(جدلية الهامش والمركز، لن تُغطي عورة دعوة الانفصال)

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
[المُحايد هو شخص لم ينصر الباطل،، ولكن من المؤكد أنه خنق الحق]... (الإمام علي بن أبي طالب).
[أسوأ مكان في الجحيم محجوز لهؤلاء الذين يبقون على الحياد في أوقات المعارك الأخلاقية العظيمة]... (مارتن لوثر كنج).

ترددت كثيراً وفكرت ملياً في الإعتذار عن كتابة الجُزء الثالث والأخير من هذا المقال، لا خوفاً من الصدع بالرأي والفكرة، ولكن بسبب تواتر الاحباط وطُغيان الإحساس بعدم جدوى الكتابة، حيث أن حال فُرقاء النزاع أضحى كحال آل البوربون لم ينسوا شيئاً ولم يتعلموا شيئاً. ولكن أخيراً امتثلنا للحكمة المأثورة عن الإمام/ علي بن أبي طالب، وصنوه في الإنسانية/ مارتن لوثر كنج، وارتأينا أن نُدلي بدلونا في مأزق خلافات الحركة الشعبية (عل وعسى، فالله يضع سره في أضعف خلقه)، فخلافُ الحركة الشعبية دقيق وخطير وحساس، لأنه يمُس عصب القضايا الجوهرية التي فرقت بين السودانيين وجعلتهم شيعاً وأحزاباً، كما أن السكوت عن هذه القضايا وعدم تناولها بصراحة وصدق، أدى إلى تناسل النزاعات وتكرارها بوتيرة متسارعة، مما يشي بزوال السودان الذي قد يصبح أثراً بعد أعين إذا سار الحال على ذات المنوال.
اختتمنا الجُزء الثاني من المقال بالقول [ أما الجُزء الثالث والأخير من مقالنا فسوف يكون اسهاماً متواضعاً بالرأي وخارطة طريق مُستندةً على خارطة الطريق "ست الإسم"، للخروج من هذا المأزق الذي يشبه "بيضة أم كتيتي؛ كان شلتها بتقتل أمك، وكان خليتها بتقتل أبوك"]!!.
ولكن قبل أن ندلف إلى الجُزء الثالث والأخير، وحتى لا يتوه القارئ بسبب الفجوة الزمنية بين كُل جُزء وآخر، ولكيلا ينفرط عقد تسلسل الأحداث، نوجز القول بأن الجُزء الأول تناول القضايا النظرية، المتعلقة برؤية السودان الجديد (التي يزعم الطرفان الاستناد عليها والانطلاق منها)، وأشرنا إلى أن أحد طرفي دعوة السودان الجديد؛ يرى في التحليل الثقافي الأداة الأنجع لتفسير وتشخيص النزاعات السودانية، ولعله يهدف بذلك إلى الوصول إلى نتيجة مفادها "إستحالة التعايش الثقافي بين المركز المُهيمن والهامش المُتمرد" وبالتالي لا بُد من الانفصال وفرز العيشة "عبر ممارسة حق تقرير المصير".
بينما يرى الطرف الثاني؛ أن جذور نزاعات السودان إنما تعود إلى العوامل الاقتصادية، وأبرزها استحواذ فئة قليلة على وسائل الإنتاج وتسخير علاقات هذا الإنتاج لصالحها، وبالتالي انفرادها بالثروة الاقتصادية والسُلطة السياسية، وما الاستعلاء العرقي والتهميش الثقافي والإقصاء الاجتماعي إلا نتائجَ وليست أسباباً للتنازع والزعازع.
