د. الوليد آدم مادبو

ولّدت الرسومات الكاريكاتيرية التي أعيد نشرها في فرنسا انكسارات وثغرات في الوعي الإسلامي الشرقي وذاك اللائكي الغربي، وخلقت انطباعات لها صلة بالمسار التاريخي لتطور الأشياء لكل منهما أكثر من إيمان كل منها بالأسس الثابتة لرؤية جوهرية تكاد تكون سبباً للصراع 

في واحدة من محطات الانحطاط الدبلوماسي، مارس الرئيس ترمب حيل الابتزاز على الهواء ليدفع بالسودان -المغلوب على أمره في ظل حكومة اليسار الليبرالي- للتطبيع مع إسرائيل اليمينية، ممنياً إياه بحياة سياسية واقتصادية مستقرة ومذكراً بأخرين يأتون للحاق بركب التطبيع..

اطلعت قبل فترة غير بعيدة على كتاب (مصادر الإبداع، 2017م) للكاتب إيدوارد ويلسن الحائز على جائزة بوليتزر، فألهمني التفكرَ، الرجوعَ والتدبرَ في جذور المشكلة السودانية والتي أصبحت الصراعات القبلية إحدى تجلياتها، حتماً ليس مسبباتها؛ فالصراع ناجم عن انقسامات فئوية 

لقد استجابت النخب المركزية للثقافة التي أنتجتها – ثقافة الاستعلاء – أكثر ممّا استجابت لموضوع الديمقراطية المزعوم، فالديمقراطية تقر وتشجع تعدد الذوات، مهما كثرت وإزدادت فوضاها، وتحرض الكل على النظر إلى العالم من حيث هو نص، تكون أنماط الحياة تأويلاً وليس انعكاساً له. لا

تداولت الوسائط الاجتماعية السودانية قصة واقعية، اصطدمت فيها الإدارة المحلية متمثلة في شخص الناظر إبراهيم موسى مادبو (ناظر عموم قبائل الرزيقات في الفترة 1920 -1960) بالنهم المادي لأحد التجار، الذين لم يكن مطلبهم الاستهانة بالمورث الديني وإنما طغت رغبتهم في 

أود أن أعلق في هذا المقال على مسألة جوهرية، ذات صلة أساسية بالخلفية الاجتماعية والاقتصادية للأقلية المتنفذة في حكومة حمدوك. هؤلاء من أبناء الهامش - بل هم من فقراء الهامش- فلماذا يسعون لتطبيق سياسات اقتصادية من شأنها أن تتسبب في أضرار بالغة بالشرائح الاجتماعية التي 

يتطلَّع السواد الأعظم من السودانيين إلى حياة اجتماعية وسياسية كريمة، بيد أنهم وفي غمرة الحماسة الثورية لا يسعون للتفكر في الآلية (أو المنهجية) التي يمكن بموجبها أن تتحقق هذه الغاية (أو ذاك الهدف)، لأن تحقق الغايات في ظل هذا الانفعال الوجداني، لا يرتبط بمنطق الأشياء قدر