سمعنا الكثير منذ التقى البرهان بنتنياهو في أوغندا، وكثيرون بدأوا يتحدثون عن إسرائيل، كأنها الطفل الضعيف، متناسين أنها الغاصب الصهيوني، وأنها تدعي لنفسها أنها الدولة اليهودية. وهي الدولة الوحيدة العنصرية في العالم: عبدالغني بريش فيوف والصادق أبو منتصر ود. زاهد زيد ود. يوسف الطيب محمد توم وعبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف) والفاضل إحيمر وزهير السراج وايليا أرومي كوكو ويوسف الطيب محمد توم وأمل الكردفاني وموسى بشرى محمود علي وبيان الجمهوريين وغيرهم كثيرون مع التطبيع.

لن نتحدث عن أغراض البرهان الخاصة. فإسرائيل تنفذ يوميا مصادرة الأراضي المحتلة وتقتل الفلسطينيين، في إرهاب مشهود بتلفزة العالم، واضحة لكل المدافعين عن حقوق الإنسان.

(2)
إسرائيل
يعقوب أو ياكوف (بالعبرية: עֲקֹב) معناه " ماسك كعب القدم" ويُعرف أيضاً بإسرائيل أي "مصارع الله" حسب القصة الواردة في سفر التكوين 32 عندما صارع يعقوب الإله دون أن يدري. وهو أيضا اسم عَلمٍ مذكر عبري، أصله "يشرائيل" أي يجاهد مع الله، أو يصارع الله. هؤلاء السفارديم والاشكناز، واليهود الشرقيين، وبيتا إسرائيل، وبيني إسرائيل، واليهود القرائية، والعديد من المجموعات الأخرى، يعتقدون أنهم من سلالة يعقوب، وهم إسرائيليون. فهل ذلك اعتقاد أم هي الحقيقة ؟. لا يمكن أن يكون تاريخ الأديان هو التاريخ الحقيقي، لأنه تلون بالاعتقاد، ودخل كهوفه وظللته خيمة المحبة، وتبعتها أدوات التعظيم والتضخيم، وهذا الاعتقاد لا يقبل النقد أو التحليل، وهو مدخل سهل للقصص والأساطير، التي تسيطر على العقول الباطنة. هؤلاء يعتقدون في الصحة التاريخية المطلقة ولا يقبلون إلا امتلاك الحقيقة المطلقة، وهي حلم كل الأديان، وهذا الحلم رغم تضخمه فهو يخاصم العلم والمعرفة. إن الصهاينة يمتلكون الإعلام ومؤسسات المال، وسخروهما ليعملا لمصالحهم.
*
قال شارون : إننا أحياناً نساعد الله .
كان «الصحافي الأكثر قرباً من رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق شارون أوريدان، أصدر كتاباً اسمه (أسرار شارون) عام 2007، وتحدث عن كيف تحلل شارون من التزامه أمام الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن في واشنطن، وعندما طالبه جورج بوش الابن بأن يترك موت ياسر عرفات لله عز وجل، قال له شارون( إننا أحياناً يجب أن نساعد الله)، بتعبير شارون في ذلك الوقت، وقال إنه في تلك اللحظة شعر شارون أنه تحرر من عبء ثقيل».

(3)

لمن يعبدون يختارون عبادتهم ما يشاءون، فالناس سواسية حسب منطوق المادة الاولى من حقوق الإنسان 1948: جميع الناس متساوون في أصل الكرامة الإنسانية والمسؤولية دون تمييز بينهم بسبب العرق أو اللون أو اللغة أو الجنس أو المعتقد الديني أو الانتماء السياسي أو الوضع الاجتماعي أو غير ذلك من الاعتبارات. ويسعى هؤلاء جميعا لممارسة ديانتهم وفق معتقداتهم، ولكن لنا كل الحق في نقدها وتحليلها وكشف التناقض بينها وبين العلم، دون أن يكون لنا حق في منعهم ممارستها ولا الدعوة لهجرها فهم أحرار فيما يختارون ولا يحق لهم فرض قوانين دياناتهم على أحد. ونحن لا نقبل نظراتهم للتاريخ، لأنها لا تقودنا إلى الحقيقة. ولكنها معتقدات دينية فحسب.

