في سنة 1956 ظهر نادي الاخوان المسلمين في حى زريبة الكاشف بالقرب من الهجرة على شارع الوادي . فجأة كانت هنالك حركة غير عادية في ذلك المنزل من الجالوص الذي يواجه منزل آل عمر الامام . وكان العم عوض عمر الامام قارئ القرأن في الاذااعة وامام الجامع العتيق لا يعتنبر من اهل ذلك النادي بالرغم من انه انشطته الدينية كامام لصلاة الاستسقاء والمولد واللجان الخ . ذلك النادي كان مختلفا ويبدوا خارج سياق المعهود. ولكن الاستاذ يس عمر الامام كان خلف تأسيس النادي ومراقبة كل شي .

لم اشاهد اصدقاء الطفولة ابناء الامام عوض عمر الامام في ذلك النادي ومنهم يوسف ومحمد ومن ابناء الحي اولاد بريمة حسن ، عمر وحمدتو وميرغني الحاج ، عبد الله دواي ، محمد دوكا ، الاشقاء منير احمد محمود البشير. منهم ابناء العم كاورو عبد المنعم عبد الغفار احمد وقريب الله ، الاخ الفاتح عباس ، الفريق محمد احمد زين العابدين رئيس البشير ومن حماه من الطرد من الجيش . المكافأة كانت وظيفة سفير في السويد . محمد مكي ويس مكي الذي درس في المانيا وصار طبيب اسنان في الشارقة ، والكثيرون . ولكن بعدوا عن ذلك الجسم الغريب . كنا نتواجد في مناسبات وحولية شيخ مرسي على بعد خطوات الدار الغريبة . وكان واضحا ان العم عوض عمر الرجل الامدرماني العظيم والمنفتح على الجميع لا يمت للنادي بصلة . والعم عوض عمر كان مدرسا في مدرسة التقدم المسيحية وابناءه يدرسون في تلك المدرسة. وبعض اهل الحى يأتون للعم عوض عمر لكي يتوسط لهم لالحاق اطفالهم بمدرسة المسيحيين . المجتمع كان متعافيا .
كنا نتواجد خارج الدار وبالرغم من صغر سننا كنا نحس ان الدار جسم غريب . الكبار لم يكونوا من رجال الحي ولهم سحنات متباينة بعضهم كان فاتح اللون . اسلوبهم وطريقتهم مختلفة . وربما ارادوا ان يميزوا انفسهم من بقية السودانيين . كان بينهم شاب وسيم قوي البنية كان كثير الحركة يبتسم اغلب الوقت يتجمع حوله كثير من الصبية في اعمارنا ، اتوا من مناطق بعيدة لم يكونوا من اهل الحي . كان الشاب الوسيم يدربهم على الجمباظ وينتهي الامر باحضار الحصان الخشبي ، الترامبولين ،، الياي ،، والمرتبة .
كان ذلك الشاب الذي لم اشاهده من قبل بارعا في الحصان وكان يدربهم . كنا نقف عند الباب المفتوح ونحاول ان نفهم من هم وماذا يعملون . تلك كانت ممارسات غريبة . فالجمباز والحصان كان مفروضا في كل المدارس والمعدات تأتي من وزارة المعارف المخازن والمهمات.... لماذا تواجد في تلك الدار ؟ وتلك المعدات لم تكن ابدا في السوق . من اين سرقوها او استولوا عليها ؟ كان الصبية بعد الانتهاء من الجمباظ ، يال لهم .... المسلم القوي خير من المسلم الضعيف .وكل شئ يدور حول المسلم المسلم والمسلم . ثم يبدا الصبية في الوضوء والجلوس للصلاة وبعد الصلاة تبدأ محاضرات غسيل المخ .
في احد الامسيات اتي خطيب مصري لا ازال اتذكر شكله الذي هو شكل يوسف القرضاوي . وكانت المحاضرة عن دعم المجاهدين الاسلاميين في الجزائر. ولم يكن الكلام عن كل الجزائرين ، فقط المسلمين . ونصرة المحاربين في كل العالم .
انتفاضة الجنوبيين الاولى كانت لا تزال في الذاكرة والكل يتحدث عن القتلي من الشماليين والجنوبيين . وقد ارتكبت حماقات من الجانبين كان ضحيتها المندنيين . ولكن المتكلمون في تلك الدار كانوا عادة ما يتكلمون عن المسلمين بعيدا عن السودان . وكأن كل المسلمين الاجانب اهم من السودانيين الغير مسلمين . وهذه اسباب الانتفاضة في الجنوب والتي ادت الى تقسيم السودان .