وللذين يتبنون جدلية الهامش والمركز "لغرضٍ في نفس يعقوب" ونظرائهم على الضفة الأخرى، نقول لهؤلاء وأولئك؛ أننا في السودان لسنا بحاجة إلى إضاعة الوقت في لُجاج الجدل البيزنطي حول مقولات وشعارات فلسفية أكل الدهر عليها وشرب، وتكبيل أنفسنا بقيود آيديولوجيات تخفف منها العالم وانطلق يُلبي حاجيات شعوبه المادية والمعنوية، خاصةً وأننا في السودان نعيش في مرحلة ما قبل الآيدولوجيا وينبغي أن يكون جُل مُبتغانا؛ توفير حقوق الحيوان الأساسية من مأكل ومشرب وأمن (دعك عن حقوق الإنسان التي تعتبر بالنسبة لوضعنا البائس ترفاً بعيد المنال)، ونستطرد في القول بأن المركز في واقع الأمر، يُعد أكبر مُعسكر للمُهمشين في السودان، ولو رجعنا إلى الوراء قليلاً؛ فالإحصائيات تقول بأن سُكان هذا المركز (العاصمة المُثلثة) كان عددهم عشية الاستقلال في حدود نصف مليون فقط (500,000 نسمة) ولا يقل عدد سُكان العاصمة الآن عن عشرة ملايين، فمن أين أتت هذه الأعداد المهولة، وما سبب اختلاط حابل كرتون كسلا بنابل معسكر أبوشوك؟؟!!..
واسمحوا لي أن أورد هذه الطُرفة الموحية: "في نهاية عام 2010، أو بداية عام 2011، كان اتحاد الكتاب والأدباء السودانيين يُقيم احتفالية محضورة في قاعة الشارقة بجامعة الخرطوم، بمناسبة ذكرى تأسيسه (على ما أعتقد)، وكان من ضمن برنامجه في ذلك اليوم ندوة حوارية فحواها "هيمنة وسطوة ثقافة أم درمان" وأسهب القوم في الحديث عن سيادة ثقافة المركز الذي تمثله أم درمان في مجالات الغناء والموسيقى والرياضة والمسرح والسياسة والآداب والفنون،، وهلمجرا"، وعندما أتيحت لي فُرصة المداخلة قُلت: [أرجو أن تلاحظوا يا سادتي، أن المتحدثين الرئيسسيين في هذه الندوة والمتواجدين في هذه القاعة؛ هُم د. محمد جلال هاشم "من أقصى الشمال" ود. عبد الباسط سعيد "من أبوزبد" ود. الوليد مادبو "من الضعين"، ومتحدث آخر نسيت اسمه "من الفاشر" والمتداخلين أمثالي "من النهود واخواتها" وفنانكم الذي سوف يشنف أذانكم بإيقاع المردوم د. عبدالقادر سالم "من الكوكيتي" ، فعن أي مركز سائد وهامش مظلوم تتحدثون يا أحباب!!!!.
والعجيب حقاً أن هذا المركز المزعوم لا يُعتبر بأي معيار من المعايير، قاعدة إنتاج صناعي أو زراعي أو سياحي أو خدمي، وإنما حلبة كُبرى للفوضى والمهن الهامشية التي لا تضيف أي قيمة حقيقية للناتج القومي (GDP)، فما يفعله مركز السُلطة بإختصار هو؛ إستحلاب وامتصاص ثروات الهامش الجغرافي المتمثلة في الصمغ العربي والفول السوداني والسمسم وحب البطيخ والثروة الحيوانية، وأخيراً؛ البترول والذهب، ومراكمتها على هيئة عمارات وأرصدة خارجية، لا تعود بأي نفع على المناطق التي أنتجت هذه الثروات. وثالثة الأثافي أن المركز لم يكتف فقط بسلب الريف خيراته الطبيعية بل سلبه رأسماله البشري (Brain drain) فأصبح كُل من يُكمل الثانوي العالي ويركب القطار أو اللوري متجهاً للعاصمة، لا يعود إلى مسقط رأسه، بل يأخذ معه من تبقى من أسرته. فبالله عليكم كيف يكون علاج هذا الواقع المُختل ؟؟ هل بالتوزيع العادل للثروة والمُشاركة المتساوية في السُلطة (كما نصت اتفاقية نيفاشا، وإنفاذ الحُكم الفيدرالي اللامركزي)، أم برقص الكمبلا والنُقارة، في المسرح القومي بأم درمان؟!، أم بتدريس لُغة الهوسا والبداويت والنوبة في قاعات المحاضرات بجامعة الخرطوم؟!.
