كل يوم نقرا ونسمع عن دكتور براني . وكلمة براني قديما كانت تعني مزور . ولقد قالت فنانة السودان عشة موسى احمد في الاغنية التي الفت كلماتها ولحنتها وغنتها . اليمون سقايتو عشية انا ياناس الله لي انا . طيارة جاتنا تحوم شايلة القنابل كوم ...جات تضرب الخرطوم ... ضربت حمار كلتوم ست اللبن... الله لي انا . يا هتلر الالماني ويا موسيليني يا الطلياني انت ريال براني ما بيسير هنا . ولكن كل دكتور براني ممكن يسير في السودان . يبدو ان عندنا احترام سخيف للخواجات والاجانب . وحتى بعض من عرف بعينو قوية صار طبيبا . منهم طبيب عطبرة سائق الركشة الذي قام ب300 عملية قبل القبض عليه .
اخي الحبيب الطيب سعد الفكي والذي يحمل اسمه ابني الطيب، كان صاحب صوت جميل غني في الاذاعة وبرنامج في ربوع السودان مع الرباطابي . واشترى عودا وبدا في التعلم لكي يواصل الغناء لان صوته كان جميلا . واتي دكتور يوغوسلافي اسمه برانكو . وكان اخصائي الانف والاذن والحنجرة . وكان حديث الناس . وتقاطر الناس من الاقاليم لمستشفي الخرطوم . وبسبب ,, لحمية ,, فرح اخي الطيب متعه الله بالصحة عندما حدد له ميعاد للعملية . واذكر انني كنت مثل كل الاهل فرحا بالعملية . وكنت آخذ عمودا 6 طاسات من امدرمان للخرطوم للمستشفي كتقدير لجهد العاملين . ووقتها كان العلاج مجانيا .
بعد فترة كان الطيب يحتضن العود ويقول .... دكتور برانكو ده يخلي لي اللحمية بس يرجع لي صوتي . وصار صوته متغيرا بطريقة واضحة ويتسلخ ويتقطع . ووضح اخيرا ان برانكو ريال براني . وكان هذا في بداية الستينات .
.
من استلم المسؤولية في السودان كان يعين ,, ناسو ,, في كل المجالات . ولقد حاول كثير من الدكاترة الذين نجحو في الخارج العودة الي السودان ووجدوا المضايقات . اذكر ان جراح المسالك البولية الدكتور الاخصائي في مستشفي لند الجامعي في السويد معاز الخليفة قد رجع الى السودان . وقام بزيارة المستشفي وقابل بعض الزملاء القدماء والجدد . ووجد مجلة بالانجليزية اشاد بها الجميع واعتبروها احسن مرجع . ولكن عندما اشار دكتور معاز لموضوع يخصه منشور في المجلة . توقفت الاشادة بالمجلة .
الدكتور جورج بوليس عمل لنصف قرن في المانيا وصار مديرا لمستشفي في المانيا وهذا نادر بنسبة لاجنبي . واسرة بوليس معروفة منذ التركية في حي ابروف . وكان يحكي لي عن رحلات القنيص مع الوالد عمر البنا وفردته ود بشير . وكان طيب الله ثراه يحن الي السودان وامدرمان واراد العمل في السودان ومن مرضاه كان الفنان ابو داؤود الذي يعشقه دكتور بوليس وكان يشكو كثيرا من آلام الظهر وكان عند بوليس حقن المانية ... الكمدة بالرمدة . وجد بوليس مضايقات من المسؤولين . وقالوا ان شهاداته من جامعة المانية غير معروفة . وبوليس كان يقول لنا ان جامعتهم هي الجامعة التي اخترع فيها جهاز الاشعة بواسطة البروفسر وليام رينتقن في 1995 . وكان اول من من تحصل علي جائزة نوبل في 1901 ولقد رفض ان يسجل براءة اختراع لاكتشافه حتى تستفيد البشرية من اختراعه .مثل ما يقوم به الكيزان تماما !!! ولقد تبرع بالفلوس لجامعته . الاخ بوليس قنع من السودان وقضي بقية عمرة في المانيا .
الاخ الدكتور محمد جميل الرجل الجنتلمان لا يزال في المانيا بعد اربعين سنة من الغربة . وجد معانة في تقييم شهاداته الالمانية . واخيرا وجد المانيا له نفس التخصص ونفس الشهادات قيمت شهادته بسرعة وبدرجات عالية .
دكتور سيد المقبول من اعلام المانيا ولقد عمل في المانيا لاكثر من 50 عاما . بدأت المعاناة بالجنسية فعندما قدم الجنسية القديمة باسم عبد الرحمن المقبول . قال له ملاز اول في البوليس بدون احترام ... شوف يا عبد الرحمن جنسيتك دي ما نافعة لانها تلاتة اسماء الجنسية اربعة اسماء . وعاد سيد المقبول الى المانيا حيث يجد التقدير والاحترام في بداية حياته المهنية .. كان يقول لي انه لم يجد سوى مشكلة واحدة . فبعد فتح عيادة ناجحة . عرف في نهاية السنة ان الامر ليس كالسودان في حاجة اسمها الضرائب . ولكن توصل لحل معقول لأن الالمان فهموا انه في بداية عمله . ولم يفكر في الضرائب . اذا اردت ان تتخيل سوداني اصيل فيمكن ان تأخذ هولاء الثلاثة . ولكن يعوس مامون حميدة كما يشاء ولا يهمه ما يحدث للناس .
اقتباس
دكتور عطبرة المزور

شوقى بدرى


اندهش الناس كتيراً لدكتور عطبرة المزور . فالدكتور قد مارس الطب و اجري عمليات جراحية لمدة 6 سنوات . و في ظل الانقاذ حصلت فوضى . و اختلط الحابل بالنابل . لقد حدثت في أول الانقاذ حادثة اعجب من هذه .