بعد فترة وجد الحلواني برعي المصري الذي اشتهر بشربات الشعير الدندرمة منافسة شرسة من محلات خيرات التي كانت في المحطة الوسطى بجوار بنك باركليز . ولاول مرة عرفنا سندوتشات اللسان والكلاوي والكبدة والملك شيك من منقة وجوافة بالحليب الخ . كان يشرف على المحلات بعض المصريين منهم جمال ومصطفى . وكان واضعا انهم من المتعلمين . وملابسهم لا توحي بأنهم من اهل تلك المهنة . وطريقة كلامهم مختلفة . وفي نهاية نفس الشارع وجنوبا على بعد 300 متر كانت مكتبة الكتبي بالقرب من نادي الخريجين . تلك المكتبة ادارها كيزان من اتى من مصر وكانت مكان تجمع الكيزان الكبار الذي بدورهم قد قاموا بتسميم عقول الصغار وما نراه اليوم هو نتيجة تلك الممارسات الشيطانية ، مثل دار شارع الوادي . بعضهم اتى من مصر بعد ان بطش بهم زميلهم واخوهم في الله وفي التنظيم جمال عبد الناصر . ووجدوا في السودان ،، الهامل ،، موضع قدم . وبدأت مؤامرة ضد البشرية والمعقولية . انتهتت ببن لادن ، القاعدة ، داعش والمسلسل مستمر . لقد خططوا لعشرات السنين لكي يوردوا البلاد مورد الهلاك . لم يرعوا عهدا، قيما او اخلاقا . يبدوا انهم هاجوج وماجوج الذي تسربوا من السد الذي وضعوا فيه .
الفاشيون وبعدهم النازيون كانوا على اقتناع كامل بأن كل تلك الجرائم من التخلص من الاعداء السياسيين حرق اليهود والغجر ، احتلال بلاد الآخرين ومحاولة السيطرة على كل العالم هى حقهم الطبيعي . الالمان كانوا مخدرين ومخدوعين بأنهم الآريون العنصر البشري النقي ، والآخرون لا شئ . وكانت كل الشعوب الالمانية ترقص على انغام النازيين و انضمت النمسا لالمانيا . وقد تعلم منهم الكتائب في لبنان والكيزان غسيل عقول الاطفال والشباب . احتل هتلر اقليم السوديت في تشيكوسلوفاكية . احتل هتلر بولندة وصار الالمان من الاقلية الالمانية اسياد البلاد . صار الالمان في الاتحاد السوفيتي من سادة العالم . واليوم يفكر الكيزان انهم الوحيدون الجديرون بالسيطرة على السودان وكل كوكب الارض.
اذا كان الطيب صالح لا يزال يسأل من اين اتى هؤلاء ؟ لقد اتوا من الممارسات التي مارسها البروفسر مالك بدري والآخرين فمالك بدري كان ذلك الشاب الذي اشرف على فقاسات وحاضنات العقارب والافاعي في شارع الوادي واماكن اخرى . ولقد كبرت تلك العقارب والافاعي ولا يمكن حصرها . ومنهم على مرضان طه . والذي كان ولا يزال متخلفا في طريقة حياته لدرجة ان الترابي قد طلب من اثنين من الكيزان احدهم ،، ك ،، زوج ابنة البروفسر مالك بدري وصديقه ،، م ،، بأخذ على مرضان في جولة عالمية لكي يتعرف على الدنيا . وكان ابليس يقول لهم .... على ده مابعرف كيف الزول ينزل في فندق . وهذا الشخص المتخلف صار وجه السودان ووزير خارجيته . وامين حسن عمر زعافة التكل لم يكن يعرف كيف يربط الكرفتة الى ان علمه شيخه الترابي . واليوم يتفرعن ويتعامل مع ابطال دارفور بتعالي . مصطفى عثمان شحادين تعلم لبس البدل والقمصان التي كان يشتريها له الترابي ويعده لوظيفة كبيرة وغدر بالترابي . ان العقارب تظل عقاربا كل الوقت .ما هو دفاع مالك بدري عن هذه الجريمة , لقد قال شريكه في مزرعة العقارب والافاعي يس عمر الامام ...... الحركة الاسلامية فيها فساد شديد وفيها طلم وادت مفاهيم معاكسة . زارني بعض الاخوان ومنهم حسن الترابي . انني اخجل من ان احدث الناس في المسجد عن الاسلام بسبب الظلم والفساد الذي اره . فلذلك الواحد يخجل يدعو زول للاسلام في السودان . انا غايتو بخجل والسودان انا قريت عليه الفاتحة
