اقتباس 

كشف القيادي بـ(تجمع المهنيين السودانيين) د. محمد ناجي الأصم عن عدم تعجلهم حال استلام السلطة بسحب القوات السودانية المشاركة في حرب اليمن، وقال: “لا يمكن أن تأتي حكومة مدنية جديدة وتعلن سحب القوات السودانية من اليمن مباشرة، لأنها تحتاج لإجراءات ومتابعة، واتخاذ أي قرار مثل هذا يأخذ بالتشاور مع السعودية والإمارات، وأي اتفاقية فيها ضرر مع الشعب السوداني نحن ما معاها”.

ووصف الأصم السخط الشعبي تجاه التدخل “الإماراتي – السعودي – المصري” في الشأن السوداني بـ”المبرر”، مشيراً إلى أن تلك الدول لديها تخوف بأن مصالحهم سوف تهدد حال وجود نظام مدني ديمقراطي، لذلك يتدخلون في المشهد السياسي السوداني الحالي والمستقبلي

*******

اولا يا دكتور الاصم .... اركب وبعدين لولح كريعاتك . وده ما وكت التصريحات . قالوا تسكن تسلم ... فلتقف على السكون . لا ترفع ، تنصب او تجر . ما في زول جابرك دلوت على التصريحات . هل انت الناطق الرسمي بكل القوى الثورية والشهداء الخ ؟
الدخول في حرب اليمن جريمة انسانية . لقد حولنا فلذات اكبادنا الى مجرمين وقتلة . وهذا الأمر اسوأ من الرق والاستعباد لأن الرقيق يختطفون او يتعرضون للاسر ، ولكن لا يقتلون ولا يطالبون بسفك دماء البشر وارتكاب احد الكبائر التي تدخل النار .... قتل النفس التي حرم الله قتلها الا بالحق . طيب انتو دلوكت ونحن لا نقبل انتظار المجلس العسكري لانه يمهد للكيزان للعودة الى السلطة عن طريق الشباك ........لا يمكن تأتي حكومة مدنية جديدة وتعلن سحب القوات السودانية من اليمن مباشرة ..... وهذا منطقك ....... المجلس العسكري يستخدم نفس التاكتيك الذي تصرح به انت يا دكتور الاصم ويقولون لا يمكن تسليم السلطة مباشرة للمدنيين ، يجب الانتظار الى ما بعد الانتخابات..... ولقد اعيد افسد الكيزان الى السلطة ويقوم الكيزان تحت مظلة هذا النظام الانقلابي الاخير باتاحة الفرصة للهاربين من الكيزان في تهريب اموالهم من السودان مما رفع سعر الدولار . والجنجويد يتفننون في اهانة الشعب السوداني . وسمعنا انهم قد نهبوا طعام عرس ل 1500 مشارك . فاذا كان هذا تصرفهم في السودان الذي يعتبرون فيه من ،، المواطنين ،،، ما الذي يقومون به في اليمن ؟
هل تبيحون لانفسكم اذا اتيتم الى السلطة بالسكوت على نواح الامهات في اليمن موت الاطفال بالجوع والمرض القنابل والصواريح ، وافظع من هذا متمثل في الوحوش السودانية مدفوعة الاجر . فاذا لم يكن في النفوس كرامة فلتكن في القلوب رحمة وشفقة ..... لا تصرحوا بأى شئ يحسب عليكم وسيرفع في وجهكم في المستقبل وسيكون هذا سبة تتبعكم . يكفينا من البلاوي لولوة الصادق وخيانته للشعب السوداني ومشاركة العظيمة فاطمة طيب الله ثراها مع فاروق ابي عيسى في نظام الانقاذ وزيارة نقد رحمة الله عليه لتهنئة ابليس على خروجه من السجن
يقول دكتور الاصم ... مشيراً إلى أن تلك الدول لديها تخوف بأن مصالحهم سوف تهدد حال وجود نظام مدني ديمقراطي ، لذلك يتدخلون في المشهد السياسي السوداني الحالي والمستقبلي ..... هل الديمقراطية المدنية التي اثبتت انها اصدق واحسن نظام حكم في العالم هي نوع من الايبولا ، الطاعون ، نقص المناعة او حمى الوادي المتصدع ، نخجل من تطبيقها ونحاول ان نجد لها مبررات ؟ ان الطريقة التي تصيغ بها جملتك يا دكتور الاصم وكأنك نعتذر عن جريمة الديمقراطية . نحن لم نحارب النظام السعودي ولم نتصدر الحملات لاسقاطه وهذا مع النظام المصري من اسوأ انظمة الحكم في العالم . والنظام السعودي القيصري يعارض تعاليم الاسلام التي تحرم الملكية وتوارث السلطة وتبيح لفرد ان يضع اسمه على دولة الحرمين وقبلة كل المسلمين ...... من الذي يجب ان يحس بالخجل ، نحن دعاة الديمقراطية ام القياصرة ؟ وهذه الحرب لا تدور في السعودية انها حرب استباقية خوفا على حكم اسرة ظالمة . هل سنناصر الظلم والفساد والشهداء يموتون في الحرب ضد الظلم والفساد ؟

اقتباس

أي قرار مثل هذا يأخذ بالتشاور مع السعودية والإمارات، وأي اتفاقية فيها ضرر مع الشعب السوداني نحن ما معاها”.
الدكتور الاصم يتحدث عن قرار سيادي يخص السودان . متى استشارت السعودية والامارات السودان في قرا بناء حمامات او زرع اشجار ؟ يقول السودانيون مافي عوجة لكن المضرة حاصلة . انت يا دكتور مستني اليوم الاسود ؟ في ضرر اكتر من انوا يجروا اولادنا للموت ونرتكب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وضد اهلنا في اليمن واقرب شعب في طباعه لنا ويحبنا ونحبه ؟ !!! فاذا لم نقدر على مصالحة اليمنيين واحلال السلام بينهم ، فعلينا بالحياد . واذا تغيرت الحكومة فلتكن اول قراراتها الفورية هى غسل عار المشاركة في جريمة قتل اليمنيين . نحن هنا نعتذر لكل اليمنيين .

كركاسة
اراد الكيزان وغير الكيزان التخلص من البشير لانه قد شب عن الطوق وخرج من البرواز ، اتاح لاسرته وجماعته الانفراد بالسطة والفشخرة . والبشير ابدا لم يكن مقبولا من الكيزان . كان فقط راعي الغنم الذي اتو به لوظيفة معينة الا انه استحوز على اغلب القطيع . وكانت محاولات ود ابراهيم و السائحون الذين صدقوا كذبة هي لله لا للسلطة لا للجاه وقد مولهم الجاز وهذا سبب وضعه في الرف لفترة و قوش القش الحوش مع عوض الجاز ونافع وهذا سب الابعاد والسجن. واليوم جاتم على الطبطاب . الثوار اتخلصوا ليهم من البشير . والموضوع موضوع وقت وحيجيبوا خبر حميدتي لكن الثمن حيكون باهظا . والشعب هو من يدفع الثمن دائما .


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.