جاء في تصريحات لصحيفة الشرق الاوسط الانجليزية الصادرة بتاريخ اليوم الاحد الثالث من ديسمبر الجاري منسوبة للسيد مبارك الفاضل المهدي قوله ان الزيارة الاخيرة التي قام بها الرئيس السوداني عمر البشير الي روسيا قد كانت ايجابية وناجحة علي كل الاصعدة ونسبت الصحيفة الي السيد مبارك المهدي قوله ايضا ان زيارة البشير الي روسيا تاتي في اطار مجهوداته لتخليص البلاد من الفكر الاسلامي.

"وقالت الصحيفة ايضا ان البشير قد أدلى ببيانات صارمة حول استعادة الدبلوماسية السودانية والتخلص من الأيديولوجية والحركة الإسلامية" .
كما ورد في فقرة اخري من الخبر المنشور علي صحيفة الشرق الاوسط الانجليزية ما نصه :
" وقال المهدي ان الزيارة كانت جزء من الجهود الرامية الى اصلاح الدبلوماسية السودانية وتحريرها من تأثير ايديولوجية وجدول اعمال وتأثير الحركة الاسلامية التي تحد من علاقات البلاد مع الصين واسيا.
ومضت الصحيفة في ابراز فقرات اخري من حديثها المنسوب للقيادي السوداني المعروف مبارك الفاضل المهدي واحد اهم القيادات السابقة للمعارضة السودانية لنظام البشير والجبهة الاسلامية والذي يشارك حاليا في نفس النظام وقوله في تصريحاته التي يبشر فيها بتحول الرئيس السوداني عمر البشير ضد الاسلاميين الذين يحكمون السودان منذ 30 يونيو 1989 وحتي اليوم :
" الحركة الإسلامية اختارت الدخول في مواجهة أيديولوجية مع الغرب والولايات المتحدة وروسيا وأوروبا الشرقية، حيث أن روسيا تتفق مع الغرب في مواجهة التطرف الديني، فإن هذا يتناقض بشكل أساسي مع أجندة الحكومة السودانية"
وتحدث السيد مبارك المهدي ايضا عن المزايا والفوائد الاقتصادية المترتبة علي زيارة الرئيس البشير الاخيرة الي روسيا قائلا :
"وقال ان الرئيس السوداني سيسعى للحصول على الخبرة الروسية في مجال التعدين للغاز الطبيعي، مما يعود بالنفع على الاقتصاد الوطني، ومن المعروف أن السودان لديه احتياطي غني من الغاز الطبيعي بالإضافة إلى ، مايتمتع الروس بالخبرات والتقنيات المتقدمة في التعدين المعدني، وخاصة الذهب.
وقالت الصحيفة ان مبارك المهدي دافع عن موقف الرئيس البشير في روسيا من الازمة السورية وقال انه ينبع من خوفه من تكرار سيناريو انهيار الدولة في ليبيا والفوضي التي خلفها .
ومضت الصحيفة في تقريرها المطول عن التصريحات المنسوبة للسيد مبارك المهدي حول زيارة الرئيس عمر البشير الي روسيا والتصريحات التي ادلي بها هناك حول الموقف السوداني من الازمة السورية وربطت الصحيفة بين ذلك وبين ارتباطات النظام الحاكم في الخرطوم مع المحور السعودي العربي في اطار التصدي للاجندة الايرانية في المنطقة والدعم الاستراتيجي الذي يجده النظام السوري من طهران .
ويبقي اهم ما ورد في تصريحات السيد مبارك المهدي وتبشيره من خلال هذه التصريحات برغبة الرئيس البشير بالتخلص مما وصفه باجندة الاسلاميين بعدم وجود مايدعم هذا القول والنوايا علي ارض الواقع في ظل تصريحات ادلي بها الرئيس السوداني عمر البشير الاسبوع الماضي اكد فيها بصورة قاطعة عدم وجود اي نوايا للتخلص او الانقلاب علي الحركة الاسلامية وقوله ان ذلك لن يتم الا عن طريق الانقلاب واقراره الواضح والصريح بانه شخصيا " اسلامي بطريقة يفترض انها قد حسمت الجدل وبعض الاجتهادات المتفرقة التي تدور وهناك حول هذا الموضوع .
www.sudandailypress.net
رابط الخبر:
https://aawsat.com/english/home/article/1101976/sudan%E2%80%99s-deputy-prime-minister-says-bashir%E2%80%99s-visit-russia-aborts-%E2%80%98islamist%E2%80%99