و منزلنا كان على بضع خطوات من دار الكيزان . لم اشاهد عمي مالك بدري ابدا في منزلنا . وابراهيم بدري كان يعاني من مرض الرطوبة بسب عيشه لثلاثة عقود في الجنوب . وفي كثير من الاحيان في خيم او خائضا في المياة متعرضا للامطار لاسابيع . وكان قليل الحركة يستعين بعصا يتوكأ عليها ولا يغادر المنزل . وكان يدعو لافكار تعارض افكار تربية العقارب والافاعي . ابرهيم بدري كان يدعو للاشتراكية ، حق الجنوب في اتحاد فدرالي بثلاثة برلمانات محلية في ملكال واو وجوبا وبرلمان فدرالي في الخرطوم . وكان في لجنة الدستور 1951 ، نادى بوضع خاص لجنوب السودان ابيي وجنوب النيل الازرق . وكان ضد فرض الشريعة الاسلامية في بلد متعدد الثقافان والديانات .كما استقال من مجلس مشروع الجزيرة كما ذكر الاستاذ الكارب في كتابه مشروع الجزيرة رحلة عمر . لقد كان هم الكيزان الاول والاخير تنظيمهم الذي اثبت انه اجرامي .
عندما عدت من الجنوب التحقنا بمدرسة الاحفاد الثانوية ولم يتعرف علينا مالك بدري المسلم ، ةآت ذا القربى حقه من مظاهر الاسلام .تعرف على بسبب الاسم . ولم يتعرف غلى الشنقيطي لمدة لانه يستعمل اسم محمد صالح فقط .
ان تصريحات على مرضان طه ومصطفى عثمان شحادين ، النافع النافق والفاتح عديم الدين هى نتاج لعمليات غسيل المخ التي مارسها مالك بدري على الصبية في شارع الوادي . لقد قال يس عمر الامام ما قال مالك في الخمر عن الانقاذ والكيزان . واعترف بجرمه وتعريض البلاد لفظائع العقارب والافاعي التي قام بتربيتها .وما ربيع عبد العاطي وافكاره الملتوية في حقهم الالهي في التمكين والسيطرة الا نتاج لتلك التربية الاجرامية . من اين اتي امين حسن عمر قوش محمد عطا ، المتعافي والمجاهدين وبقية النازيين الذين سحلوا اهلنا في الجنوب الحبيب ، دارفور جبال النوبة ، جنوب النيل الازرق كجبار بورسودان بهذه الافكار المسمومة ؟ واين سفاح العيلفون كمال حسن على الذي قتل الشباب واغرقهم بدم بارد في عيد النحر . وقام بنحر الشباب . انه نتاج مزارع العقارب والافاعي . هل اتي من عمل في بيوت الاشباح من تارا بورا او بوخنوالد ومحرقة النازية ؟ لقد اتو من فقاسات وحاضنات الكيزان . أن الافكار التي كان يدعو لها البروفسر مالك بدري ، يس عمر الامام لا تزال تعشعش في عقول الكيزان . وتبدأالفكرة صغيرة وككرة الجلد تكبر وتكبر كلما تدحرجت . بعد هزية المانيا في الحرب العالمية الاولى التقي شخص مهوس بدون اتزان عاطفي او نفسي يسكن في غرفة يشاركه فيها شاذ جنسي في فندق اغلب سكانه من الشواذ برجل له مقدرة على الاقناع في مقاطعة بافاريا المجاورة للنمسا بلد هتلر الذي تسبب في موت 59 مليون من البشر وخرب جزء كبير من العالم . ادولف هتلر تأثر ب ،، ديتريتش ايكارد ،، الذي كان فاشلا في حياته ويكره البشر العاديين عنصريا يدعو لقتل اليهود والغجر وتفوق الجنس الآري ويكن حقدا مميتا للبراليين والشيوعيين . انها نفس افكار الكيزان ولقد ظهرت في الجنوب ودارفور . دبتريتش كان مدمنا للكحول والمورفين التي اودت بحياته وهتلر في السجن . مات ايكارد ولكن افكاره الاجرامية ظلت لتفسد العالم . مات سيد قطب والبقية ،ولا تزال سمومهم منتشرة
هتلر مات منتحرا ولا تزال افكاره وافكار موسليني معشعشة في عقول الملايين . الجميع يظن ان هتلر هو من خلق واسس الحزب النازي . عندما تقدم هتلر للحزب النازي وجد معارضة بسبب سمعته واتهامه بالشذوذ الجنسي الخ اكبر معارض كان فريدريك قوبلز الذي كان يعاني من مركب نقص . فلقد رفض طلبة للالتحاق بالجيش لقصر قامته واعاقة في قدميه . وكان يعرف انه لن يقود الالمان . ووجد في هتلر من يمكن ان يمثل افكاره ويكون الواجهة . قوبلز من درب هتلر على الخطابة والتأثير على المستمعين وكان يدرب هتلر ويوجهه . ولقد انتحر بجانب هتلر مع زوجته واطفاله الستة .
