كتب الصديق والأخ الشفيق أمير صديق مقدمة فلسفية وافية عبّرت عن مكنون التسمية (نفحات الدرت) التي دارت في خلدي من حيز اللاوعي؛ أمّا الأمين كاكوم صاحب العلوم ووعاء الفهوم فقد نفذ إلي المضمون الذي تختزنه ساحة الوعي مستعيناً بالحمولة اللغوية الهائلة التي تذخر بها لغة أهل السودان العامية (وأهل كردفان خاصة) والتي صرّفت "موسم درّ البهائم لألبانها" علي الدرت كما صرفت اللغة الفصحي "العناء" علي العنت، فكان ممّا قال الشيخ السماني في مسداره عن والده الشيخ الحفيان:
قمرية التُّقى الحارسة عيشها وتقوقي،،،
يا موسم ( الدرت) ربحي وحصادي وسوقي،،،
ابو ايداً خريف كجّر سحابك فوقي،،،،
يا سيد المسيد انا للمسيد واشوقي ،،،

 

لم يفت الأمين كاكوم التنويه إلي الحالة النفسية للكاتب، وقد وافقت إفادته توصيف الاستاذة/ سام بيرنر - خبيرة الترجمة العالمية، سيدة سودانية قبطية وام درمانية حد النخاع – والتي أحست بمعانتي فكتبت لي رسالة عبر الإيميل تقول فيها "الوليد .. كتابتك .. موغلة في شعورك الغريب بشأن وطنك. فلا أنت قادر عن التوقف عن عشقه ولا أنت تستطيع عدم كره ما به من خمول ذهني وقذارة أخلاقية وتعدي على المنطق وتهافت أشباه المثقفين. سطورك خطوط محبطٍ يرفض الاستسلام ولم يبق له سوى مداد وريشة وطريق يؤدي إلى باب الخروج بلا عودة، ولكن قلبك سيظل حبيس الوطن المُر الذي يخنقنا بحبه."


اختار الكاتب الرّوسي بوريس باسترناك (1899 – 1960) بالتعامل مع مثل ما أحسست به بأن توقّف تماماً عن الكتابة خلال عهد ستالين، وكان هذا قراراً سياسياً، وفعل احتجاج ضدّ حُكم لا يسمح بحُرّية التّعبير، كما أورد محمد الأسمر في مقالته بالعربي الجديد (18/6/2017)، وكرّس نفسه بدلاً من الكتابة لترجمة سونيتات شكسبير الشّهيرة بموضوعات الحبِّ والصّداقة اللذين يتغلّبان على الموت وسُلطة القهر. وأنا إذ أكتب هذه النّفحات فإنّما أتصنع رسالة أملٍ ملغزة كالتي أرسلها باسترناك إلى القراء النّابهين؛ لعلّها تبعث الأمل وتوقظ الهمّة في شعوب كادت أنْ تستعظم قوّة الباطل وتلوذ بالصّمت في وجه الطغيان.


لعلّه الشّاعر محمد مدني قد جاء يسعفني بقوله: "فالصّمت منذ البداية كان اكتناه العجين المُضمخ بالجنس والسّجن، في فجوة الانتحار البطيء، تطأطئ كُلُّ القوافي، إذا اشتدّ بأس المنافي، على العشق، والشّعر (نوم العوافي) فيا امرأةً من جريح الخيال، استعدي لمعشقة من قصيد خُرافي" (ديوان تحت الحياة فويق الممات، ص: 37). فالأدب هو فنّ صياغة الجمال في عالم يكتنفه القبح، كما يقول سالم الهنداوي، وذائقة التلقي هنا هي ركيزة التّماهي في الحياة لأنَّ "حياة الإنسان ناقصة "عقل" ما لم تكن نابعة من هذا الهيلول الجمالي الذي تصنعه الذّات وتلتقي به، فكراً وخيالاً ورؤى وممارسة وجودية" (مجلّة نزوي، العدد 90 – أبريل 2017).


