عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

لم أزل أذكر كيف استمعت على تحليلك النقدي باندهاش، لكاتب من محرري مجلة ( صباح الخير ) المصرية في أواخر سبعينات القرن العشرين، وقد كان يكتب عن ظاهرة اختفاء الأطفال من عوائلهم، في أواخر سبعينات القرن العشرين. تعرفت على المنهاج الذي يحكم على النص: أهو حديث يتتبع علوم الكتابة، أم هو حديث لا فائدة ترجى منه؟. ووجدنا أن الكاتب يتحدث عن الطفل وعن الولد وعن الصبي، وكان قصده جميعاً فئة عمرية واحدة، فأخل بالمنهاج، وانفلت المقال بلا عقال، يضرب العشواء في القصد والفجور في الموضوعية، وأنهى الطيب والثمرة المرجوة من المقال.

(2)
لم أزل أبحث عن مقالة المفكر الباسق "جمال محمد أحمد"، حين استدرجه مندوب مجلة الدوحة القطرية في سبعينات القرن العشرين( بروفيسور علي المك ) ليكتب، وكتب مقالاً بعنوان ( في ذكرى بولس السادس) وكان البابا قد رحل عام 1978. لم أجد المقال حتي اليوم، وكنت قد تركت نسخة المجلة في بيتي الذي كنت أسكن، ورحلت إلى غربة بلا بوصلة ولا حساب عن المصير.
لم أزل أذكر أن المقال قد قرأناه معاً، وانتفعت بدراستكم أعمق انتفاع. تذاكرنا التقديم والتأخير في حوادث المقال، وتذاكرنا سينمائية الأحداث، التقديم والتأخير، حين يسرد كيف صحب " سر الختم الخليفة " بسيارة إلى مبنى الفاتيكان، وكيف سارا بين ردهات تشم فيها عبق التاريخ ،عندما تم تعينه سفيراً بعد أن كان رئيساً للوزراء بعد ثورة أكتوبر 1964، وكيف قابلا البابا بولس السادس، وكيف كانت رغبتهما أن يؤثر البابا في حركة التمرد المسلح حينها في جنوب السودان. كيف كان يصف وجه "سر الختم" حين تقلبه الأضواء وهو يشرح دقة الحالة السودانية. تلك الجمل القصيرة هي كانت شاعرية الكتابة النثرية للمفكر " جمال محمد أحمد". وأنا إذ أختلف مع دكتور" بشرى الفاضل" عن رؤيته لأسلوب كتابة "جمال محمد أحمد "،على أنها محاولة لجر العربية لانتهاج ميدان البلاغة الإنكليزية بنص عربي، وأرى أن ذلك ظلم لإبداع الكاتب، الذي انتهج نهجاً في أسلوب العربية لم يسبقه أحد.

(3)
كيف حالك سيدي؟
أذكر أنني كنت أزورك ليلاً في مكتب " دكتورة الرضية آدم " في معهد الدراسات الأسيوية والإفريقية بجامعة الخرطوم، وكنت أنت تجلس جلسة العابد في بحثك لنيل درجة الماجستير في المقاطعة العربية الإسرائيلية أواخر سبعينات القرن العشرين، وكيف كان يلاحقك بروفيسور "محمد عمر بشير" بأسانيده، وهو يبعث بها بالبريد أنا يسافر، ليلحق دراستك بالتوثيق ،وقد كان مشرفاً على دراسة الماجستير. وكيف أنك زرت دمشق وبيروت قبل نهاية سبعينات القرن العشرين، وقابلت ضمن منْ قابلتهم الشاعر الفلسطيني " محمود درويش "، وكان حينها سكرتير مجلة الكرمل وكيف نقلت رأيه في مصطلح المقاطعة العربية الإسرائيلية. وزرت دار الوثائق الفلسطينية في بيروت، قبل أن يسرقها الاسرائيليون عام 1982، حين غزوهم بيروت. وقمت بكتابة أصل المبحث باللغة الإنكليزية، ثم ترجمت الرسالة إلى اللغة العربية. ثم حلّ بمبحث الماجستير ريح صرصر عاتية، بذهاب الرئيس المصري السادات إلى القدس، مما اضطرك لعمل فصل جديد.
وكنت تعمل موازياً لعملك البحثي في رسالة الماجستير، عن دراسة للجغرافيين والمبشرين والمكتشفين لشواطئ إفريقيا، يمهدون لغزوها، وكانوا يقيسون أعماق المياه عند تلك الشواطئ، تمهيداً لتصنيع سفن الغزاة المستعمرين.

