حسن الجزولي

كثيراً ما وقف عمر البشير رئيس النظام الديكتاتوري المتأسلم المخلوع، متباهياً حيناً وأخرى مزهواً وفي كثير من الأحايين متبجحاً، أن نظاماً كنظامه لن تسقطه "مواقع انترنت". وظل يردد ذلك وخلفه جوقة كوادره المتأسلمة في مواقع الاعلام وكافة برامج التوجيه الفكري كآلة إعلامية أخرى للتأثير نفسياً على العقل الجمعي للجماهير، تماماً كتلك الآلة 

جاء تشخيص انقلاب اللجنة الأمنية في ١١ أبريل على لسان المغني في التلفزيون جاهرا كاشفا. كلفت المغني نشيدا على عجل بلحن كسول كلماته "حبيناك يا برهان واخترناك للسودان، حبيناك يا حميدتي واخترناك تبقى أمان، حبيناك يا دمبلاب واخترناك تبقى ضمان". أضاف الشاعر في ذات النشيد ذكر الحرية