بسم الله الرحمن الرحيم
وجهة نظر

رزيء السودان بانقلاب عقائدي في يونيو 1989م

اذاق الشعب السوداني الويل والثبور وتفقد الارض الحرث والزرع وقضي علي الاخضر واليابس ودمر حتي البنية التحتية من مصانع وشركات ومشاريع وتصرف في كل شئ عام كأنه ملكية وضيعة خاصة وهذا معلوم للقاصي والداني وحتي الراعي في الفلاة يعلم به، بل دمروا القيم والأخلاق التي كانت عنوان المواطن السوداني الزول اينما كان في اي بقعة في العالم حتي وصلنا مرحلة اننا صرنا منبوذين بسبب وصمنا بالدولة الراعية للإرهاب حتي يومنا هذا،اما في مجال حقوق الإنسان فإنه ما من جلسة في مجلس حقوق الإنسان في جنيف الا وتمت إدانة السودان ومازال المبعوث الخاص لحقوق الإنسان يعيش بين ظهرانينا مراقبا لتصرفات الحكومة،اما مجلس الأمن فقد أصدر من القرارات ضد السودان ما يفوق الخمسين ومن بينها ماهو غصة في الحلق أن السيد رئيس الجمهورية مطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بلاهاي وهذه قيدت تحركاته الدولية بدرجة كبيرة لأنه الرئيس الوحيد في الحكم ومطلوب للعدالة في المحكمة الجنائية بلاهاي .
منذ انقلاب الجبهة القومية الإسلامية في يونيو 1989 علي الحكومة الشرعية والي
يومنا هذا،
ما انفك الشعب السوداني في محاولات عدة لإزاحة هذا النظام الدكتاتوري وان لم تصل لمبتغاها المنشود.
بعد انفصال الجنوب كان النظام يمني نفسه بأن يجد دعما عالميا اقتصاديا وسياسيا،
ولكن علي النقيض،
لا عالميا وجد مبتغاه وامنيته، ولا داخليا وجد تجاوبا من الشعب،بل ازداد تململ الشعب وحتي بعد انفصال الجنوب لم تهدا الحدود ودارفور صارت بعبعا للنظام فكانت قوات حفظ السلام وقانون سلام دارفور وقرار مجلس الأمن 1593,
ومستنقع تدحرج فيه ما تبقي من الوطن.
كانت انتفاضة سبتمبر2013
والتي استشهد فيها حوالي اكثر من 200 شهيد،
وهذا لم يثني الشعب عن الاحتجاجات لأن الوضع يزداد سوءا يوما بعد يوم،
وصولا إلي مؤتمر الحوار الوطني التي لم تري مخرجاته النور والتنفيذ غير محاصصة لعديمي الخبرة والكفاءة وحاملي السلاح
وطلاب السلطة عبر ما سمي حكومة الوفاق الوطني،ولا ندري اي وفاق يتحدثون عنه ولا اي وطن يحكمونه وحلايب وشلاتين وأبو رماد والفشقة محتلة وطائرات إسرائيل تحلق فوق سمائنا تمطر مصانعنا حتي الاستراتيجية ويقولون إنه مكنة لحام أو أن الطائرات جات طافية انوارها!!!!!
هل مثل هؤلاء يحق لهم أن يحكموا شعبا مثل الشعب السوداني؟؟؟
أن استحداث منصب رئيس الوزراء لم يزد النار إلا اشتعالا,لان مراكز القوي والقطط السمان هي التي تدير دفة الحكم، وفشل السيد بكري حسن صالح في استئصال شافة الفساد،
وجاء معتز موسي وصدمته فكانت الطامة الكبري.

أن الشعب السوداني عقلا وعدلا ومنطقا وخقوقا له الحق كل الحق في أن يعبر عن نفسه ورأيه مطالبا بحياة كريمة وحقوق انسان كرمه الله وعزة نفس ورفاه في خدمات تعليم وصحة وإنارة وسكن وتوظيف ومياه وحرية رأي وعبادة وسفر وتنقل،.
كل ذلك فقده المواطن السوداني في ظل هذه الحكومة منذ يونيو1989,ممنيا نفسه
بالاصلاح والتقويم،
ولكن أدرك بحسه الوطني أن الوضع يزداد سوءا يوم بعد يوم وأنه لا محالة ميت،
وهنا استحضر الشعب السوداني قول الشاعر:

لا تسقني ماء الحياة بذلة
بل بالعز اسقني كاس مماتي

هنا كان لابد من الخروج للشارع والمطالبة بالحقوق المشروعة والمضمنة في دستور 2005م وهو الدستور الذي وضعته الإنقاذ وصادقت عليه.
اعتقد أن قادة الإنقاذ كانوا يعتقدون أن البطش والإرهاب والقتل كما حدث في سبتمبر 2013م، قد أوقف تلك الانتفاضة في مهدها،
اعتبروا أنهم سيوقفون هذه الانتفاضة وهذا الحراك السلمي مثلما فعلوا سابقا،
ولكن خاب فالهم وانحسر أملهم وتململوا ماذا دهي شباب الشعب السوداني الفضل؟؟
انها ثورة عن قناعات راسخة يقودها الشباب وبسلمية أقلقت مضاجع النظام وأجهزته الأمنية وكتايبه ومليشاته وكل من يتعاون معه،فارتبكوا وتشتت أفكارهم وخططهم لأنهم أدركوا انها ثورة حتي النصر،
وان هؤلاء الشباب العزل بسلميتهم هذه قد هدوا كل الخطط الأمنية للنظام وارهقوا أجهزته وفشلوا في قمعها،
فتم حل حكومة الوفاق الوطني والشعب يتسائل ،ان كانت فعلا حكومة وفاق وطني لماذا تم حلها؟
ثم جيي بحكومة ايلا علي انها حكومة كفاءات، ولكن للأسف 14وزير من حكومة الوفاق الوطني كما يسمونها جاؤا مرة أخري في حكومة الكفاءات ،والشعب يتساءل اي كفاءة يحملها هؤلاء؟
الشعب يشكر بروف الحواتي
علي عدم مشاركته في هذه الحكومة لان ذلك كان سيسود سيرته الناصعة البياض.
ومع إعلان حكومة الكفاءات كان قانون الطوارئ!!
نتعجب لماذا الطوارئ والسيد رئيس الجمهورية أقر بحق الشعب في المطالبة بحقوقه؟
ألم يكن من الافضل ان كانت هذه الطوارئ لمحاربة الفساد والمفسدين والقطط السمان والتماسيح الذين أثروا علي حساب الشعب السوداني ،ولاندري اين مفوضية الفساد؟ وماذا عملت؟ وهل تستطيع أن تعمل اي شئ؟ رحم الله غسان.
بل نسأل اين حلايب وشلاتين وأبو رماد والفشقة،؟؟؟
الم يكن عرفا وكرامة وعزة
ونخوة أن توجه تلك الأسلحة واولئك الملثمون لاسترداد الارض المغتصبة عنوة وقوة عين؟
الم تشاهدون الحقارة والسيد النائب الأول لرئيس الجمهورية ووزير الدفاع وقوش وسفيرنا عبد المحمود يجلسون مع السيسي ولا وجود لعلم السودان خلفهم،؟؟ فقط علم مصر!!هل هنالك حقارة اكثر من ذلك؟؟
رحم الله عبد الله بك خليل و رحم الله محمد احمد المحجوب وقولته وهو جالس مع عبد الناصر في قصر عابدين لمندوب السودان في الأمم المتحدة
Go ahead??
فتحيرت المخابرات المصرية،
والان الشعب السوداني قاطبة متحير من تصرف حكومة الإنقاذ وهوانها أمام مصر كأننا نحن تبع لها وليس لنا كرامة أو نخوة أو شهامة أو حتي رجولة.
خرج الشباب نساء ورجالا وطلابا واطفالا في معظم مدن وقري السودان تحت شعار سلميتهم هاتفين بزوال هذا النظام وحتي السيد رئيس الجمهورية أقر بحقهم في ذلك .
اذا والوضع هكذا فهل لنا بأن نقوم بجرد حساب وفرش متاع لنري ماذا قدمت حكومة الإنقاذ وقد تسمت بذلك الاسم لتنقذ السودان!!
نعم الشعب السوداني في حيرة شديدة لان ماهدفت إليه الحكومة صار الي كارثة وبدلا من إنقاذ الوطن، هل يمكن أن يرجع ماتبقي من السودان الي ماقبل إنقلاب الجبهة القومية الإسلامية؟!!
لن نتحدث عن الفساد لان السيد رئيس الجمهورية لقناعته به فقد شكل له مفوضية وجهاز الأمن أنشأ نيابة خاصة به والسيد المراجع العام تقاريره السنوية لاتحتاج لدرس عصر، ومع ذلك القطط السمان والتماسيح في ازدياد مستمر، والوطن يتدهور بسرعة وحكومة الإنقاذ كان الأمر لا يعنيها.