(4)
ضابط الموساد " دافيد بن عزئيل "يؤرخ في كتابه ( مهمة الموساد في جنوب السودان) عن تدريب الانفصاليين وتوجيههم وتسليحهم، منذ ستينيات القرن الماضي، وصولاً إلى «استقلالهم» عن السودان في عام 2011، الأمر الذي يعدّ «إنجازاً إسرائيلياً ونجاحاً خاصاً للموساد».
*
سعى مبارك الفاضل ومن قبله تراجي التي كونت جمعية للصداقة بين السودان وإسرائيل، وخاب أملهما. نورد اليوم تاريخ الدولة الإسرائيلية ووقوفها على الدوام ضد السودان بهدف تفتيته. وقد نجحت في بعض مساعيها وتنتظر آخر المطاف.
*
قال ليفي دختر عام 2009 وعندها كان وزير الامن الإسرائيلي: في بداية محاضرته سأل الوزير الإسرائيلي نفسه سؤالا، لا بد أنه كان يدور في خلد الكثيرين من مستمعي محاضرته وهو لماذا التدخل الإسرائيلي في جنوب السودان في الماضي، والتدخل في دارفور في الوقت الحاضر، رغم أن قدرة السودان على التأثير على الاوضاع في اسرائيل معدوم ومعدومة كذلك قدرته على المشاركة الفعالة في قضية فلسطين؟
ويجيب الوزير الإسرائيلي على سؤاله بصراحة ووقاحة أكثر ويقول بالحرف:
( اسرائيل سبق أن حددت و بلورت سياساتها واستراتيجياتها تجاه العالم العربي بصورة تتجاوز المدى الحالي والمدى المنظور. ورأى الاستراتيجيون الاسرائيليون وقتها أن السودان
، بموارده الطبيعية الكبيرة، ومساحته الواسعة، وعدد سكانه الكبير، اذا ترك لحاله، فسوف يصبح أهم من مصر والسعودية والعراق.)
*
قال الوزير الإسرائيلي إن تلك البؤر أوجدت في إثيوبيا ويوغندا وكينيا وزائير، وأشرف عليها قادة اسرائيل المتعاقبون، من بن غوريون وليفي شكول وجولدا مائير ومناحم بيغن واسحاق شامير واسحاق رابين وأريل شارون. وذكر الوزير أن اقامة تلك المرتكزات والبؤر في الدول المذكورة والمجاورة للسودان، حتّمه بعد السودان الجغرافي عن اسرائيل. ويرى الوزير الإسرائيلي أن المخطط قد نجح في إعاقة قدرة السودان على اقامة دولة سودانية، قادرة على تبوء موقع الصدارة في المنطقتين العربية والافريقية.
فالوزير يقول بالفم المليان (أن تدخلنا في دارفور وتصعيد الاوضاع فيها كان حتميا. فنحن نضع نصب اعيننا دائما خلق سودان ضعيف ومجزأ.)، ويعني ذلك أن دعم إسرائيل للدارفوريين يخلو من التعاطف الإنساني. لأنهم لو كانوا كذلك لتغيرت نظرتهم للفلسطينيين.

(5)

عملية عنتيبي

كان هدف المهمة إنقاذ رهائن وقد قامت بها قوات إسرائيلية في مطار عنتيبي بأوغندا في 4 من يوليو 1976. قبل ذلك بأسبوع، في 27 يونيو، تم خطف طائرة الخطوط الجوية الفرنسية من قبل منظمة مقاومة فلسطينية، مع 248 راكبا إلى جانب مجموعة من الفلسطينيين والألمان ومؤيديهم ونقلوا جوا إلى عتيبي قرب كمبالا عاصمة أوغندا، بعد وقت قصير من الهبوط، وأطلق سراح جميع الركاب من غير اليهود. جرت العملية في الليل، حيث نقلت طائرات النقل الإسرائيلية أكثر من 100 من الكوماندوس لمسافة (4000 كم) معهم الدبابات والأسلحة إلى أوغندا لعملية الإنقاذ، حيث بعث الموساد طاقمه إلى بحيرة فيكتوريا في قارب لمسح منطقة المطار، وتم انقاذ 103 رهينة. وتكلف الجيش الأوغندي عدد من القتلى والطائرات الحربية قتيلا، كما قتل جميع الخاطفين الفلسطينيين ومناصريهم عبرت الطائرات الأجواء السودانية ذهابا وإيابا دون إذن، وقضى الموساد ثلاثة أيام قبلها في التخطيط . وكان للعملية مستشفى مؤقت في مطار نيروبي. واستقبل مناحيم بيجن الكوماندوس في مطار بنغورين في التاسعة مساء.
ونحن نسأل لم دمرت إسرائيل طائرات اليوغنديين؟