أما في الجُزء الثاني من المقال فقد استعرضنا مسوغات الانقلاب أو "الثورة التصحيحية" التي قادها الرفيق/ الحلو، وقُلنا أن جُل الأسباب التي برر بها فعلته-من عدم مشروعية وعدم مؤسسية وغياب تام للممارسة الديمقراطية الداخلية،،، إلخ- صحيحة وحقيقية، ولكننا أضفنا جُملة واحدةً "إن الرفيق/ الفريق، شريك أصيل في كُل هذه الأخطاء والإخفاقات".
لقد كشفت الأزمة الحالية في الحركة الشعبية ما كان مخبوءً تحت الرماد- فلكُل فعلٍ نسبةٍ ما من الإيجاب مهما عظمت سلبياته- ولعل كشف المستور عن خلافات الحركة الشعبية أوضح أنها ظلت تسير بالبركة والترضيات و"شيلني وأشيلك"؛ وتُدار من غير مواثيق حاكمة وبدون مؤسسات تمارس الرقابة والمحاسبة والمُساءلة، وفي غياب تام لأي استراتيجيات مُجازة من القواعد ومُلزمة للقيادة، كما هو الحال في أي منظمة سياسية تجمع رهطاً من الناس تواثقوا على إنجاز هدف مُحدد بآليات معلومة!!!. وإلا فقُل لي بربك؛ كيف بعد ستة سنوات وخمسة عشر جولة من التفاوض، يتضح أن قادة الحركة الشعبية مُختلفين حول مسألة أساسية ومبدأية كحق تقرير المصير!!! وكيف نفسر اختلافهم حول الهدف الأساسي من التفاوض ذاته، وتباين رؤيتهم لللغاية من النضال وحمل السلاح والعمل العسكري؟؟ ؟؟، هل هو من أجل اسقاط المركز بعد اجتياحه لتحقيق الحلم الانفصال (التحرير)، أم أنه (أي العمل المُسلح) وسيلة ضغط لإحداث تحول حقيقي في بنية وأطر وهياكل وآليات الحُكم (Radical Transformation)، وباختصار هل هدف الحركة الشعبية هو تحرير قبائل النوبة والأنقسنا، أم تحرير السودان؟!. وبهذه المناسبة أين موقع إقليم النيل الأزرق من مطلب تقرير المصير "حصان طروادة الانفصال"؟!.
ولعل من المناسب هُنا أن نتساءل عن السبب الذي جعل أبناء النوبة في الحركة الشعبية الأصل (بقيادة عبد العزيز الحلو وآخرين)، يقبلون باتفاقية نيفاشا 2005، التي منحت جنوب السودان وحده حق تقرير المصير، ولم تمنح جبال النوبة والنيل الأزرق سوى المشورة الشعبية الهُلامية (التي لا يعلم أحداً على وجه اليقين ماذا تعني)، ولا شك أنها تُقل كثيراً عن مطلب الحُكم الذاتي الذي طرحه وفد الحركة الشعبية في المفاوضات الأخيرة، واعتبره الرفيق/ الحلو، خيانةً، تبرر قلب الطاولة وهدم المعبد!.
وبدون استرسال حول مدى معقولية طرح أو إمكانية نيل حق تقرير المصير وعدم مقبوليته لدى الشعب السوداني الفضل (دعك عن المُجتمع الدولي والإقليمي الذي خاب فأله في انفصال/استقلال جنوب السودان، الذي لم يجلب سوى الموت والدمار للمواطن الجنوبي العادي، وعدم الاستقرار للمنطقة بأسرها). يؤكد واقع الحال أنه لا يُمكن نقل وتكرار تجربة جنوب السودان (Copy & Paste) وذلك للاختلاف الهائل بين جبال النوبة المتنوعة عرقياً ولغوياً ودينياً، وبين جنوب السودان الذي صوت 99% من مواطنيه لصالح الانفصال. كما لا يخفى على أحد أن نسبة
...