لقد دفع مركب النقص الكثير من السودانيين للالتحاق بالكيزان . والكيزان كانوا يحتضنون الكثير من الصبية والشباب الذين ارادوا ان يجدوا الحماية او الانتماء بسبب ممارستهم للشذوذ الجنسي أو تعرضوا للتحرش . والمؤلم ان بعضهم كان حاقدا على البشرية . والبعض كان الفقر والحرمان يدفعهم للكيزان لعل وعسى قد يكونوا في يوم من الايام اقرب للسلطة والجاه . ولا تزال كلمات الانقاذيين تجد طنينا .... انحنا ما من اولاد العاصمة انحنا اولاد التعابا والفقراء الخ .لماذا لم يعودوا الى اقاليهم ولماذا مع يحتفظوا بفقرهم الذي افتخروا به .. محن ومحن . وقتلوا اركانانجلو ، جرجس ومجدي بسبب حيازة الدولارات . وما سرق من بيت الكوز قطبي المهدي كان من عدة عملات . ولهذا المخلوق المقدرة على البجاحة ، لكي يطلب من المتظاهرين بالتوجه للسفارة الامريكية لانها سبب فقر السودان . ولا يفكر في الفساد الذي يمارسه مع بقية الكيزان .يبدو انه تعرض لكورسات مكثفة في مزرعة العقارب والافاعي . وتخرج بمرتبة الشرف .
لقد اعطى المجتمع السوداني والذي هو اشتراكي بالفطرة فرصا جيدة للجميع . وكانت الحكومة قبل الاستقلال والحكومة الانتقالية اشتراكية التكوين والمفروض المحافظة عليها . وكان الكيزان اكبر اعداء الاشتراكية بكل انواعها . وكل ما يمت للديمقراطية بصلة . انهم نازيون وفاشيون . لقد قال قوبلز كلما سمعت كلمو مثقف ،، ثقافة ،، تحسست مسدسي . وهذا ما يمارسه الكيزان تربية مالك بدري والبقية مع الصحف والمطبوعات . فكل وسائل الانتاج قديما في يد الدولة مع اتاحة فرصة للمجتهدين لتحسين وضعهم الاقتصادي بعد دفع الضرائب المعقولة . وساعد التعليم المجاني في ايصال الكيزان الى التعليم العالي . ففي مدرسة الاحفاد الثانوية عمل الكيزان كمدرسين بجانب الشيوعيين والديمقراطيين . وتقبلهم الناس . ومن الكيزان كان مالك بدري الذي كان يعمل لفترات . ولكن الاستاذ المحبوب الصادق عبد الله عبد الماجد زعيم الكيزان والاستاذ الغير محبوب على عبد الله يعقوب وكوز آخر اسمه عبد الوهاب كان يجيد لعب كرة الطاولة . بحانبهم عمل حتى عبد الخالق محجوب لفترة مثل الزعيم التجاني الطيب بابكر ، الجاك عامر ، محمد سعيد معروف محمد بابكر بدري وابن اخته الطيب ميرغني شكاك والاستاذ مبارك الذي ذهب الى اليمن . وهنالك الاستاذة سعاد ابراهيم احمدعضو اللجنة المركزية ، الرحمة للجميع .بعضهم حرمتهم الحكومة ووظفتهم الاحفاد لانها كفائات يحتاجها الوطن . اين احتجاج البروفسر مالك بدري لما حدث من ظلم ممنهج بواسطة الترابي الذي تخلص بتشفي بسبب عقده النفسية من 100 الف من العقول السودانية . وكانوا يطردون الزوج والزوجة من العمل ولا يهتمون بما كان يحدث باسرهم . اين كان راعي حاضنة العقارب والافاعي . عندما كانوا يفرضون حظر التجول ومطالبة الزوج بابراز فسيمة زواجه بسبب السيدة التي في سيارته ؟
