صلاح شعيب

مساحة الحرية الصحفية ضيقة في أنظمة الشمولية، أيا كان شكلها، أو نهجها، أو غايتها. ربما يحتاج الصحافيون، والكتاب، العاملون في صحف مصدق بها في هذه الأنظمة، إلى أن يسيروا على هذا الصراط

ما يزال جرح دارفور النازف يزداد تغورا، والدمع السخين ينهمر مدرارا. فمن ناحية عمقت الحرب مشاكل الإقليم المعروفة، وأفرزت أزمات إنسانية إضافية لا قبل لأهل دارفور بها.

لقد كان من الطبيعي في هذا الوضع المزري أن تتضارب الأقوال حول ما حدث في سماء غربي أمدرمان ليلة الاثنين الماضية. فالصوارمي استخدم مواهبه في إخفاء الحقائق بينما بعض المعلومات المنشورة في صحف أجنبية

أفرحني الصديق الأستاذ عبدالله الفكي البشير بكتابه المجلد، وهو يغوص فيه بفهم عميق للدفاع عن مشروع الأستاذ محمود محمد طه، مستخدما في ذلك المنهج الاستقرائي لتفحص كل ما ارتبط بهذه السيرة من عطاء فكري خلاق.

حديث د. مصطفى عثمان الأخير حول المال الآتي من الخارج من ما يبكي ويضحك معا. المضحك فيه أن "الإخوان السودانيين" بعد أن بشرونا بوطن مكتف ذاتيا بغذائه صاروا يبشرون المقيمين في الداخل، والذين صاروا مثل "البدون" المظلومين،

تصاعدت حيرتي بعد أن التهمت سطور الحوار الذي أجراه الأستاذ ضياء الدين بلال، بمشاركة الأستاذة سوسن محجوب، مع الوكيل السابق لوزارة الخارجية عبدالله الأزرق. مبعث الحيرة أن شاعر الغزل النحرير، وهو الأزرق، قد ضرب أخماس لأسداس. فقد بدا في هذا الحوار وكأنه أراد الانتقام من جيوب داخل الوزارة ساءها أمر الطريقة التي بها تنفذ الترقيات داخل الوزارة. لقد ذكرني حوار "السوداني" الذي حوى أسرارا خطيرة

في وسط هذا الزحام الوطني يطل الأستاذ معاوية جمال الدين ليعيدنا إلى سوح الثقافة، الأدب، والفن بكتابه الجديد الذي حمل عنوان: "حوارات مع أيقونات سودانية: في فضاء الإمتاع والمؤانسة". وقد قدم الكتاب الأستاذ كمال الجزولي الذي قال في تصديره:"في هذه الحوارات تتلازم لدى معاوية ثلاثة عناصر على قدر كبير من الأهمية بالنسبة لفن الحوار الصحفي: أولا إحسانه اختيار