الصورة التي ظهر بها قيادات قوي الحرية والتغيير في عزاء وزير الدفاع افقدتهم ببساطة شديدة ويا للأسف الإمساك بلحظة الكرونا. والامساك باللحظة هي واحدة من أهم مميزات القيادة. بل هي المؤشر الفعلي لإختبار القدرات والمهارات القيادية لأي من كان ، وفي أي مستوي قيادي كان. ولأي قطاع كان. لاسيما القيادة السياسية. فهي واحدة من المحفزات علي الفعل حين تُفقد البوصلة. وتغم الرؤيا. وتختلط الأولويات.
مثلت الحالة الراهنة لفيروس كرونا فرصة ذهبية لقيادة قوي الحرية والتغيير أن يرتقوا باللحظة من شائع القول الي تمام الفعل. وتمام الفعل هنا ليس بالضرورة ارهاق الذات باستنباط مناهج سلوك جديدة. ولكنها في المجمل مجموعة بروتوكولات سارت بها الركبان منذ تفشي الفيروس في ديسمبر من العام الماضي في مدينة ووهان الصينية، ومع هجرته المعولمة عبر العالم باختراق حدوده المقررة بذات النفاذية التي صار يجوس بها رأس المال خلال عالم ما بعد الحرب الباردة. فقد توافرت أمام كل من عارك أو ينتظر عراك الفيروس بروتوكولات صدرت عن منظمة الصحة العالمية بضرورة إلتزام كافة التدابير، لئلا تمتد قدرة هذا الفيروس (الطافر) من العبور من إنسان لإنسان. وقد اعملت المنظمة الدولية كافة أساليب الدعاية من لحظة تفشي الفيروس ووبائه الوبيل، والي حين أن تعم البشري بإعلان الدواء الناجع له. فالمخرج الوحيد لكسر سلسلة الإنتشار غير المسبوق، هو الالتزام بالبقاء بالمنازل واتقاء التجمعات بالتباعد المجتمعي Social distancing وهو أقصي ما تملكه البشرية اليوم من حصون الدفاع المنيعة الي ان يقيض الله لخبراء الأحياء الدقيقة لقاحاً أو دواء ناجعا يوقف الجائحة الجامحة.
إن الإجراء الذي أوصت به المنظمة الدولية يحث علي ضرورة تجاوز السائد في الثقافة الي ثقافة متجاوزة لذاتها ومعطياتها وموروثها الإجتماعي، وهو إجراء قد يبدو صعبا علي العامة من قاطني دول الاجتماع الحميم في ارياف العالم الثالث التي تقدم الاجتماعي علي الفردي ، وتستحث حركة الجماعة بالعقل الجمعي دون أن تترك حيزا للتفكير الذاتي وهنا مكمن التحدي... وهنا تكون قدرة القيادة بالإمساك باللحظة. واللحظة هنا هي تجاوز عقلية " القطيع" التي تتدافع نحو كلما هو مجتمعي دون التقيد بمطلوبات الحذر المطلقة من المنظمة الدولية في زمان عنوانه العريض سيادة الكارثة.
لقد كان أمام قيادات قوي الحرية والتغيير أن تمسك بلحظة الكرونا، إن هي أحسنت اقران الفعل بالقول. أو لو انها عملت بمقتضي الوعي الذي ظلت تنشده المنظمة العالمية وهي تنادي بالصوت العالي أن الدواء الآن هو الوقاية وليس ثمة طريق أخر غيرها... والوقاية في مجملها هي صراع بين السائد في الثقافة، والمتسيد في المعركة - الفيروس- والذي لا يُرجي كسر هيبته وسطوته إلا بإعمال مناهج قيادية متجاوزة. فقد كان أمام قيادة قوي الحرية والتغيير أن يظهروا بمظهر من يستطيع الإمساك بتلك اللحظة إن هم ظهروا في العزاء متباعدين أحدهم عن الآخر، بذات المسافة التي أقرتها المنظمة الدولية. وأن يرتدوا الأقنعة الواقية، كان سيكون ذلك مدخلا يرضاه منهم جموع الشعب التي تتطلع لقيادة تقوم علي المثال Leading by example. لا قيادة تنفعل بالسائد فيقودها تفكير الجماعة تدافعاً بالمناكب نحو عزاء كان يمكن أن يقوم به البعض بحمل رسالة الي الأسرة المكلومة ليكون ذلك نبراساً للعالمين الموعودين بمعركة قاسية مع الفيروس. كما كان سيكون ذلك أدعي للاتباع بتطابق الفعل مع القول. وكما كان سيكون لبيان الحرية والتغيير الصادر يوم 26 مارس وقع السحر إن كانت القيادات "الماجدة" قد التزمت هي نفسها ببروتوكولات وتوجهات السلامة العامة. فقد صعبت القيادة الأمر علي نفسها وهي تطلب من المواطنين في بيانها الصادر في 26 مارس 2020( ألا يتهاونوا في الالتزام بكل الإجراءات المطلوبة حتي تعبر بلادنا هذه المحنة العالمية الخطيرة). حيث بلغ التهاون في بادئ الأمر مداه حين ذلك التدافع الغشيم. وانحسرت المسافة الفارقة بين القاعدة والقيادة حد التلاشي، و انعدمت جدوي التوجيه بعد الفشل في اغتنام الفرصة واللحظة فلم يبق من الأمر إلا بعض تعلات وثمة تغريدات بإعتذار.
د. محمد عبد الحميد
استاذ مادة الحد من مخاطر الكوارث بالجامعات السودانية


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.