عمود : محور اللقيا
الآن في ليلة الجمعة 12/4 أكتب في مقالتي الأسبوعية كي يتم نشرها في صبيحة يوم الأحد 14/4/2019 و لكنني غير موقن من أن ما سأكتبه سوف يبقى أو يتجاوزه الزمن مع تسارع الأحداث السياسية في هذه الأيام و حقا فقد كانت فرحتي غير مكتملة أو كما نقول ( نُص كُم ) بتنحي الرئيس المخلوع عمر البشير و تعيين الفريق أول عوض بن عوف المطلوب من الجنائية الدولية رئيسا للمجلس العسكري الإنتقالي و تكوين المجلس العسكري بواسطة اللجنة الأمنية و ليس القوات المسلحة , و قد كان ذلك موقف كل المعتصمين و قوى إعلان الحرية و التغيير التي واصلت الإعتصام و هم يهتفون : ( شالوا حرامي و جابوا حرامي و تسقط تسقط تسقط تاني ) . هكذا سقط عوض بن عوف بعد يوم واحد من تعيينه و كمال عبد المعروف قائد قيادة الأركان المشتركة و تم تعيين الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيسا للمجلس العسكري الإنتقالي و هو المفتش العام للقوات المسلحة و كان قد زار قبل تعيينه المعتصمين و تحدث مع الأستاذ إبراهيم الشيخ الرئيس السابق لحزب المؤتمر السوداني .
في منطقة الكيلو في حلفاية الملوك حيث اسكن و بعد إذاعة خطاب الفريق أول إبن عوف بتنحيه و تعيين الفريق أول عبد الفتاح البرهان خرج المواطنون رجالا و نساءً و أطفالا في موكب هادر إلى شارع المعونة الرئيسي و صاروا يعبّرون عن فرحتهم العامرة بعودة الأمور إلى مسارها الصحيح فكان الرجال و الشباب يحملون الأعلام و يهتفون و يهنون بعضهم البعض بينما يلوح لهم الركاب من سياراتهم و تنطلق أبواق السيارات في معزوفة ( سقطت بس ) و كانت الفتيات و الأمهات يطلقن حناجرهن بالزغاريد و يرددن : ( وداد فاتت و جات أماني و تسقط تسقط تسقط تاني ) فهنيئا لأهلي في كل أماكن السودان بالنصر المؤزر على أعتى ديكتاتورية مؤدلجة جثمت على صدرنا و أودت بوطننا ألى مدارك الخراب , و هكذا فقد إكتملت فرحتي و صارت كما نقول ( كُم طويل ) !
لقد علمتنا أعوام الإنقاذ التي تمددت حتى شارفت الثلاثين أن لا نثق في وعودهم التي تشابه البرق الخُلّب , فهم لم يتوانوا من التذاكي على المواطنين و الكذب عليهم خلال أساليب المكر و الدهاء في مواقف كثيرة , فقد بدأوا عهدهم بالكذب كما ذكر عرّابهم حسن الترابي عندما قال للبشير أن يذهب للقصر رئيسا و يذهب هو للسجن حبيسا و صار البشير يردد أنهم ضباط أحرار وطنيون لا ينتمون لأي حزب !
لقد أراد عوض بن عوف و لجنته الأمنية أن يكونوا حماة للبشير و طغمته الإنقاذية الفاسدة من المحاسبة القانونية على جرائمهم و من تسليم المطلوبين إلى المحكمة الجنائية الدولية و من إتخاذ التدابير اللازمة للتغيير الجذري لكيان الإنقاذ و حزب المؤتمر الوطني , و رغما عما صرح به الفريق أول عمر زين العابدين رئيس اللجنة السياسية من خطط للتكوين السياسي في الفترة الإنتقالية فيجب أن تطالها تغييرات عدة حتى تصير مقبولة للمعتصمين , و لذلك فإن طريق الثورة لم يصبح ممهدا بعد و لا بد من إزالة كل العوائق منه .
لذلك فلا بد للمعتصمين من أن يظلوا في إعتصامهم و يداومون علىه فشعبنا قد صار أكثر وعيا و تفتحا و هو يدري أن في إعتصامه و صموده و تماسكه قوة تهد الجبال , و أن كل القنوات الفضائية العربية و العالمية و أجهزة الإعلام و كثير من الدول قد صارت كلها تنظر بتركيز قوي على ما يحدث في ( دويلة ) المعتصمين و لذلك فسوف تفكر الأجهزة الأمنية كثيرا قبل أن تحاول فض الإعتصام بقوة السلاح رغما عن قانون الطوارئ و منع التجوال ! الجيش صار يحمي المعتصمين و صار المعتصمون يحمون الجيش .
حقا لقد كون المعتصمون دويلة لهم لا يستطيع دخولها غير الجيش و هم , و للدويلة حدود و متاريس من الحجارة و بها شباب يقومون بتفتيش الداخلين و نزع الأسلحة منهم و شباب مسؤولون عن توزيع مياه الشرب و الطعام و المشروبات و السيجار و التمباك و شباب يقومون بالإسعافات و لهم عيادات طبية بها أطباء و كثير من الأدوية و شباب يقومون بالنظافة و جمع أكياس النفايات و شباب يجمعون التبرعات النقدية و يعطون من يحتاج مبلغا للمواصلات , و رغما عن دور الكنداكات الكبير و إنتشارهن آناء الليل و النهار بين الشباب لم أسمع قط بأي شكوى من أي نوع من التحرش . لقد أعادت الثورة تضامننا و جسدت شعورنا الوطني و أعاد الإعتصام لنا أصالتنا و نخوتنا السودانية .


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////////