(4)
أذكر تماماً حين تم ابتعاثك من مصلحة الثقافة للجنوب مترجماً فورياً لمجلس الشعب الاقليمي بالجنوب بعد اتفاقية أديس أبابا. وكيف كنت تحكي لنا الطرائف والنوادر من وهج تلكم الأحداث المتلاحقة، كل ذلك قبل انتقالك للحياة الدبلوماسية في وزارة الخارجية السودانية أيام عزوتها. وكيف أنك كتبت رسالة الدكتوراه في هولندا، ولكنها كانت تتطلب 25 نسخة لحاجة الجامعة هناك قبل جلسة الدفاع، وكنت بحاجة للمال ولم يتيسر، وعلّقت الدراسة.
*
وكيف تسنى لك هجرة العمل الدبلوماسي ذات مرة لتوافق ميولك الأكاديمية في جامعة الخرطوم كانتداب، ثم استمرأت الهروب، لتكمل المشاركة مع ديناصور دراسة التاريخ ( بروفيسور يوسف فضل حسن )، حيث كان المشرف على الدراسة. وقد استعذبت طلباته التي لا تنتهي بترجمة المقالات، وأرجأ هو امتحان الدكتوراه لزمان طويل، وكنت صبوراً كصبر النبي أيوب.
*
يا سيدي كيف حالك الآن ؟
ألم تزل تراوح معهد الدراسات الأفريقية والأسيوية ؟
يقولون في قصص المباحث الجنائية، أن صاحب الجناية، يدور حول منطقة جنايته، وهي هنا جريمة أكاديمية ناصعة بامتياز. وتذكرت إنجازك الصبور وأنت تلاحق، الذي أمدوا المستعمرين بحبال صعودهم إلى إفريقيا، لنهب ثرواتها ونقل أهلها لخدمة المزارع. فكنت تترقب الدعاوي الطيبة بشك وثائقي، وتشككت في مباحث المبشرين، والمستكشفين الجغرافيين ،كأنهم طلاب خير للإنسانية!، وهم يمهدون للغزو.

(5)
إن تجربة حياتك الأكاديمية والدبلوماسية وقبلها تجربة مصلحة الثقافة، والعمل في الترجمة الفورية لمجلس الشعب الاقليمي في جوبا، قبل انهيار اتفاقية أديس أبابا، لهي تجارب للعيان. إضافة لتجاربكم في قسم الترجمة والتعريب بجامعة الخرطوم، وهي منضدة تنتظر منكم الكتابة عنها. فهي تنداح عبر الدول والأقطار، وترزم تجربة الجنوب بحنكة التفاصيل، قبل أن يصبح هنالك وطناً آخر.
الحياة قاسية للعيش في السودان، ولكنك هجرت المتعة المباحة، ونزرت حياتك، لعلم لا يشبع الجوع، ولا يبعدك عن غوائل الدهر، في وقت هاجر الصحب والولد، وتركوك قائماً..، تعلمنا منك كثيراً كيف نتفكر، وألا نعتمد على ملقط الكُتب التي تبيحها ما تتيسر به أرض الكفاف، كطائر نقار الخشب.

(6)
كيف تعيش في دنيا الوطن ؟وقد أضجرت الحياة عطبها، ودود الحركة الإسلامية تنهش السيقان الخضر، دع عنك الأوراق.كم أنت... أو كما تمنى الشاعر" صلاح أحمد إبراهيم ":

ليت لي أزميل " فدياس " وروحا عبقرية.
وأمامي تل مرمر,
لنحتُ الفتنة الهوجاء في نفس مقاييسك تمثالا مكبر,
وجعلت الشعر كالشلال: بعض يلزم الكتف وبعض يتبعثر
وعلى الأهداب ليلا يتعثر
وعلى الأجفان لغزا لا يفسر
وعلى الخدين نورا يتكسر
وعلى الأسنان سكر
وفماً ـ كالأسد الجوعان ـ زمجر
يرسل الهمس به لحناً معطر
وينادي شفة عطشى وأخرى تتحسر
وعلى الصدر نوافير جحيم تتفجر
وحزاما في مضيق, كلما قلت قصير هو, كان الخصر أصغر
*
عبدالله الشقليني
18 يوليو 2019