عدنان زاهر

أعيد نشر هذا المقال الذى قمت بنشره قبل عشرة سنوات بمناسبة مرور 119 عاما على معركة كررى، مع تعديلات بسيطة فى التواريخ و أحوال البلد تتدهور وتسير بخطى حسيسة نحو الخراب الشامل ( الدولة الفاشلة )!