ليس أقبح من أنْ يموت رجل في قامة ليو شياو باو (المعارض الصيني الحائز على جائزة نوبل للسّلام) في السّجن الذي أُحتجز فيه لسنوات بتهمة "التّخريب"، فيما يختال قائد "العالم الحُرّ" (دونالد ترمب) معلناً انسحابه وعدم التزامه بوثيقة باريس. مَن يقرأ (The Black River) الذي يستوحى من اسمه حجم الدّمار البيئي الذي تحدثه الصّين ببيئتها، ومَن يعلم أنّ الطّفل الأمريكي يكلِّف البيئة 28 ضعف ما يُكلِّفه الطّفل التّشادي، يعلم أنّ البشرية لم تزل في "مأزق ثمود" التي ما فتئ عتادها يستغلون الموارد ويوظِّفونها لصالحهم دون أدنى اعتبار للفقراء حتي نضب معينهم وأصابتهم مأساة العامّة (Tragedy of the Commons). لقد انتهى كلا المعسكرين، الشّيوعي الصّيني والرّأسمالي الأمريكي، إلى نقطة الإفلاس الأخلاقي. وهنا تكمن أهمّية المقاومة الرّوحية والفكِّرية لهما وللطّواغيت كافة، والتي عبرت عنها في بعض نفحات الفصل الخامس (الفصل الخامس؛ حد التعدد عند الفلاسفة:13و14و15) بالاتي:


(13)

بلغني أن المجتمعات قد انتقلت من الثورية إلى الحوارية،
وأنهم قد عقدوا منتدى في دافوس لتحقيق هذه الغاية
أغلب ظني أنها دعاية،
فإن جشع الغالب لا حد له
وابن آدم ما بملي جوفه إلا التراب.

 

(14)

في شجاره مع الإمبريالية العالمية
اعتمد القديس مانديلا أسلوب الدبلوماسية البديلة،
لكنه أبقى على قوته.
فرق بين القوة والعنف:
القوة قناعة فكرية وروحية بالقضية،
العنف هو محض إفلاس.

 

(15)

محتار في أمري،
لا أدري كيف تحتكر دول الشمال
رؤوس الأموال،
المعلومة،
التكنولوجيا، المؤسسات الدولية،
القنبلة النووية،
الممرات البحرية،
إلى آخره،
وتأتي بعد ذلك غاضبة، متنفجة ومتهمة،
بل مٌعَيِّرة دول الجنوب بالتخلف؟
يا هوووووي:
ما لم تراجع بنية الاقتصاد العالمي
وتعاد هيكلته،
فإن الشواطئ الأوروبية ستظل ممتلئة بالجاثمين والغرقى من المهاجرين.
يا لها من معرة
أن يغتني الأغنياء بفقر الفقراء.

 

وفي تجربتي مع الحكاية التي يعتبرها سالم الهنداوي أمّ الرّواية الشّرعية، التي بدأتها منذ مطلع الألفية (الملك الكذّاب، ثنائية الشّاويش والدّرويش، ناقة فنّي، المدينة الآثمة، المستبد الصغير، ثورة الزنج، أنشودة الموت الصّاخبة، الموت البطيء لشعوب دار مساليت، الشِّعبة المسوِّسة، نزيف الخاصرة، المُخرب، الي آخره)، حاولت أنْ تكون قصّتي قريبة من الواقع، تأخذ من المكان شخوصه وصفاته ومن الزمن تاريخه وأحداثه وتستقي من كليهما المغزى والعبرة. وإذ إنّ "الكتابة هي الأنا الكاتبة، بكُلِّ لحظاتها المتأمّلة في الحياة" (المصدر أعلاه) والراسية على كُلِّ المرافئ، أحياناً دون خيار. فإنني وبالقدر الذي تناولت فيه موضوعات بعينها، لم أتعمد معالجة قصدية في النّفحات (خلافاً لما كانت عليه كتابتي السابقة) قدر اهتمامي بمدافعة الحنين الذي حملته معي في أسفاري، وكنت في حِلّي وترحالي أتأمل تلك المشاهد القديمة والحديثة وحالي قد فضحه الرّوائي مصطفى عجب بقوله "لا أحد يَسِمٌ الحنين حتي يَسِمُه أفول المعاني" (رواية أزيزنا اللّيلي).
رجعت إلى تكلم الزّفرات، عندما بدأت أتوسم الخير في الموطن الجديد، الدّوحة، وأحسست ضرورة التّأقلم مع معطياته الوجودية، وعندها كتبت النّفحات، بيد أنني حرصت على عرضها كما وردت، فالنفس البشرية لا تتبع وتيرة واحدة في الورود، ولا تتبع نمطاً واحداً في التّعبير؛ فتارة تعتريك حالة شعرية، وتارة تعتريك سِمة تقريرية، وتاره يستعصى كُلُّ ذلك فتهيمن عليك وجدانية صوفية تجعلك تمسك بالقلم فقط، أمَّا الإيحاء فمصدره "العقل الفعَّال" الذي لا ينفعل إلا إذا سَمت روح صاحبه وحلّقت تحت سدرة المنتهى!


