كان دواعش السودان يخططون يوم الاثنين 29/4/2019م لتحويل البلاد إلي أفغانستان أخرى – لم يحتمل الظلاميون تلك الأنوار والأفراح التي أطلت من شوارع الخرطوم، وفضاء القيادة العامة! لم يحتملوا أصوات الموسيقى ووقع الأناشيد وهتاف الشباب الندي! ولا مظهرالصبايا اليانعات وهن يقدن المظاهرات! فجن جنونهم وطار الشيطان إلى عقولهم المريضة!

وكالعادة حاولوا تغليف جريمتهم بالدين فادعوا أنه موكب لحماية الشريعة ،فهل هي شريعة بيوت الأشباح أم قصف القرى في دارفور؟ أم شريعة مليارات البشير وعوض الجاز؟.لم نسمع طوال ثلاثيين عاما احتجاجا جماعيا من علماء السودان وكان عبدالحي يوسف يكتنز دولارات إيجارمنازله الفخمة ولم ينطق كلمة الحق أمام السلطان الجائر ، قفزت الى ذهني ابيات الشاعر صالح عبدالقادر حين رأى تملق ونفاق من يسمون رجال الدين ،فأنشد:-

ألا يا هند قولي أو اجيزي رجال الشرع أضحوا كالمعيز

ألا ليت اللحى كانت حشيش فتعلفها خيول الانجليز .

قالها: حين خذل علماء الدين ثورة 1924م وظهرت اسماء عدد منهم في خطاب أرسل لمصر ونشرته صحيفة الاهرام تحت توقيع وطني ناصح ، كما تسأءل (حسين الشريف ) في مقال له”عمن هوعلي عبدالطيف ؟” وسأل آخرون عن قبيلته وأصله ونسبه ؟

خلال حكم الجنرال عبود لم يعارض العلماء ووعاظ السلطان وباركوا مذكرة كرام المواطنين “التي أيدت عبود ووقفت ضد الجبهة الوطنية العريضة .

في الدكتاتورية الثانية لم يعرف لهم اي موقف معارض ضد نميري ،وبعد اعلان قوانين سبتمبر سيئة الذكر : رأى فيه بعضهم ” أمير المؤمنين “وصارالنميري حاضنا لرجال الدين وشيوخ الطرق الصوفية، والآن يردد الدواعش أنهم يريدون حماية الشريعة والسؤال هو: ماهي ملامح أصول الشريعة في السياسات التي طبقتها الانقاذ ؟ وهل يمكن لشريعة حقيقية أن تنتج هذا الكم الهائل من الفساد والاستبداد .

لماذا سمح نظام يطبق شرع الله بكل الانحراف والانتهاكات ؟

في علماء موكب الاثنين قال النبي (ص) إن أخوف ما خاف عليكم بعدي كل منافق عليم اللسان ”

(رواه احمد عن عمر )

من المؤسف أن علماء الدين السودانيين يقفون ضد حرية وكرامة هذا الشعب العظيم تحت شعارات يعلمون هم قبل غيرهم أنها غير صادقة ولا تنبع من قلوبهم بل مجرد حديث حلو يدغدغ عواطف العامة ويزيف وعيهم ويبعدهم عن حقيقة الدين السمحاء .

وساهم علماء الدين السودانيون في اختزال مبتذل للشريعه باعتبارها ازياء البنات والربا فقط وإهمال كل مكارم الاخلاق الاخرى التي جاء النبي الكريم ليكملها، وتجاهل الحث على العمل والتفكير وغابت عنهم العدالة الاجتماعية وحقوق الانسان وكرامة المواطن .

لذلك لم .. يجد البشير في كل الدين الاسلامي غير أن يقول أننا مالكية والمذهب المالكي يقول بأنه يكمن قتل ثلث الناس لكي يعيش الثلثان في كرامة وهناء . كل ذلك ليبرر قتل المتظاهرين بدم بارد وأنه يقوم بواجب ديني . لهذا ندعوا لفصل الدين عن السياسة منعا لاستغلال الحكام للدين ليمارسوا جرائمهم بضمير مرتاح باعتبار أنهم لم يخالفوا الشريعة أو الدين . وكم من الانتهاكات والجرائم ترتكب باسم الشريعة .

فالدين لله والوطن للجميع ،،،