عمود : محور اللقيا
يضرب الله مثلا للمتجبرين الطغاة عبر التاريخ بقوم عاد و ثمود و بفرعون في سورة الفجر : ( الذين طغوا في البلاد , فأكثروا فيها الفساد , فصب عليهم ربك سوط عذاب , إن ربك لبالمرصاد ) صدق الله العظيم , و كأن التاريخ يعيد نفسه في قوم المؤتمر الوطني و البشير ذي الرقصات ! فهم كانوا لجبروتهم بعد تمكنهم يقولون أنهم باقون في الحكم إلى أن يسلمونه لعيسى عليه السلام عند قيام الساعة !
نعم ( إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون ) و ( إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شئ قدرا ) و قد هيأ الله الأسباب بموكب القيادة العامة للقوات المسلحة في يوم 6 أبريل إحياءً لذكرى إنتفاضة 1985 المجيدة و الذي دعا له تجمع المهنيين لتقديم مذكرة للجيش للإنحياز للشعب , و كان التحدي من تجمع المهنيين أن يكون الموكب مليونيا ردا على نافع علي نافع و حسين خوجلي و صلاح قوش الذين قللوا من جماهيرية المتظاهرين و أنهم لا يتجاوزون السبعين شخصا يتم نقلهم من مظاهرة إلى أخرى في مختلف مناطق العاصمة المثلثة !
إذن كان البرنامج في يوم 6 ابريل أن يخرج الجميع في مسيرة مليونية لتسليم مذكرة للقوات المسلحة و لا شئ غير ذلك , و لكن بعد تسليم المذكرة كما هو متوقع ظل المتظاهرون واقفين أمام القيادة العامة ينتظرون رد الجيش على مذكرتهم و لم يأتهم الرد و عند ذاك ظهرت فكرة الإعتصام و قد تناقشناها نحن الوقوف تحت ظل اللوحة الإعلانية الشهيرة لطحنية الروضة , و كما ذكرت في مقالة سابقة فقد حضر أحد الثوار و هو يحمل على كتفه لحافا مطويا و صار يردد : ( بايتين بايتين , ما ماشين ) فتجاوب الجميع معه . ربما كان هنالك تخطيط مسبق من تجمع المهنيين بالإعتصام أمام القيادة العامة للجيش و لكنه لم يكن معلنا . إرادة الله فوق كل شئ و ما التوفيق إلا بالله و الله يمهل و لا يهمل و دعوة المظلوم ليس بينها و بين الله حجاب .
لقد قيض الله للمعتصمين جنودا هم جند الله و جند الوطن كما المعتصمين , فقاموا على حماية المعتصمين من مليشيات الأمن الشعبي و الأمن الطلابي و كتائب الظل التابعة للمؤتمر الوطني و قد إستشهد جراء ذلك أعداد من المعتصمين و من الضباط و الجنود , و ها أعداد شهداء ثورة ديسمبر – أبريل قد بلغت قرابة السبعين شهيدا , يرحمهم الله جميعا .
الآن بدأت تتكشف فضائح الإنقاذيين المالية و سرقاتهم و فسادهم و أموالهم و عقاراتهم داخل السودان و خارجه , و قد كانوا يمكرون في إخفائها و لكن ( و يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين ) صدق الله العظيم . إنهم لم يتوقفوا قط عن التذاكي على الثوار بطابورهم الخامس سعيا منهم لإيجاد موطء قدم لهم في النظام الجديد حتى يسحبوا البساط من تحت أقدام قوى إعلان الحرية و التغيير ثم يعيدوا نظام البشير المخلوع إلى سيرته الأولى عبر ثورة مضادة أو أنقلاب مضاد و لكن هيهات , فقد إنقلب السحر على الساحر ! لقد كنت قد كتبت بعد إنحياز الجيش للشعب أن الجيش صار يحمي المعتصمين من مليشيات المؤتمر الوطني و صار المعتصمون يحمون الجيش من الإنقلابات المضادة , لذلك من أجل تأمين الثورة لا بد من سيطرة الجيش على كل معسكرات و دورمليشيات المؤتمر الوطني و القبض عليهم و تجريدهم من أسلحتهم ثم تقديمهم للمحاكمات لما إقترفوه من تعذيب و تقتيل في حق المتظاهرين .


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.