المظاهرات قادت الي حل حكومة الوفاق الوطني وإعلان حالة الطواريء واعفاء الولاة،
ولنا أن نسأل: أن كانت هذه حكومة وفاق وطني فلماذا تم حلها وقد جاءت عبر مخرجات مؤتمر الحوار الوطني؟ لماذا فرض حالة الطوارئ والحكومة تنادي بالحوار؟ وكيف يتم الحوار مع معتقلين؟
نخلص ونتساءل::
اليس فينا عاقل رشيد؟ هل عقرت حواء السودانية من إنجاب وطنيين خلص ميامين يتجردون لخدمة هذا الوطن؟؟
حواء السودانية ولود،
والخلص الميامين كثر،
والوطنيون علي قفي من يشيل،
ولكن هل يؤمن قادة الإنقاذ بأن تكلسهم في كراسي السلطة قد وصل منتهاه؟
هل يؤمن قادة الإنقاذ بأن ماتبقي من الشعب السوداني قد وصل إلي قناعة بأنهم هم سبب كوارث الوطن والتدهور في كل مناحي الحياة سياسية واقتصادية وخدمية وتنموية وأخلاقية وعلاقات إقليمية ودولية ؟
ليس هنالك حل غير ذهاب هذا النظام من أجل أن يبقي ماتبقي من الوطن موحدا.
الا يحق للشعب السوداني الفضل أن يحلم بمستقبل زاهر ورفاه وتنمية وتطوير وحرية واستقرار وازدهار وعلاقات دولية وإقليمية متوازنة؟
يحق له ذلك بعد أن ينال مبتغاه بذهاب هذا النظام
وصولا إلي وفاق خلاصته
كيف يحكم السودان,
أما من يحكمه فهذا متروك للشعب السوداني ليقرر بالطرق الديمقراطية وعبر انتخابات حرة نزيهة شفافة
ليس فيه عزل لكائن من كان طالما الشعب ارتضاه وفق صناديق الانتخابات.
الوضع الاقتصادي والثقة في النظام المصرفي حدث ولا حرج، قطعا لن تعود كسابق عهدها قريبا .
الانتاج هو العمود الفقري ومحور اصلاح قيمة الجنيه السوداني، والإنتاج لن ينصلح حاله في ظل هذه الحكومة مهما عملت من قوانين وطوارئ.
ثورة الشباب والمظاهرات والاحتجاجات والاعتصامات ستستمر شاء من شاء وابي من ابي، والاعتقالات وبيوت الاشباح والتعذيب والاختفاء القسري والبمبان والدهس والضرب لن تثني الشعب عن المطالبة بحقوقه الشرعية والقانونية،
الشعب وصل إلي قناعة راسخة أن هذا النظام يجب أن يذهب،
فلماذا لا يقدر النظام وجهة نظر الشعب؟
هل يود أن يستمر في الحكم خلف فوهة البندقية والكبت والإرهاب ضد رغبة الشعب وهو صاحب المصلحة الحقيقية فيمن يحكمه؟ الا يحق للشعب أن يختار من يحكمه متي ما اراد،بل ويحاسبه ويعزله؟؟
اين نحن من:
لو رأينا فيك اعوجاجا لقومناك بسيفنا هذا.
اين العدل والقسط؟
متي استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟
اليس العدل هو أقرب للتقوي؟
تحصين الدولة لا يتم بالطوارئ والكبت والإرهاب والأشباح والاعتقالات،بل العدل فقط، لأنه باب حصين ومنيع،فهل ومتي وكيف يدرك قادة الوطن ذلك؟؟

نختم فنقول
ثورة الشباب وسلميتها ستستمر وهذا ما اقلق مضاجع الحكومة،
ولا مخرج لهذه الحكومة غير أن تعترف بفشلها في إدارة دفة الحكم وتسليم السلطة لحكومة انتقالية لفترة محددة تقوم بالتحضير لقيام انتخابات حرة نزيهة شفافة، لايتم عزل او إقصاء أي مواطن اوحزب،بل الشعب هو من يقرر من يحكمه، أما كيف يحكم فهذه تأتي عبر دستور يتوافق عليه الشعب السوداني في تداول سلمي للسلطة.
كسرة:
قال عليه افضل الصلاة والتسليم( من ولي من أمر أمة المسلمين شيئا فشق عليهم، اللهم فاشقق عليه).

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////