(6)

عملية موسى

لم تكن فكرة تهجير "الفلاشا" إلى إسرائيل وليدة اللحظة، بل تم التمهيد لها منذ سبعينيات القرن الماضي - بحسب دراسة منشورة بمكتبة الكونجرس الأمريكي- وكان الاتفاق السري الذي عقده "موشي ديان" وزير الخارجية الإسرائيلي عام 1977 مع حكومة إثيوبيا، نظير إمداد أديس أبابا بالسلاح، أولى محاولات تل أبيب لتهجير يهود إثيوبيا. الوكالة اليهودية دشنت على إثر هذا الاتفاق حملة واسعة لجمع التبرعات من يهود العالم الأثرياء؛ لتمويل عمليات تهجير"الفلاشا"؛ لـ"بناء الوطن في أرض الميعاد"- بحسب المعتقد الصهيوني- إلا أن الرئيس الإثيوبي لم يتحمس للأمر في حينها، ولم تيأس إسرائيل كذلك من تنفيذ مطلبها. ونصب "مناحم بيجن" رئيس الوزراء الإسرائيلي فخا للرئيس الإثيوبي "مانجستو هيلا مريام"، خلال زيارته الولايات المتحدة لطلب السلاح، بدفعه اللوبي الصهيوني رفض طلب "مانجستو" رئيس أثيوبيا في الكونجرس الأمريكي، مع إظهار بعض الناصحين له الاستعانة بالنفوذ الإسرائيلي لتحقيق هدفه.

"مانجستو" لم يتردد في تنفيذ النصيحة، واتصل بـ"بيجن"، ووافق رئيس الوزراء الإسرائيلي على إمداده بالسلاح نظير الموافقة على تهجير "الفلاشا" إلى إسرائيل، ورغم حاجة "مانجستو" للسلاح اللازم لمواجهة الصراع على حدود بلاده مع الصومال، إلا أنه لم يوافق على الطلب الإسرائيلي، حتى لا تظهر إثيوبيا أمام العالم أنها تطرد مواطنيها.
*
ضاقت تل أبيب ذرعا برفض "مانجستو" المستمر لعمليات التهجير، ودفعها ذلك إلى البحث عن وسيلة أخرى لتهجير "الفلاشا"، لتجد ضالتها خارج الحدود الإثيوبية، وتحديدا في السودان.
العملية التي تمت عام (1984) وهناك آراء ترى أن ذلك حدث بمساعدة الرئيس السوداني السابق جعفر النميري، و بمساعدة قيادة الأمن السوداني، وكان أعضاء من الموساد قد قاموا بزيارة سياحية القرية أركويت السياحية قبل ذلك. و هاجر الكثير من يهود الفلاشا إلى إسرائيل عبر جسر جوى من إقليم التيجراي بشمال إثيوبيا عبر السودان ثم دولة أوربية، ثم إلى تل أبيب.

(7)

لمن يريدون التطبيع مع إسرائيل، فهم يعلمون أنها الدولة العنصرية الوحيدة في العالم، ولكنهم يمنّون أنفسهم والبلاد بأنها ستستفيد من التطبيع اقتصاديا، بتشييد أكبر مطار في السودان وسكة حديد متطورة، ولكنهم سيُفاجئون بأن إسرائيل لم تدفع فلسا في تاريخها لغير اليهود، وأن المخرج الوحيد لاقتصاد السودان سيكون بالاعتماد على اقتصاد الدولة مع رفع الصادرات وخفض الواردات واللعب برشاقة على توازنات الاقتصاد الحقيقي بعد الإحصاء وتأمين الحدود.
وعن السودان نقول مثلما قال الشاعر الراحل الدكتور حسن عباس صبحي:

يا جرح دنياي الذي لا يندملْ

*
عبدالله الشقليني
11فبرير 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.