لقد عبَّرت فخر النساء زيد، الفنّانة التّشكيلية العراقية، عن هذه الحقيقة -- تلوُّن الوجدان وتنوُّعه -- بقولها إنّ الوجدان على اضطرابه في سكون، وعلى اختلافه في اتساق (A man’s inner-self is abstract in nature). لا يختلف هذا الزّعم عمّا قاله نصري الصايغ مُعلّقاً على تجربة بن الفارض بقوله "هو هيام كوني، اختلاط متكافئ، ناسوت ولاهوت معاً. ذكر وأنثى، حبّ ووصال مع الإنسانية جميعاً" (كتاب مقام الجنس وتصوُّف الحواس، ص: 222).


أود أن أعترف بأنني تأثرت بكتاباتSusan Buck-Morss والتي التقيتها على هامش فعالية أقامها الطلاب الاشتراكيون بجامعة فلوريدا وذلك في أواخر الألفية، خاصة كتابها Thinking Past Terror الذي زاوجت فيه بين اللوحة والكلم. بيد أن كتابات الأستاذ/ كمال الجزولي ومقالاته في الصّحف التي لم تجرفها الشّخبطات، فيما تضمّنت مقالاته من رسوم تشكيلية، وأسلوبه الذي لم تخنه التّعبيرات قد ساهمت في سودنة هذه التجربة الوجدانية وأغنت من مواردها. فالشّخبطات تُحيل إلي التّعبيرات والتّعبيرات تحاول فكّ طلاسم الخطوط والواردات مستفيدة من تعدُّد الزّوايا وبُعد أو قرب المسافات؛ مبدأ يُعرف عند المهندسين بالـ (Perspectivism). لا غرو، فإنّ كُلَّ عملٍ هندسيٍ أو فزيائي هو تعبيرٌ عن ذائقة أدبية؛ فالأوروبيون قد رسموا لوحة للسيارة قبل أربعمائة عام من تصنيعها، وكُلُّ قطعة أدبية هي عن عبارة فلسفية وفكر قبل أنْ تكون تعبيراً ومزاجاً جمالياً (راجع تاريخ أوروبا وبناء أسطورة الغرب للدكتور جورج قرم، الفارابي 2011).
لقد كان الأستاذ/ جابر حسين الأقرب إلى وجداني من بين هؤلاء، فكتابه (كجراي: عاشق الحُرِّية) كان بمثابة تلمُّس لجنبات فؤادي، إذ اختزل فيه بلغة وجدانية كُلّ ما يمكن سرده في سيرة ذاتية لا تنتهي، والاشتراكية بهذا المعنى لا تكفيها رواية واحدة، فهي رواية لم تكتمل ولن تكتمل، وإنْ سعت الإمبريالية مستخدمة ذراعها العسكري لتغييب بعض فصولها عن الوجود.


يَحتشدُ السرُّ
مَا بينَ الخاصرةِ والفؤاد
فَلا يَتنزلُ الكلِمُ
حتّى يَتحررَ مِن الرقابةِ
ويَنجوُ مِن عَسَعس الوزنِ

ينسكبُ الماءُ عَلى الوادِي
فتستحيلُ الأشجارُ شُموعاً
والأوراقُ وعوداً
يصطفُّ الأهالِي الطيبون
عَلَى الضّفتيْنِ
مُنشِدِينَ
ومُبشّرينَ
بميلادِ قَصيدةٍ
ومنشأ دوحةٍ
اسمُها الحريةُ
(العين نافذة الروح، النفحة 3)


