شوقي بدري

ان ما تقوم به شركة الفاخر هو نوع من تجارة ،، الكسر ،، في نهاية الثمانينات ناضل رجل شريف اسمه ابو حريرة لكي ينصلح حال المواطن . فلقد اجتمع على الشعب تجار الوطني الاتحادي وتجار من حزب الامة لاول مرة بعد ان تخصصوا في المشاريع الزراعية فقط . ورفض ابو حريرة اعطاء رخصة للوارد بدون 

مرت سبعة ايام فقط بدلا عن الثمانية ايام كما وعد الزين . وها هو يعود عابرا نهر السوباط وفي عينيه بريق ، مع اخيه طه على ظهر ،، اللوري ،، . وهذه المرة كان اللوري محملا باغراض كثيرة على رأس مواد البناء . كانت هنالك اربعة من الاسرة الحديدية بحشايا ومخدات قطنية . ستة من كراسي الخيزران التي كانت 

قبل يومين اتصلت بي سيدة رائعة وهي بمثابة ابنتي وتربطنا قرابة وعلاقة اسرية ابنها ترك حقيبته المدرسية في البص في يوم الاحد قبل يومين . وكانت دقيقة لدرجة الاعجاب . طلبت مني ان اتصل بشركة المواصلات . اعطتني نمرة البص مواعيد الرحلة بالدقيقة ، بداية الرحلة ونهاية الرحلة . لون الحقيبة وشكلها 

مع بداية حكم الفريق عبود ظهرت النوافير في الميادين . احد اهلنا من غرب السودان سألوه عن رأيه في العاصمة السودانية اشاد بالمدنية والعمران . اضاف ان اكثر شي اوجعه هو الخيل التي تهان وتستخدم في جر الكارو . والشئ الآخر هو ..... الموية البشتتوها في السما دي . اهل الغرب يحترمون الخيل وفي السودان 

اربعة دول ستتمتع باقتصاد جيد دائما . انهم الامم شبه العسكرية ..... اليابان وكوريا الالمان وهذا يشمل النمسا والسويد . هذه الدول مثل اكل المستشفى مسيخ ، صحي ومغذي . اهل هذه الدول ليسوا اهل طرب رقص بهجة وتسيب . انهم شعوب منضبطة تحب العمل . ويحبون ويحترمون الشعوب المنضبطة .

مرت ثلاثة ايام منذ ان اخبرني الابن زاهر هلال زاهر بانتقال اخي واستاذي الاديب هلال زاهر سرور الساداتي الى جوار ربه طيب الله ثراه ، في فيلادلفيا . اردت ان اكتب بعض رثاء ولكن توقفت الكلمات . هذا رجل اكبر من الكلمات . بدون ان اشعر كنت اردد كلمات ابو صلاح ....

جن جنون السودانيين عندما تكلم رئيس الوزراء حمدوك عن الفصل االسادس ومخاطبته للامم المتحدة . نحن لم ندخل الامم المتحدة لكي نأكل فلوس الاعانات وفلوس محاربة الجراد والآفات او ابتزاز قوات اليوناميد . الذين تعبوا من التسويف ومضاعفة الاسعار لكل شئ . وعندما قرروا استيراد قوتهم وما يحتاجونه ،