اطل عيد الاضحى علينا كعادتة فى كل عام تحمل اسا ريره باقات من ورود المسرة والسعد وبالعديل والزين كعريس فى ليلة عرسه متشوفا الى البهجة والهناء والسعادة فى حاضره وفى مقبل ايامه ، ولمن صروف الحياة بتقلباتها قد تخلف الامانى السعيدة وتعطينا غير المؤمل والمرتجى ، فنردد غصبا عنا ابيات عبقرى الشعر العربى المتنبى التى تقول :
عيد بأية حال عدت ياعيد 
بما مضى ام بأمر فيك تجديد
ويصدق راهن حالنا فيقول : لقد بليت جدتنا ، وحآل ابيضاض ايامنا سوادا" كالحا ، ووئدت احلامنا ، وقبرت امانينا ، فليس هناك مايبهج النفس ، ولايوجد مايسر الخاطر ، وانما هناك مظالم وظلمات متراكبة بعضها فوق بعض ، فما عاد انسان السودان يطيق العيش لولا فسحة الامل متعللا بها مهما كانت ضيقة كثقب الأبرة ، فالليل لابد ان يعقبه صبح ، والظلام لابد ان ينجلى .
ومنذ ان حل بديارنا الجميلة المعطاءة اقوام لاهم منا ولايشبهون اخلاقنا وتقاليدنا فى شىء ، فكاْنهم رسل الشر وسفراء الفساد والافساد ولعلهم المعنيون بأسم شياطين الانس ، وقبل شهادتنا فأن الله شهيد عليهم من فوق سبع سنوات ، ولكنه يملى لهم ليزدادوا فى طغيانهم  وظلمهم حتى ياخذهم اخذ عزيز مقتدر . هؤلاء الناس استباحوا كل الحرمات واعلاها قتل الانفس دون حق فسفكوا دماء اهلنا فى دارفور واكاد احس فى العيد بارواحهم هائمة فى الفضاء آلافا" مؤلفة تنادى بالقصاص من القتلة السفاحين ، وهاهى الماْسآة الدامية تجرى لاهلنا فى جبال النوبة وجنوب النيل الازرق بقيادة واشراف من المجرمين المطلوبين دوليا للعدالة فى محكمة الجنايات الدولية فى لاهاى وهما عمر البشير واحمد هارون !!
لم يكتف السفاحون بقتل الانفس بل هتكوا اعراض النساء وحرق البيوت وتشريد النساء والاطفال فى  الفلوات  بعد ابادة الرجال ، وكانت خطيئتهم الكبرى هى تسببهم باعمالهم وافعالهم المشينة فى انفصال جزء عزيز من بلادنا باختيار اهل الجنوب بعد ان ذاقوا الويلات من التقتيل والمهانة والذل دهرا" طويلا". وكما اوصلوا السودان الى درك سحيق ، فصار فى ذيل الامم ومضرب المثل فى الفساد والتخلف بعد ان كان السودانيون يضرب بهم المثل فى الامانة والنزاهة وحسن الخلق بين امم الارض !!
واصبح الدين عندهم شكلا يتمثل فى دوائر سوداء على الجبآه ولحى مسديرة وشعارات وكلمات خالية من المضمون يخدعون بها البسطاء مطلقين بها حناجرهم فى صياح بالتكبير رافعين العصى وقولهم (هى لله هى لله لا للسلطة ولا للجاه ) ومثل ( لا لدنيا قد عملنا ) ، واصبح الكذب ديدنهم وبضاعتهم الوحيدة ،ولقد جاء فى الأثر ان رجلا" سأل النبى (صلعم) عن المؤمن هل يسرق او يزنى فرد عليه بالايجاب ، ولما سأله : هل يكذب قال له :لا ، وهؤلا الناس رئيسهم كذوب حلاف مهين لايرعوى عن الكذب ! وصار تكالبهم على الدنيا وملذاتها ، والتشبث بالسلطة والحكم بالباطل من تزوير للانتخابات والامعان فى البطش بالمعارضين قذفا" بالاقوال الجارحة البذيئة   وبالتعذيب البدنى الذى فات كل الحدود فى القسوة والفجور !!
واظن ان قدوتهم فى سلوكهم وافعالهم هو حاكم لبنى امية والملقب بالحمار ، فعندما نصبوه خليفة للمسلمين وذهبوا اليه ليبلغوه ذلك فوجدوه فى المسجد فاتحا المصحف يقرأ كلام الله ، فلما اخبروه باختيارهم اقفل المصحف وقال له مخاطبا" (هذا اخر عهدى بك) . واما هؤلاء القوم فقد قذفوا بالمصحف خلف ظهورهم . ولقد اعتاد السودانيون ان يضحوا بالخراف فى عيد الاضحية مشيعين الفرحة فى البيوت ولاسيما فرحة الاطفال بضحكاتهم الصادحة وركوب ظهر الخروف واطعامه   بالبرسيم النضير ، وفرحة الكبار باداء هذه الشعيرة من السنة والاهداء من لحوم ضحيتهم للجيران والمساكين الذين يقفون على المنازل مباركين العيد ، وهكذا كانت تعمل والدتى وكل الامهات فى امدرمان والسودان
ايها العيد ! جئت وعدت وقد غابت هذه المشاعر النبيلة والاحاسيس الجميلة والسعادة المترعة بقدومك ، ولكن اغتالت الفرحة ضنك الحال ونضوب المال فاصبح الخروف بعيد المنال وقد بلغ سعر الخروف ثمنا" خرافيا لايقدر عليه سواد الناس بل اوسطهم فقد اصبح غالبية الشعب السودانى فقراء او تحت الفقر وذلك قبل الضائقة الاقتصادية الخانقة الحالية واصبحت القلة القليلة هى المستاْثرة بخيرات البلد ، وهم القلة الحاكمة واشياعهم ومواليهم
ولكن حتما ستعود البهجة الى النفوس والبسمة الى الشفاه فى عيد قادم حين تزول هذه الطغمة الظالمة ، وان غدا" لناظره قريب


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. zaher [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]