لقد أعادت النّفحات في نظري للمُتخيّل اعتباره في "تكوين رأس المال المفكّر فيه للذّات العاقلة، وللرّمزية دورها في توثيق الرّبط بين الدّال والمدلول أو التّسمية بالمسمّى الذي يُغذِّي مُتخيّل الكلمة فيدعم سُلطتها، كلما بقى حاضراً مترسِّخاً في الضمير الجمعي." وفي حرصي على استنطاق النّصوص الشّعبية لتكشف عن أبعادها الرمزية، لم أنسَ حتى الحيوان الذي لعب دوراً وظيفياً في نجاة الإنسان (أو هلاكه) بمعجزة (أو نبوءة) هي انعكاس لحقيقة نفسية تُعبِّر عن خوف الإنسان من المجهول كما هو الحال في حجوة الغزالة والضّب والحِدية (الفصل 12؛ عبقرية إفريقيا في إدارة المجتمعات: النفحة 6) أكثر من كونها حقيقة تاريخية (المعجزة في المُتخيّل الإسلامي، د. باسم المكي، المركز الثّقافي العربي، 2013).


لقد أبحرت سفينة بلادي دونما شراع وها هو القطبان يرتبك إذ رأي وأحس خطر الغرق، وها نحن نمد إليه يد العون مستمسكين بالعروة الوثقي ومستدفعين بالأسئلة الكبرى التي تتطلب الإجابة عليها شجاعة لربما ترد السفينة إلي الشط وتسعف راكبيها من الغرق. لله در أبو همام، صديقي الشاعر والخطيب والمهندس، محمد عبداللطيف هاون (شيخ طويل) وهو يعبر عن الفصول التي بعثتها إليه للمراجعة بقوله "نفحات الدرت بعمق زواياها الحادة والمنفرجة ومن خلال معانيها الرامزة وفلسفتها الأخلاقية كاملة الأضلاع، لوحة بهية الألوان باهرة المعاني متكأ للمتعبين من رهق الطريق و ملاذ الباحثين عن الحقيقة."


أخيراً أودُّ أنْ اعترف بأنّ القراء لم يعودوا مُجرّد متلقين، إنما هم شركاء فاعلين. لقد كتبتُ فصلين من النّفحات وبعثت بهما على استحياء إلى صحيفة الرّاكوبة الإلكترونية؛ جاءتني ردودٌ مذهلةٌ، منها ما هو مُحبِّطٌ ومنها ما هو محفِّزٌ حدّ الإغراء. كتبتُ فصلاً ثالثاً متمادياً في الغواية، اتصلت بي سيّدة سودانية نابهة وقالت لي: يجب أنْ تموضع هذه النّفحات في كتاب، أما إنك وقد شرعت في الكتابة، فلن تستطيع تجاوز الإثني عشر فصلاً. وقد كان!


فالغزل الذي تبعثه الموضوعات مستشفعة بالابتهالات قد أرهق صاحبه مِمّا جعل مكتوبه شيّقاً وشبقاً وشاقاً كما وصفه أحد الفصحاء؛ لعله راعي إشكالية الفصل بين مكونات الوجدان واستحالة الالتزام بمحددات المكان.


(21)
يقول الفنان البديع عاصم الطيب
إنّ الإسلام قد دخل السودان
بقولهم «سبحان الله»
ولم يدخل
بــــــــهتافهم «الله أكبر».
وهو بذلك لا ينكر كبرياء المولي،
إنما يشير إلى احتفاء شعوب القارة بالجماليات
وامتناعها عن الامتثال للقهريات،
سيما الزجريات.
(الفصل الخامس؛ حد التعدد عند الفلاسفة:21 النفحة)


أخيراً، أودُّ أنْ أشكر نادي الجسرة الثقافي والاجتماعي متمثلا في شخص القائمين علي أمر إدارته باستضافة التدشين والذي سيقام بمدينة الدوحة يوم غد الجمعة الموافق 4/أغسطس/2017 الساعة السابعة مساء. كما أنتهز هذه السانحة لتقديم الدعوة للجالية بالمدينة. مع تمنياتي لجميع الإخوان والأخوات الذين قد تحول دون حضورهم الفعالية ظروف الحياة وشواغلها بقراءة شفيفة ومُؤنِسة وللمتابعين عبر الإعلام المرئي مشاهدة جارفة ووارفة علي قناة الشروق (الرابط: https://youtu.be/Hdza6wQzg8U) وزي ما بيقولوا أهلنا "شوف العين ما قتل غزال." فليت العين لا تقنع بما تصوره الشاشة حتي تهرع إلي ما يسطره القلم، فهناك مكمن الاستفزاز للعقل ومنبع التشوف للروح.

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.