حكى لي الدكتور اخصائي الكلى ابراهيم عبد الكريم بدري بأنه قد ظهر في مستشفي رجسترار في قسم العظام . اخاف الناس و فرض سيطرته على القسم . كان له مرتب و مخصصات ... الخ . و إن كان يترك العمل خاصة الكسور الى ممرض او مساعد حكيم جنوبي كانت له دراية و خبرة طويلة . الغريبة ان الدكتور المزعوم كان يمكن ان يواصل جريمته الى الأبد . فحسب كلام د. ابراهيم بدري فأن الدكتور قد شطح شطحة كبيرة . و تزوج بطبيبة . و لكن الممارسة اليومية و الحميمية كشفت للطبيبة أن زوجها ليس بطبيب . و قامت بالتبليغ عنه . و يمكن لأي صحفي الآن ان يرجع الى هذه القصة . و أتمنى من الأبن العزيز وجدي الكردي ان يعطيها بعض الأهمية . لأنها سابقة كريهة وهاهي تتكر مرة أخرى . و إن كان بطريقة بسيطة .

عندما كنت أسأل ابراهيم بدري , كيف يمكن ان يحدث هذا ؟ . كان يقول لي : ( ما ياخي فجأة ظهروا ناس ما معروف من وين . بقو مسئولين و مديرين . و الناس كلها في حالة خوف . يا خوف من السجن و الدق و الأهانة . أو خوف من الطرد و الصالح العام . و ما كان في زول بقدر يقول بغم ) .

عندما صار ابو القاسم احمد ابراهيم وزيراً للصحة في حكومة الانقاذ , صار ابراهيم بدري مديراً لمستشفى ابن سينا . اذكر في الثمانينات الاطباء كانوا يقولون بأن احسن وزير للصحة كان ابو القاسم احمد ابراهيم . لأنه كان حاسماً و لانه كان يأتي لهم بكل ما يحتاجون . ابراهيم ذكر لي انه في الشهر الأول أتوا له بسبعة عشر مليون جنيه سوداني . فأستغرب لضألة المبلغ و سأل: ( وين دخل المستشفى ؟ ) . و لم يكن هنالك من يريد ان يعطيه الرقم الحقيقي و بعد جهد عرف ان المبلغ هو 117 مليون جنيه . و عند السؤال عن : (وين باقي الفلوس ؟ ) . قالوا له : ( انها تسلم لاخت الشهيد ) . فأستيقظ الراباطابي , فأبراهيم رباطابي اباً عن أم . فقال لهم ابراهيم ( هو بقا في تخصص جديد في الطب اسمه اخت الشهيد و نحن ما عارفين ؟). بدأ الهلع على المسئولين و قالوا له : ( ما تتكلم في الموضوع دا . و نحن ما عاوزين مشاكل ) . و رفض ابراهيم ان يدير المستشفى الى ان توضع كل الاموال في حساب المستشفى . و ظهر ثلاثة من النسوة المحجبات و بدأن في التهديدات بأن المئة مليون تصرف كمحفزات لبعض الادارين و المسئولين و أنه اذا توقفت المحفذات فان المستشفى ستتوقف . إلا أن دكتور ابراهيم ركب رأسه . فذهبت اخت الشهيد و رفيقاتها الى الوزير ابو القاسم احمد ابراهيم . و قلن ان المدير الجديد عاوز ياكل المستشفى . و أنه قد شتمهم . فأفهمهم ابو القاسم بانه يسكن في نفس الشارع مع ابراهيم منذ طفولته . و أن ابراهيم يعمل في المستشفى بدون أجر , تطوعاً . و أنه قد قفل عيادته الناجحة لكي ينهض بالمستشفى . و ان زوجته رحاب طبيبة اخصائية .

كان رد اخت الشهيد و صويحباتها : (دا دكتور بتاع مشاكل . لانه مافي دكتور بقفل عيادته و بشتغل بدون قروش ). و رداً على موضوع الشتيمة قال ابراهيم بدري , بأنه قد وصفهم بالتطاول و قلة الأدب و شينات . و يبدو ان كلام الرباطابي الاخير قد أوجعهم . و عندما استفسر ابو القاسم : ( كيف تقول ليهم شينات ؟ ) رد ابراهيم بدري : ( لكن ما حقيقة ) .

