تابعت المؤتمر الصحفى الذى عقده اول امس ممثلى المجلس العسكرى الانتقالى والذى اتضح فيه سبب تاخر تسليم السلطه للمدنيين والتى تمثلت فقط فى توزيع نسب مقاعد مجلس السياده وطريقة رئاسته لمن تؤول او كيف تكون
حقا انه امر مؤسف حيث لا يستحق هذا الامر كل هذا الوقت والتشاحن بين من تصدروا لامر الشان السياسى الذى صار كاليتميم لا ام له ولا اب ؟؟؟ وتجسد ذلك فى تعرية آليات العمل السياسى ممثلا فى الاحزاب بغيابها التام من المشهد وحليل ايام جبهة الهيئات وصولاتها وجولاتها رغم سلبباتها الا ان الحراك السياسى وقتها من قبل الاحزاب ومنظمات المجتمع المدنى فى تنظيماته النقابيه كان متسيدا المشهد
ورغم الفعل الجماهيرى المذهل والحضارى مقارنة بما جرى فى اوساط الربيع العربى بل الاوربى ممثلا فى فرنسا والذى شهد رئيسها بذلك الا ان قيادة المنصه كانت ادنى من طموحات المد الجماهيرى الذى صب ورسخ ادب ثورى غير مسبوق بسلاح لا يقاوم {سلميه} وشعار فخم بسيط {#تسقط بس} ليه تسقط بس؟؟!! عشان (عداله حريه سلام ) كل ذلك اهل الشعب السودانى ان ينال درجة الاستاذيه بامتياز فى الفعل الثورى
كم كان يكون رائعا ومستحقا ان يخرج تجمع المهنين من احشائه لحظتها ثالوث مولود الثوره الشرعى مجلس السياده ومجلس الوزراء والمجلس التشريعى كفتره انتقاليه مدتها لا تقل عن سنوات ثلاث يتم فيها اعادة ترميم وتهيئة البلاد لمرحلة دولة المواطنه والديمقراطيه المستدامه وذلك من خلال منصة البرلمان الشعبى المنعقد بمقر الصبه وان يؤدى من وقع عليهم الاختيار القسم امام الشعب السودانى..... كان سيكون مشهدا ودرسا ثوريا تفسح له اعرق جامعات العالم مكانا بارزا لنيل درجات علميه عنه ولسطره التاريخ فى سجل التاريخ البشرى
الان نكتشف ان كل ما يعوق ويعطل مصالح البلاد والعباد ويزعج الشهداء فى مراقدهم هو فى عددية مقاعد مجلس السياده كم نصيبى وكم نصيبك ومن يراسه مع ان المساله لا تستحق كل ذلك اذ ان امر مجلس السياده محسوم منذ الاستقلال بعديدته الخماسيه برئاسته واختصاصاته
اما مسالة ان المجلس العسكرى يود ان يؤدى مهمته كونه الضامن للامن والاستقرار للبلاد فى الفترة الانتقاليه وهذا امر لا خلاف حوله فان مخرج ذلك سهلا ومتاح وذلك بان يحتفظ المجلس العسكرى بنفس تشكيلته ويضم بداخله وزير الدفاع الذى يتم ترشيحه من المجلس العسكرى بجانب وزير الداخليه المختار من قبل الشرطه... تكون مهمته فى النهايه استشاريه بتوصيات ملزمه( فى مجاله) باعتباره اعلى جهة امنيه متخصصه ومسؤوله عن سلامة الوطن والمواطنيين تنقل توصياته لمجلس الوزراء بواسطة ايا من وزيرى الدفاع او الداخليه حسب الاختصاص فيما يخص المهددات الامنية داخليا وخارجيا ليصدر مجلس الوزراء القرارت اللازمه لمواجهة تلك التحديات والمهدادات وتنفذ عبر جهات الاختصاص المعنيه كل فى مجاله جيش شرطه امن
بذا يكون امر توزيع المهام السياديه قد تم توزيعها لتعمل فى تناسق تام خلال الفترة الانتقاليه المتفق سلفا على مدتها وحفظنا لكل جهة حقها التاريخى لتتحمل مسؤولية عبور البلاد لرحاب دولة الحريه والعداله والسلام كل حسب اختصاصه واخر دعوانا اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.