البعض كان يقول لى ما الذي حدث لاسرتكم ؟ لقد كنتم ابعد الناس عن التشنج الديني والاقصاء وصار بعضكم من المبالغين في تطرفهم . لقد كتبت عدة موضوعات تحت عنوان ......عندما اتى الهوس الديني الى منزلنا . فالفكرة تبدا صغيرة وتكبر . قام مالك بدري ببذر هذه الحبة التي عملت على فركشة الاسر وجعلتنا نعامل كاغراب قي منزلنا . فلقد احتل المنزل بعض شباب الحي منهم ما عرف بباعو ويحتل اليوم مسجد بابكر بدري في حينا . باعو كان متمترسا في منزلنا في الثمانينات مع ابراهيم مرتضى ابراهيم مالك ، امير التجاني ، مختار ابراهيم بدري وآخرين كانوا يتضايقون من دخولنا صالون المنزل الذي هو مملكتهم . لا ياكلون مع الآخرين ، لانهم من غير المسلمين ووصفونا بمن باع الآخرة بالدنيا . وانتقل الفايروس للبقية خاصة الصغار من ابناء الاخوات والاخوان . الذين وجدوا طريقهم لمدارس المتأسلمين والكيزان المجلس الافريقي بدلا عن مدارس الاحفاد . زوجة بابكر ابراهيم بدري ذهبت من السويد مع ابنهاالصغير شهاب الدين وكانت تفكر في مساعدة المرأة السودانية كعادة الكثير من الاوربيات . التصاقها باسرة البروفسر مالك بدري جعل منها مسلمة . ثم أثر عليها نساء من اطياف اخرى من المتأسلمين .ولكنها صارت اكثر من داعشية . وارسلت ابنها الى المجلس الافريقي للدراسة الاولية . وعندما زرتهم بعد سنين في منزلهم في الشاطئ السويدي الغربي كان شهاب الدين وشقيقه كمال بدري يرتدون ملابس الافغان المجاهدين وتميزهم اللحى الطويلة . ولقد قلت لهم لو انني شاهدتهم في اى مطارلأجلت رحلتي . كمال يحمل اسم عمه كمال ابراهيم بدري صديق البروقسر مالك بدري . وكان عصام احمد البشير يردد كل الوقت انه يعجب بدكتور كمال فعندما يحضرون من السعودية يصر على اعطاء السعر الحقيقي للهدايا لرجال الجمارك . لا ادري لماذا اختلس عصام فلوس وكالات الاغاثة . وقام بشراءمنزل اللص الآخر باكثر من 2 مليون دولار بنات حفرة . ولا يكف عصام في الاعلام وغير الاعلام من ترديد انه تلميذ وصديق البروفسر مالك بدري . هل هذا ما يدعو لفخر مالك بدري ؟
تلك الافكار التي كان يدعوا لها ماك بدري في غسل عقول الصغار تعرض لها كمال بدري الشاب الذي كان يستعد لدخول الجامعة وهو مهذب قوي الجسم مطيع لوالدية يتمتع بقدر عالي من الوسامة . ترك السويد لكي يموت في سوريا مع الفوج الاول من المجاهدين . رفضت والدته تقبل العزاء لانه شهيد ولامت الآخرين لعدم ارسال اولادهم . وتبعته شقيقته الى سوريا . هذه الافكار كانت تزرع في عقول الصغار في دار شارع الوادي واماكن اخرى . فلنجد الشجاعة لنعترف بغلطاتنا ، والا لن يتعافى السودان .
اذكر مالك بدري يقول بعد اعلان شريعة نميري التي فرضها لمماحكة القضاة وتم نسجها في ليلة .... ما دام النميري اعلن الشريعة انحا غافرين ليه كل حاجة ... كل حاجة . وهذا يعني غفران اعدامات الشجرة وتمكين رجال مايو والكيزان من الاقتصاد وقتل الجنوبيين والصالح العام وتشريد المواطنين . من الذي له الحق ان يعطي صكوك الغفران ؟
. اين توبة مالك بدري والبقية واعتذاره للشعب السوداني ؟
لايكفي القول ... انا فارقت الجماعة ديل مثل الكوز عثمان ميرغني الذي لا يستطيع ادانة الكيزان . الكوز يظل دائما كوزا . واصابع الزمار تلعب حتى بعد الموت .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.