هذه القصص كان يحكيها لي ابراهيم بدري في مسكنه في المدينة الجامعية لينشوبن في السويد . بعد ان فشل هو زوجتة حاملة الدكتوراة في الباثولوجي في التكيف مع جو السودان . و الأثنان من المتدينين جداً جداً . لدرجة انهم يسكنون بالايجار . و كان في امكانهما شراء منزل بواسطة البنك السويدي . و يذهب الايجار كأقساط من ثمن المنزل . و لأنهم من اصحاب الدخل العالي فيمكن ان يطلبوا ان يخفض هذا من ضرائبهم السويدية العالية جداً . و كل هذا خوفاً من شبهه الربا . .

لأن الاطباء الناجحين يتركون السودان فيمكن أن يصير أي سمكري جراح اعصاب . و لما لا ؟ . فليس هنالك فرق بين الشرقرق و عقل بعض الناس . الدكتور اسماعيل نابري كان من الرعيل الأول الذين يمتازوا بالعلم و قوة الشخصية و الانضباط . و قديماً كان طالب الطب لا يقبل إلا ان بعد ان يعجم المظهر و المخبر . و ظهر دكتور انجليزي كان قد عمل في بعض المستعمرات الأفريقية و وقتها كان الانجليز هم اسياد العالم . و لدهشة الجميع قام الدكتور نابري ( بزرزرة ) الطبيب البريطاني و لم يتركه حتى انهار , و أعترف بأنه ممرض , إلا أنه استغل شهادات شقيقه الذي كان طبيباً و مات في الحرب . و لكن في السودان الخواجة ما قدر ياكل عيش . و قدم البريطاني الى محاكمة .

العم نابري كان من اصدقاء الشاعر توفيق صالح جبريل . و كان شاعراً , جاراه توفيق في قصيدة من بعض ابيات من شعر توفيق . ثقة نابري بنفسه و علمه جعلته يواجه الانجليزي بدون اي خوف . فلقد حكم العم الدرديري القاضي على انجليزي بالجلد في بورتسودان . و هذا في ايام الاستعمار . و نفذت عملية الجلد . اذكر عيادة العم نابري في شارع المستشفى شرق نادي الخريجين , تتوسطها نخلة طويلة .

في الستينات رجع بعض الأخصائيين من تشسلوفاكيا كأخصائيين , و هم قد اكملوا الجزء الأول . الشهادة من جزئين . و كانت لأحدهم يافطة ضخمة ( أخصائي نساء و ولاده ) و هذا في الركن الشمالي الغربي في مستشفى التجاني الماحي الآن . و عندما اكتشفت هذه الغلطة انزلت اليافطة و رجع هؤلاء لأكمال شهادتهم . أحدهم كان اخصائي أنف و أذن و حنجرة . و ساعده لونه الفاتح و ضخامة جسمه في ان يكون طبيباً مشهوراً . فالناس قديماً كانوا عندما يذهبون لطبيب و يكون نحيفاً يقولون : ( دكتوركم دا كان فيه فايده كان شحم روحه ) . عرفت من الاخ بيتر نجوت كوك وزير التعليم العالي السابق و هو من ابناء رومبيك الحبيبة البلدة التي وعيت فيها بالدنيا . ان شهادة الترابي ليست بالدكتوراة . و هذا اللقب يمكن ان يستخدمه فقط داخل الجامعة . و لكن لا وجود له خارج اسوار الجامعة . بيتر درس في نفس اللكلية بعد الترابي . و هذا الكلام سمعته من قبل من آخرين . و الترابي ليس بدكتور . اذا كان رئيس الانقاذ يدعي الدكتوارة , ود عطبرة ليه حق .

أحد اصدقائنا في الدنمارك تزوج دنماركية و كون اسرة و كان قد أفهم زوجته بأنه طبيب في انتظار تقييم اوراقه . و لم تكتشف الزوجه هذه القصة الى بعد سنين و تم الانفصال . بعض الأخوة هنا كانوا يعملون في مصنع الاطارات . و لفترة عمل معهم سوداني و هو انسان خلوق و له دراية بالأدب و الشعر و الفن و في بعض الاحيان كان ينادونه يا دكتور . و عندما كان السويديون يستغربون . كان السودانيون يقولون انه دكتور اخصائي و في انتظار اوراقه . و عندما يسأله السويديون كان ينكر هذه الحقيقه . و الحقيقه انه دكتور و من أعظم الأطباء . و هو من النوع الذي اذا ناديته بدكتور لا يرد عليك و شعاره ( انا لما ولدوني ما سموني دكتور ) . احد اصدقائي المقربين جداً جداً في براغ قال لي بعد اسبوع من تخرجه و عندما ناديته بأسمه , يا فلان . فقال لي ( فلان حافه كدا ؟ ... يعني انا بدرس لي ستة سنين تقول لي فلان ؟ ياخي انا اسمي دكتور فلان ) . و لربما هذا السبب يتظاهر الناس بأنهم دكاترة . فالطب مهنة جميلة و عظيمة و تدعوا الى الاحترام . و عادة ً يختار لها احسن الطلاب في كل العالم . و لهذا يحاول البعض ان يلتصق بها بحق أو بدون حق .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.