شوقي بدري

في سنة 1982 كان هنالك اجتماع بادينقتون في لندن . واجتمع كثير من السياسيين وغير السياسيين . وكان من ابرز الموجودين الدكتور عز الدين على عامر والاستاذ محمد محجوب محمد خير وزير الاعلام في حكومة مايو ،،سبب الازية ,,. والاثنان مع اعضاء اللجنة المركزية

كعادتنا نحن السودانيون قد نسينا البطل المناضل محجوب شريف . توقعت ان يكتب عنه من هم اقرب اليه منى ، ومن زاملهم او جندهم وأخذ بيدهم في درب النضال . اسعدني ان البعض قد رددوا شعارته واشعاره في مسيرات الحرية في كل انحاء العالم . وانا اطالع احد خطاباته لاكثر

يقول البو البشير بكل غباء وكذب ان الشعب السوداني قد ظلمهم، وانهم قد قدموا للشعب. انها المحن ...المحن .... المحن السودانية . فلنحاول المقارنة المستحيلة يقول ،، المخلوع ،، مهدي ابراهيم .... والله انحنا صبرنا عليكم اكثر من صبرنا على نسوانا . يقول مصطفى عثمان شحادين

هل رأيتم احد العجائز يواجه الرصاص ويستنشق البمبان ؟ هل شارككم العجائز النوم على الارض الصلبة في بيوت الاشباح والمعتقلات ؟ هل تعرض العجائز ومن يعتبرون انفسهم قادة المعارضة وورثة الانقاذ للتعذيب والاعتقال ؟ ستسقط الانقاذ وها هي تحاول ان تغيير جلدها . اذا

المحن السودانية لا تنتهي يخرج علينا الفاشلون مثل رئيس الاركان ووزير الدفاع وهم يتبجحون ، يهددون ويتوعدون اهلهم ، ومن المفروض ان يوجهوا تهديدهم الى من خرب البلاد وجوع العباد . ان الجيش من المفروض ان يوجه سهامه الي من فرط في حلايب ،الفشقة سيادة الوطن وكل

تابعت مباراة قطر مع اليابان وفرحت لفوز قطر كما فرحت بشدة بفوز فرنسا بكاس العالم . لقد كان فرسان فرنسا والذين حققوا النصر افارقة مثلنا ، لقد قال الجميع ان افريقيا هي التي فازت عندما فازت فرنسا . فعندما كانت انظر للاعبي فرنسا كنت اتخيل نفسي في ميدان الربيع في 

هنالك فيديو يمكن قوقلته بسهولة بكتابة ..... المحامي كمال الدين عباس . كمال الدين كان ممثل حزب الامة في التفاوض مع المعارضة الجنوبية بقيادة البطل وليم دينق . الترابي كان يقول بعد مؤتمر الدائرة المستديرة 1965 ان السودان يجب ان يحكمه رئيس مسلم له 3 نواب