د. الوليد آدم مادبو

هل يمكن أن يمثل الوعي بالحقوق خطوة تجاه تحيق الوعي؟ كيف يمكن أن يتبلور وعي ثوري يساعد السودانيين في تخطى حالة الانحباس الوجداني والانغلاق الذهني الذي يعايشونه في هذه الأيام؟ ما هو السبيل لتفادي حالة الارتدادات التي يمكن أن تحدثها الاصطفافات الجهوية والأثنية والقبائلية التي اتسمت بها الساحة

يناقش هذا المقال ديناميات الثورة ما بعد المجزرة والتي تختلف تماما عمّا قبلها في الأتي: لقد حاول المجلس العسكري شرعنة نفسه مستخدما كافة رموز الرجعية والامبريالية الاسلامية فلم يزده ذلك إلا خبالا فلجأ إلي حيل الاستقطاب الإيديولوجي (يسار ويمين)، ليُفاجأ فقط بأن وعي السودانيين تجاوز مماحكة هذه الأقليات 

لقد استبانت سبل الخلاص يوم أن أشاح المجلس العسكري عن وجهه الحقيقي، فأصبح استبعاد التفاوض معه لزاما، وبات من الضروري تصويب مدفعية الثورة الشعبية والسلمية ضده وضد كل عناصر التخذيل وان تك جزءا أصيلا من مجموعة قوى إعلان الحرية والتغيير (قحت).

إن مقاربة المهدي وخليفته ود تورشين التي يحلو لأبناء الوسط استخدامها في ظل هذا الظرف التاريخي العصيب فيها وجه غرابة وهو كالأتي: الجانجويد ظاهرة يجب ان تفهم في إطار المشروع الرجعي للإسلاميين الذين لم يجدوا حيلة لحكم السودان والإمعان في الإساءة لاهله وانتهاك أعراضهم وسرق 

يقر كاتب هذه المقالة ببلادة من أشار على المجلس العسكري باستنساخ تجربة رابعة العدوية للأسباب الأتية: ١/محدودية الرقعة الجغرافية: الجيش كان في مواجهة الاخوان المسلمين في مصر الذين تمترسوا في رابعة العدوية؛ الاخوان (الكيزان) كانوا في مواجهة الشعب الذي اتسعت معارضته للنظام قد امعن في إهانة 

يتحامل الناس هذه الأيام على الشيوعيين ويحمّلونهم مسؤولية التعسر في المفاوضات مع المجلس العسكري، علما بأنهم لا يتحملون وزر هذا العنت بالذات، فليس في تصرفات المجلس العسكري ما يدل على مبدئيته أو استعداده لتحمل مسؤوليته الوطنية في صيانة قرار البلاد الوطني، وتفكيك الدولة المركزية، وخلق نوع من 

منذ أن انطلقت الحضارة الغربية وهي لا تخرج عن مدار الهيمنة ومحاولة الاستحواذ علي موارد البشرية مستخفة بحضارة المسلمين والإنسان الإفريقي خاصة ومنكرة فضله في السبق وجديته في التعريف بفضائل الارتقاء الأخلاقي للإنسانية. لا أود هنا استبدال مركزية بأخري إنما استعادة مفهوم يربط التقدم بالأخلاق. إن