قرأت البارحة ان احد الاخوة المسيحيين قد انتقل الى جوار ربه في الابيض بعد ان اصيب بنوية قلبية بعد ان انتزعت سلطة الاحتلال الكيزاني فلوسه من منزله ودكانه واودعتها البنك . هل هذا من شرع الله ، فقه الضرورة ام قانون الغاب ؟ ولا يزالون يرفعون شعار هي لله لا للسلطة لا للجاه . والقشير قال ... ما عاوزين شريعة مدغمسة !! والبتسوا فيه ده ما عمل الشيطان الرجيم . 

بعد قراءة الخبر فتحت صندوق البريد وكدت ان اطوح بمظروف جميل مع كل الاعلانات والمجلات التجارية التي تأتي يوميا. ولكن لاحظت ان هنالك شئ صلب في المظروف . وجدت شيئا يشبه كرت البنك . وكان عبارة عن كرت للمواصلات ومعه خطاب ، وهذا الكرت يسمح لكل سكان المدينة من سبعين سنة من استخدام البصات وقطار الانفاق بالمجان . والكرت يحمل اسمي وصالح لعشرة سنوات . وعبارة لطيفة تقول شكرا لك على الاهتمام بالبيئة والتنقل بطريقة سليمة . فالبصات والقطارات تسير بالكهرباء . وهذا نوع من رد الجميل .... رحم الله اخي محجوب شريف .

المعاش يمكن ان يتحصل عليه الانسان في سن الثانية والستين ، والمعاش العادي في الخامسة والستين . ويمكن ان يواصل الانسان العمل وهنالك من يعمل بعد السبعين . فالناس في هذه البقاع بصحة جيدة . ولا يخلو منزل من الدراجات الهوائية . وكنت اقول ان السويدي ، الدنماركي او الهولندي بدون عجلة ، اهلوا بينفضوه . في وقت من الاوقات كان عندنا في البيت 12 عجلة . ولا تزال العجلة وسيلة تنقلي .

في اول يوم في الاجازة الصيفية يجد كل طالب من الثانية عشر من عمره كرتا من البلدية يسمح له بركوب القطارات البصات وقطار الانفاق في كل المقاطعة يالمجان . وهذا يبشمل كل الطلاب فقراء او اغنياء حتى لا يشعر الطفال خاصة الاجانب بانهم مقفولون في احياءهم ، ولكي يستمتعوا بالذهاب للبلاجات ،المنتزهات ، الغابات والمناطق السياحية الخ . والناس تكثر من الشكوى عن فشل الدولة من توفير حياة جيدة للمواطن . والدولة ،، تلولي ،، المواطن . كل شئ نسبي في هذا العالم .

احدى خالاتنا كانت تقول ....ناس عايشة وناس طاشة .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.