات والقصص. والأسماء التي تجدها في قصة أو رواية مهما صغر دورها لابد أن تعلق بذهنك لأنك ستجدها في قصة أخرى ذات صلة ، أو ربما تكون قد صادفتها من قبل . تجده إما راوياً أو مروياً عنه. ( حدثني إبراهيم بأن رواة سيرة آل كباشي في أعماله العديدة بلغت حتى الآن أكثر من ثلاثين راوية ) . وقد تصادف ابن الراوي أو أباه ، أمه أو أخاه أو صهره أو غريمه . حتى الغرباء الذي يأتون إن لم يتركوا ذرية ، فإنهم يتركون ما يدل عليهم بعدئذ ، زيدان الجلابي، في أعمال الليل والبلدة ، الموظف الحكيم في ( الحلول عند القيزان 17). التكروري الطويل الركين والقاسي ( القصاص في حجر قدو ) .. المدرس " شادي" في ( عنتريات المقداد وجليلة ). وحتى فلقة في ( أعمال الليل والبلدة)، هذه الشخصيات التي تبدو عابرة وكأنها قالت كلمتها ومضت، أنها لم تنته فآثارها تتداعى بأنماط مختلفة في كيان البلدة ونسيجها الاجتماعي تنعكس بصورة واضحة بعدئذ في آل كباشي ، وناس كافا، يستدعيها إبراهيم في الوقت المناسب.

ثمة خيوط كثيرة تتشابك مثل نسيج العنكبوت في نظام دقيق وكل شخصية تتفتق بما لا يتصور وتأتي بالاعاجيب ، وكما جاء على لسان كلتومة في (تسعيرة قارورة بلالاوية ) " ياستنا ما قلنا ليك الرجال دناقر ..با بنية خالي ما قلنا ليكم الحقارة جسارة . ياتو يا جماعة كان يقول شمسين الهوين يسوى الشغل البسوى دا ؟ )..

لعلّ الأستاذ النور عثمان أبكر قبل ربع قرن كان ينتظر شخوص إبراهيم إسحاق، كيف يتكلمون ويتفاهمون حين يذهبون إلى المدينة ويتغيرون.. الخ / ما حدث كان أكبر من ذلك . إبراهيم نقل المدينة إليهم ، فإذا ( اللاندكروزارات ) تجوب تلال القرية ، وتنتشر المدارس حتى الثانوية ، ويقتني المزارعون القشارت و العصارات لمحاصيلهم ، وسعيد الكباشي يضرب بلواريه ونيساناته شرقاً وغرباً ، وأبناؤه يدخلون الكلية الحربية ولا يعدم واسطة يحتاجها وما زال كافاً موارة بآل كباشي، وفي الظروف القاسية وفي زمن النهب المسلح.

انظر ماذا حدث لهم و لما حولهم!
( ذلك الذي حدث لهم خلال العشرين سنة و زيادة...التي قضوها في الخلاء قد بذروا لأنفسهم مع الجماعات السارحة معهم، أهل السافل و الصعيد، ميدوب و معالية و كواهلة و زغاوة و بزعة، وقرعان و مهرية، و بديات، بذروا معهم عداوات و مرارات لا يستهان بها، و بذلك فقد لجأوا كلهم إلى الراقين و السحارين، و علقوا في أذرعتهم كتل الحجبات منها المضلة ومنها الميامين، أما بنادقهم و مسدساتهم و سكاكينهم و فؤوسهم، و قرجاتهم، و مصابيحهم، فقد تطورت مع كل تحول في نبرات و فورات الاحتكاك شبه اليومي، فوق كلأ الرميمات صعب المنال وفي مياه السانيات الشحيح.) ... (بعضهم في جرابه الآن الكلاشينكوف المطور ذو الخزنة المعقوفة بمسند الحديد الذي ينطبق .. و بعضهم له منظار مقرب يعلقه إن احتاج على البندقية الآلية الألمانية العنيفة الثقيلة ذات الأربعين طلقة.. أما هو فقد اقتنى العوزي الشرير، وفي صلبه مسدس أتوماتيكي بلجيكي، خزنته في المقبض، يسع لتسع صعاليك نحاسية منسلبة كأنها نوى تمرٍ غليظ) ..(الانتداب للبيات في الرميمات)

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.