كلام عابر

حكى لنا أستاذنا المغفور له محمد الخليفة طه ود عوض، الشهير بالريفي، في مجلس عامر في داره في الخرطوم بحري قبل عقود من الزمن، حكى لنا واقعة طريفة حدثت قبل سنين طويلة في سوق القضارف. الجلوس إلى أستاذنا الريفي متعة للنفس لا تنتهي وإثراء حقيقي للعقل والروح. يبحر أستاذنا في مجاهل التاريخ مرورا بالشعر والأدب مع فيض دافق من التصوف في خطاب مرح مغلف بالطرافة لا تمله النفس. قال، طيب الله ثراه وعطر ذكراه ، إن أرملة طاعنة في السن كانت تجيء لسوق القضارف حينا بعد حين وهي تحمل خرتاية في داخلها أكياس صغيرة، في كل كيس قليل من التراب المبخر، تقول أنها بركة الشيخ (فلان) وهو شيخ طريقة صوفية معروف، وتطوف ببضاعتها على بعض التجار الذين يشترونها في كل مرة ويتفاوت السعر بين مشتر وآخر ثم تنصرف في نهاية اليوم وهي سعيدة بحصيلتها من زبائنها المحسنين وتعرج على أماكن أخرى في السوق فتشتري احتياجاتها ثم تعود لبيتها وهي محملة بنتاج عطايا المحسنين غير المباشرة.

أحدهم ضاق به الحال وغلبته الحيلة فهيأ له عجزه أن ينهج نفس نهج تلك الأرملة فحمل خرتاية أكبر حجما حشاها بأكياس التراب المبخر أيضا باعتبار أنها بركة الشيخ (فلان) وهو شيخ آخر غير شيخ الأرملة الذي كانت تسوق باسمه بضاعتها. لسوء حظ الرجل أن أول دكان يدخله كان صاحبه رجلا لا تنقصه سلاطة اللسان ولا الجرأة .ما إن عرض الرجل بضاعته حتى صاح فيه صاحب الدكان بحدة شديدة:" يا رجال إنستروا". يعني استروا حالكم ولا ترغمكم الشدائد للإنكسار وإذلال الذات.
تذكرت حكاية شيخنا الريفي وأنا أشاهد وأسمع الدكتور علي الحاج محمد آدم، خليفة حسن الترابي في زعامة حزب المؤتمر الشعبي والوزير السابق وأحد مدبري ومنفذي انقلاب 30 يونيو 1989 ، وهو يقول معرفا بنفسه أنه ألماني من أصول سودانية ظنا منه أن الجنسية الألمانية التي حملها مؤخرا ستجب ما قبلها من جرائم وستطير به من قفص الإتهام إلى برلين مباشرة. أثق أن علي الحاج قرأ وسمع عن سيدنا الحسين بن علي والحلاج وعبدالله بن محمد صاحب الزنج وعمر المختار وغيرهم من شوامخ التاريخ وسمع أيضا،باعتباره من اصول سودانية كما ادعى، عن عبدالقادر ودحبوبة ومحمود محمد طه وعبدالخالق محجوب وجوزيف قرنق والشفيع أحمد الشيخ وبابكر النور وهاشم العطا وفاروق حمدالله وعلي ودحلو وود أزرق وعبدالله ود تورشين وغيرهم من الشجعان الذين واجهوا بشجاعة خلدها التاريخ الموت أو المحاكم والموت الذي أعقبها. علي الحاج لم يواجه الإعدام مثل هؤلاء وهو ليس مهددا بالإعدام حتى الآن (إيه لزوم الجرسة؟). ظهر الرجل في تسجيل فيديو وهو يتبجح ويتفاخر أمام جماعة من أتباعه بأنهم قاموا بانقلاب مضاد في 30 يونيو 1989، counter coup كما أوضح بالانجليزية ، ردا على مذكرة الجيش للصادق المهدي التي اعتبروها انقلابا عسكريا صريحا. هم، كما قال، قاموا بإنقلاب عسكري لكن كان انقلابا ضد الجيش وليس ضد الصادق المهدي وحكومته.اغلب الظن أن علي الحاج سيتنصل أمام المحكمة من مسؤولية الإنقلاب، وسيماطل محاميه واسع الحيلة ويدخل في جدل طويل مع المحكمة حول موثوقية تسجيلات الفيديو كأدلة إتهام.
هل الجنسية الألمانية،وهي جنسية كفار، تمكن حاملها من الإفلات من العقاب على الجرائم التي ارتكبها قبل،أو حتى بعد، حمل هذه الجنسية ؟
"إنستروا". السترة والفضيحة متباريات.
وألف رحمة ونور على أستاذي الريفي.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.